فحص بسيط ومبكر يجنب مصابي مرض الكلى مضاعفات خطيرة

يمكن للمصابين إبطاء تقدّم المرض أو إيقافه..
فحص بسيط ومبكر يجنب مصابي مرض الكلى مضاعفات خطيرة

قالت الدكتورة كاساندرا كوفاتش (من قسم أمراض الكلى وارتفاع ضغط الدم في كليفلاند كلينك)، إن تدهوُر وظائف الكلى يمكن أن يتباطأ أو يتوقف إذا تم تشخيص المرض مبكرًا وجرى التعامل معه بالشكل المناسب، بحسب خبيرة طبية في المستشفى الأمريكي المرموق كليفلاند كلينك.

وأوضحت أن كثيرًا من الناس في جميع أنحاء العالم معرضون لخطر الإصابة بمرض الكلية، مشيرة إلى أن معظم المصابين به لا يدركون أنهم مصابون؛ لكن بالإمكان الكشف عن الإصابة بمرض الكلية بإجراء فحص بسيط للدم والبول، ولكن عدم ظهور أي أعراض على معظم الأشخاص المصابين في المراحل المبكرة من المرض يجعلهم في الغالب يجهلون إصابتهم.

ويُصيب مرض الكلية نحو 850 مليون شخص في جميع أنحاء العالم. وتحدث الإصابة بمرض الكلية عندما لا يعمل هذا العضو بطريقة سليمة، ويمكن أن تتدهور وظائف الكُلية بمرور الوقت. وتعتمد شدّة المرض على مقياس مكوّن من خمس مراحل: الأولى تلفٌ خفيف، والخامسة قريبة من الفشل أو الفشل، ما قد يتطلب غسل الكلية أو زرع كلية.

ويمكن للأشخاص المصابين بمرض الكلى إبطاء تقدّم المرض أو إيقافه إذا حافظوا على نسبة السكر في الدم وضغط الدم تحت السيطرة، واتبعوا نظامًا غذائيا صحيًا، وتوقفوا عن التدخين، ومارسوا التمارين الرياضية بانتظام، وحافظوا على وزن صحي.

وأضافت الدكتورة كوفاتش: «يجب أن يحرص المرضى باستمرار على إجراء فحوص السرطان والحصول على اللقاحات؛ لأن الأمراض الأخرى وعلاجاتها يمكن أن تُحدث في الكليتين تأثيرًا ضارًا».

X
صحيفة عاجل
ajel.sa