الأسوأ من 13 عامًا.. الأقمار الصناعية ترصد حرائق غابات الأمازون البرازيلية

معارضون يتهمون «بولسونارو» بدعم إزالتها ضمن خطته الاقتصادية..
الأسوأ من 13 عامًا.. الأقمار الصناعية ترصد حرائق غابات الأمازون البرازيلية

سجل المعهد الوطني لأبحاث الفضاء في البرازيل أكثر من 2200 حريق خلال تقييم صور الأقمار الصناعية في منطقة الأمازون خلال شهر مايو الماضي، وذكر المعهد أن هذا يزيد بنسبة 20 % تقريبًا عما كان عليه في نفس الفترة من العام السابق ويمثل أكبر عدد من الحرائق منذ يونيو 2007.

وتمت إزالة أكثر من ألفي كيلومتر مربع من الغابات المطيرة في منطقة الأمازون خلال الفترة بين يناير ومايو الماضيين، ومع بداية موسم الجفاف في الأمازون، عادة ما يطلق دعاة حماية البيئة ونشطاء المناخ جرس الإنذار، ومن المفترض أن السلطات في البلاد لا تتابع هذه المسألة على النحو المعتاد هذا العام بسبب جائحة فيروس كورونا.

ويتهم معارضون حكومة الرئيس جايير بولسونارو بدعم إزالة الغابات في منطقة الأمازون وأساليب القطع والحرق، علمًا بأن الرئيس بولسونارو (الشعبوي اليميني) يؤيد الاستغلال الاقتصادي للأمازون، كما أنه متهم بقبول التدمير في الأمازون من أجل فتح مناطق جديدة للزراعة وتربية الحيوانات والتعدين، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وفيما تعرض الرئيس جايير بولسونارو لانتقادات شديدة بسبب الحرائق المدمرة في منطقة الأمازون العام الماضي، فقد كان وزير البيئة، ريكاردو ساليس، قد أشار في وقت سابق من هذا العام إلى أنه يجب على الحكومة الاستفادة من واقع تركيز المجتمع على فيروس كورونا لتخفيف اللوائح البيئية لمنطقة الأمازون.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa