Menu

خبراء: لدغة حشرة القراد تصيب بفيروس «بواسان» النادر

مضاعفاته تشمل التهاب السحايا والدماغ

القاهرة - أكد مسؤولو الصحة في ولاية ماين الأمريكية، أن شخصًا أصيب بفيروس بواسان، وهي المرة الأولى منذ عام 2017 التي يصاب فيها شخص في الولاية بهذا المرض النادر
خبراء: لدغة حشرة القراد تصيب بفيروس «بواسان» النادر
  • 71
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

القاهرة -

أكد مسؤولو الصحة في ولاية ماين الأمريكية، أن شخصًا أصيب بفيروس بواسان، وهي المرة الأولى منذ عام 2017 التي يصاب فيها شخص في الولاية بهذا المرض النادر والخطير الذي يحمله القراد. وقد أعلن مركز ماين لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن أحد سكان جنوب الولاية تم نقله إلى المستشفى بسبب التهاب الدماغ المرتبط بفيروس بواسان، بعد ظهور الأعراض عليه في أواخر يونيو؛ ما دعا مسؤولي الصحة هناك إلى تأكيد أنهم يقظون بشأن الانتشار المحتمل لبواسان طوال الصيف وبداية الخريف؛ فما هو فيروس بواسان؟

حسب الخبراء، ينتشر بواسان عن طريق لدغة القراد المصابة التي عادةً ما تلتقط الفيروس بعد أن تتغذى على الحيوانات التي تحمله في دمائها. ويسبب الفيروس التهاب الدماغ أو تورمًا في المخ، ويقتل نحو 10% من الذين يصابون بالمرض وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية، وعادةً ما ينتشر مرض الفيروس بواسطة قراد الغزلان المعروف علميًّا باسم القراد الجليدي.

وتشمل العلامات المبكرة للعدوى، الحمى والصداع والقيء والضعف. وفي الحالات الشديدة، يمكن أن ينتشر المرض إلى المخ؛ ما يسبب التهاب الدماغ، أو الأغشية المحيطة بالمخ والنخاع الشوكي، فتلتهب السحايا. وفي هذه الحالات القاتلة في نحو 10% منها، قد يظهر على المصابين الارتباك، وفقدان التنسيق والترابط، وصعوبة التحدث.

وعلى الرغم من عدم وجود علاج أو لقاح على وجه التحديد لبواسان، فإنه يمكن للأطباء توفير الرعاية المقاومة للمضاعفات، بما في ذلك التهاب السحايا والتهاب الدماغ. وكما هو الحال مع معظم الأمراض، فإن الوقاية هي أفضل علاج، وتتمثل في تجنب لدغات القراد، بالابتعاد عن المناطق التي يشيع وجوده فيها، مثل المناطق الكثيفة الأشجار أو التي تحتوي على عشب طويل، خاصةً خلال شهري الربيع والصيف الكثيفَيْن القراد. فإذا كنت ستزور مناطق مثل هذه، فإن مراكز السيطرة على الأمراض تنصح بمعالجة معدات الهواء الطلق باستخدام مضاد للقراد، وارتداء الملابس الحامية، والتحقق بالبحث في ملابسك وجسمك وحيواناتك الأليفة بحثًا عن القراد عند عودتك إلى المنزل؛ فالحيوانات الأليفة يمكن أن تصاب بالفيروس، وتعمل كمضيف للقراد المصابة؛ فمن المهم منع تعرضها هي أيضًا للدغات القراد.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك