صعوبات الإنجاب.. الأسباب والحلول

صعوبات الإنجاب.. الأسباب والحلول

يعد إنجاب طفل حلمًا لكل زوجين، غير أن تحقيق هذا الحلم قد يتأخر بسبب صعوبات الإنجاب لدى الرجل أو المرأة مثل تقدم عمر المرأة وضعف الحيوانات المنوية للرجل. وعلى الرغم من هذه الصعوبات هناك خيارات علاجية عديدة تساعد الزوجين على تحقيق حلمهما وإنجاب طفل مثل التلقيح الاصطناعي.

وقال البروفيسور يان شتيفين كروسل، إن صعوبات الإنجاب لها أسباب عدة، منها ما يتعلق بالمرأة بنسبة 40%، ومنها ما يتعلق بالرجل بنسبة 40%، ومنها ما يتعلق بكليهما بنسبة 20%.

وأوضح رئيس مركز الخصوبة الجامعي متعدد التخصصات بمدينة دوسلدورف الألمانية أن أسباب صعوبات الإنجاب لدى الرجال تتمثل في التركيز غير الكافي للحيوانات المنوية أو جودتها، بالإضافة إلى ضعف حركة الحيوانات المنوية.

أما أسباب صعوبات الإنجاب لدى النساء فتتمثل في متلازمة تكيس المبايض، والتي تعد أكثر الاضطرابات الهرمونية شيوعا لدى النساء، بالإضافة إلى مشاكل في وظيفة قناتي فالوب أو التصاقات في الرحم أو عدوى بالكلاميديا.

عمر المرأة

ومن جانبه، أشار البروفيسور رودولف زويفيرت، من مركز TFP للخصوبة بمدينة فيسبادن الألمانية، إلى أن عمر المرأة يعد سببا رئيسيا لصعوبات الإنجاب، موضحا أن مشاكل الإنجاب لدى المرأة تبدأ اعتبارا من عمر 30 عاما، فكلما تقدم عمر خلية البويضة، قلت الخصوبة، ومن ثم زادت صعوبة حدوث الحمل. وإذا لم يكن هناك اضطراب معروف وكان عمر المرأة أقل من 35 عاما، فيمكن للأزواج عادة محاولة الحمل بشكل طبيعي لمدة عام، وذلك وفقا لتوصية منظمة الصحة العالمية. وبدءا من سن 35 عاما يجب ألا ينتظر الأزواج طويلا؛ نظرا لأن خصوبة المرأة تنخفض بشكل ملحوظ.

تلقيح اصطناعي ولإنجاب طفل على الرغم من الأمراض أو الاضطرابات الوظيفية أو التقدم في العمر، هناك العديد من الخيارات العلاجية مثل "الإخصاب في المختبر" (in vitro fertilization) والمعروف أيضا باسم "التلقيح الاصطناعي".

وفي هذه العملية يتم إخصاب البويضات من قبل خلايا الحيوانات المنوية خارج الرحم.

X
صحيفة عاجل
ajel.sa