إخصائي نفسي: الإفراط في الحماية من الآخرين يؤدي لشخصية ضعيفة

شخصية ضعيفة – صورة تعبيرية
شخصية ضعيفة – صورة تعبيرية

قال الإخصائي النفسي، د. أسامة الجامع، إن الإفراط في حماية النفس من الآخرين قد يؤدي لشخصية ضعيفة وقليلة الخبرة بالحياة، ناصحًا بخوض تجارب الحياة، وعدم الصمت في بعض المواقف التي تتطلب الحزم.

وأوضح الإخصائي النفسي –عبر تويتر- أن حماية النفس المبالغ فيها، قد يكون امتدادًا لحماية الأسرة المفرطة للشخص في الصغر، مؤكدًا ضرورة خوض التجارب الجديدة حتى وإن كان الشخص خائفًا، قائلا: «لن تنمو إذا ظللت في مكانك، ابحث عن إضافة في حياتك».

وتابع: «لا بد أن تفرّق بين أن تكون لطيفًا وبين أن تضع الحدود التي تنظم حياتك بينك وبين الآخرين، ولن يعرف الآخرون حدودك ما لم تخبرهم ما تريد وما لا تريد، ما ترغب به وما يزعجك».

واستطرد الإخصائي النفسي: «أن تكون لطيفًا هذا أمر رائع؛ لكن لا يعني أن تبقى صامتًا، هناك مواقف لابد فيها من الحزم».

وكان الدكتور الجامع قال في وقت سابق، إن الأطفال الذين لا تنمو شخصياتهم عاشوا في نوعين من الأسر، الأولى الأسر التي تحميهم دائمًا «حماية زائدة»، والثانية الأسر التي تخيفهم دائمًا، فالطفل الأول ليس لديه تجربة عن كيفية الخروج من المشكلات، أما الطفل الثاني فيقمع مشاعره باستمرار، وبالتالي لا تأخذ حقها في النضوج.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa