الجراحة الأولى من نوعها.. طبيب يشق صدر ميت ويدلك قلبه بيده

الجراحة الأولى من نوعها.. طبيب يشق صدر ميت ويدلك قلبه بيده

أصيب البحار الأمريكي "ج. هـ. كودي"، البالغ من العمر 20 عامًا بعد سفره لكوريا للاشتراك مع قوات الأمم المتحدة في القتال، بطلقة نارية في مكان خطير بآخر عنقه وراح الدم ينزف من الجرح بغزارة شديدة جعلته يبدو كالأموات تمامًا.

تفاصيل هذه العملية، التي جرت أحداثها عام 1953، بدأت بعد أن أدرك الأطباء سوء حالته وأعدوا له طائرة خاصة لنقله للمستشفى العائم، وفقًا لـ"أخبار اليوم".

وفحص أحد الجراحين المشهورين الشاب كودي، وهنا وقعت المفاجأة فقد توقف قلبه عن النبض فجأة، وهرع الجراح إلى آلاته لاختبار قلب المريض وكم كانت دهشته بالغة عندما وجد أن المريض قد مات تمامًا، فقد كف قلبه عن النبض وتصلبت عضلات جسمه وشحب شحوبًا أشبه بشحوب الموتى!

ووجد الجراح نفسه في مأزق حرج فالأمر يتطلب عملًا حاسمًا سريعًا وحالة المريض لا تسمح بإجراء عملية جراحية معقدة تستغرق وقتًا طويلًا واستعدادًا طبيًّا معينًا، وهنا خطرت له فكرة عجيبة نفذها على الفور، فقد هرع الجراح إلى مشرطه وأخذ يشق صدر الرجل وبعد أن فرغ من شق صدر المريض أمسك بقلبه وراح يدلكه بيده بسرعة وجرأة.

وبعد هذا الإجراء من الطبيب اهتزت عضلات قلب الرجل الذي كان ميتًا تمامًا ثم بدأ القلب ينبض، وكانت النبضات ضعيفة خافتة ولكنها كانت بشير خير على أية حال، فبعد لحظات بدأ قلب الرجل الميت يستعيد الحياة وبدأت عضلات الجسم تتحرك وانتشر الدم في وجهه فزال شحوبه القاتل وبعثت له الحياة من جديد.

اقرأ أيضا

قد يعجبك أيضاً

No stories found.