دراسة: أدوية انقطاع الطمث قد تحمي النساء من ألزهايمر والشلل الرعاش

تناول الأدوية
تناول الأدوية

قال أطباء أمريكيون إن الهرمونات التي تستخدم في أدوية انقطاع الطمث يمكن أن تحمي النساء من أمراض ألزهايمر وباركنسون المعروف باسم الشلل الرعاش.

وأكد الأطباء في دراسة جديدة أن تناول النساء لأدوية الهرمونات البديلة (HRT) يمكن أن يكون له فوائد أخرى غير مجرد التخفيف من أعراض انقطاع الطمث لديهم.

واستخلصت الدراسة التي أجرتها مؤسسة "مايو كلينك " (Mayo Clinic)، أن فقدان هرمون الإستروجين يمكن أن يسرّع من شيخوخة الدماغ، مشيرة إلى أن العلاج التعويضي بالهرمونات ليس له أي آثار ضارة على ذاكرة النساء.

وكشفت عن أن الاستئصال الجراحي لكلا المبيضين كان مرتبطا بزيادة خطر الإصابة بمرض باركنسون بمقدار خمسة أضعاف لدى النساء دون سن 43 عامًا، بحسب موقع "روسيا اليوم".

ويعمل العلاج التعويضي بالهرمونات عن طريق استبدال الهرمونات التي تنضب في أثناء انقطاع الطمث، بما في ذلك هرمون الإستروجين والبروجسترون والتستوستيرون.

كما كشفت دراسة أخرى عدم وجود أي مخاطر لتناول العلاج التعويضي بالهرمونات والإصابة بمرض ألزهايمر بل كان عاملا وقائيًا للنساء من التعرض للخرف.

وحللت الدراسة التي أجراها فريق من جامعات نوتنجهام وأكسفورد وساوثامبتون في بريطانيا، بيانات 118 ألف امرأة تبلغ أعمارهن 55 عامًا وأكثر، تم تشخيصهن بالخرف بين عامي 1998 و2020.

وقارن فريق الباحثين المشرف على الدراسة بمقارنة بياناتهم المستمدة من بيانات جراحة الممارس العام في المملكة المتحدة، بما يقارب نصف مليون امرأة لم يعانين من الخرف.

وفي كل مجموعة، استخدمت 14% من النساء العلاج التعويضي بالهرمونات لأكثر من ثلاث سنوات.

وقال الباحثون إنهم لم يلاحظوا أي زيادة في مخاطر الإصابة بالخرف لدى النساء بعد انقطاع الطمث اللائي يتناولن العلاج التعويضي بالهرمونات.

وأشاروا إلى أن العلاج بالإستروجين فقط، الذي يتم تناوله عادة فقط من قبل النساء اللواتي لم يعد لديهن رحم، كان وقائيا، وتم ربطه بنسبة 15% بانخفاض احتمالات الإصابة بالخرف بين النساء الأصغر من 80 عامًا اللائي تلقين العلاج لمدة 10 سنوات على الأقل.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa