الداخلية الكويتية تنعي عبدالعزيز الرشيدي بعد جريمة «المهبولة»

الداخلية الكويتية تنعي عبدالعزيز الرشيدي بعد جريمة «المهبولة»

تصدر وسم شهيد الواجب الشرطي الكويتي، عبدالعزيز محمد الرشيدي، محركات البحث في المملكة العربية والسعودية ودولة الكويت، وذلك بعد مقتل الشرطي على يد مقيم سوري فيما عرفت بجريمة المهبولة. 

وتصدر وسم (جريمة المهبولة) قائمة أكثر الوسوم انتشارا في السعودية والكويت، وتقول الصحف المحلية إن المتهم، مقيم يحمل الجنسية السورية (19 عامًا)، وقتل أمه الكويتية (54 عامًا) وشرطي مرور يدعى عبدالعزيز محمد الرشيدي.

ونعت وزارة الداخلية ممثلة بوزير الداخلية الشيخ ثامر العلي وجميع منتسبي الوزارة من ضباط وضباط صف وأفراد ومدنيين ومهنيين ببالغ الحزن والأسى بوفاة المغفور له بإذن الله تعالى شهيد الواجب شرطي عبدالعزيز محمد الرشيدي، وفقًا لما نشرت جريدة الجريدة الكويتية.

وقالت وسائل إعلام كويتية، عن الداخلية الكويتية، إن رجل الأمن عبدالعزيز محمد الرشيدي من قوة إدارة مرور محافظة الأحمدي، لقي حتفه أثناء أدائه مهماته بعد أن استوقف الجاني ليحرر مخالفة مرورية بحقه، إلا أن المقيم هاجمه بسلاح أبيض «سكين» كان بحوزته وانهال عليه طعنًا حتى فارق الحياة.

وكشفت تحريات رجال المباحث معلومات أولية تفيد بأن الجاني تجمعه معرفة سابقة بالمجني عليه، وأنه بعد تنفيذ جريمته الغادرة استولى على السلاح الناري لرجل المرور ولاذ بالفرار، وفقًا لما نقلت صحيفة «القبس» الكويتية.

وتعود تفاصيل الجريمة، بحسب الصحف الكويتية، إلى تلقي الشرطة بلاغًا عن تهجم، وبانتقالها لموقع البلاغ، رصد رجال الأمن وفاة امرأة خمسينية جراء طعنة، بينما أنكر أبناؤها الأربعة، الذين كانوا في موقع الحادث، وبينهم القاتل، معرفة الجاني.

ونقلت وسائل إعلام كويتية، عن مصدر أمني قوله، إنه بعد الواقعة بدقائق ورد بلاغ يفيد بوقوع جريمة قتل في الطريق الفاصل بين منطقتي أبوحليفة والمهبولة.

اقرأ أيضًا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa