إيمان بوخالفة.. قصة فتاة أصيبت بمرض نادر وأدمت القلوب بالجزائر

 الفتاة الجزائرية إيمان بوخالفة
الفتاة الجزائرية إيمان بوخالفة

لم تكن تتخيل الشابة الجزائرية إيمان بوخالفة التي تنحدر من بلدية العفرون بالبليدة شرقي الجزائر، أن يصبح مرضها النادر حديثًا مؤلمًا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

كانت الفتاة الجزائرية تعيش حياتها طبيعيا كأي فتاة ولكن قبل عامين اكتشفت إيمان بوخالفة إصابتها بمرض سرطان الجلد خطف ابتسامتها وجعلت قصتها تدمي رواد منصات التواصل.

وفي تقرير بثته قناة "النهار"الجزائرية، قالت إنها اكتشفت مرضها في عام 202، وتمت متابعة حالتها في مستشفى "مصطفى باشا" بالعاصمة، حيث خضعت لـ4 بروتوكولات صحية، منها العلاج الكيمياوي، رغم تأكيد الأطباء بعدم وجود علاج لحالتها في الجزائر"، بحسب موقع "العربية".

وتتابع إيمان حديثها قائلة: إنها لا تستطيع النوم بسبب الآلام الشديدة التي لا تبارحها بسبب الأورام التي تغطي جسمها"، بسبب المرض.

وعن طرق العلاج التي تتلاقها، قالت إنها كانت تأخذ جلسات العلاج الكيماوي، ولكنه لم يفيد في علاجها ما جعلها تتوقف عنه، حيث إن علاجها الوحيد هو في الخارج على حد قول الأطباء.

ورغم تدهور حالتها الصحية، لكنها أعربت عن صبرها وعن أملها في العودة إلى حياتها الطبيعية على غرار أقرانها قائلة: "أقول دائما الحمد لله، أريد أن أعود".

في ظل انتشار استخدام منصات التواصل الاجتماعي، بعثت إيمان بوخالفة رسالة مناشدة لكل من بمقدوره مساعدتها في العلاج وتخطي محنتها، لا سيما أن تكلفة علاجها تفوق إمكانيات عائلتها، إذ إنها ابنة أستاذ متقاعد في مادة العلوم الطبيعية.

وفي ظل تداول رواد مواقع التواصل في الجزائر لقصتها، تأمل إيمان أن تجد صدى والتفاتة لحالتها حتى تتمكن من السفر إلى الخارج وتلقي العلاج المناسب لحالتها حيث تتطلع لغد أفضل.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa