«دلتا» تقلق بريطانيا.. هل اللقاحات فعالة على سلالة كورونا الهندية؟

«دلتا» تقلق بريطانيا.. هل اللقاحات فعالة على سلالة كورونا الهندية؟

توصلت دراسة بريطانية - أميركية مشتركة إلى أن مستويات الأجسام المضادة في دم الأشخاص الذين تم تلقيحهم بلقاح "فايزر - بيونتك"، والقادرة على التعرف على متغير فيروس "كورونا" الجديد "دلتا" "أقل في المتوسط من تلك القادرة على التعرف على المتغيرات المتداولة سابقاً في المملكة المتحدة".

ويقول الباحثون إن اللقاحات تبدو فعالة ضد "دلتا" أو (B.1.617.2)، الذي تم اكتشافه لأول مرة في الهند، وأظهرت البيانات البريطانية أن غالبية الحالات الجديدة في البلاد هي من بين أولئك الذين لم يتم تطعيمهم بعد. وتم تسجيل جميع الحالات الخطيرة تقريبا بين غير الملقحين أو من لم يتم تلقيحهم كاملا.

ووفقا للبيانات، فقد تم نقل ثلاثة أشخاص فقط إلى المستشفى بعد إصابتهم بالسلالة الهندية كانوا قد تم تطعيمهم بشكل كامل.

الأجسام المضادة

وتظهر نتائج الدراسة الأميركية البريطانية أيضا أن "مستويات هذه الأجسام المضادة تكون أقل مع تقدم العمر، وأن المستويات تنخفض بمرور الوقت، مما يوفر أدلة إضافية لدعم خطط تقديم التطعيم إلى الأشخاص المعرضين للخطر في الخريف".

وتدعم النتائج الخطط الحالية لتقليل فجوة الجرعات بين اللقاحات، لأنها وجدت أنه بعد جرعة واحدة فقط من لقاح فايزر - بيونتك، يكون الناس أقل عرضة لتطوير مستويات الأجسام المضادة ضد متغير (دلتا) الجديد، مقابل البديل (ألفا) أو ما يعرف بـ(B.1.1.7) السائد سابقاً.

أكثر انتشارًا

وقال وزير الصحة البريطاني، مات هانكوك، إن الحكومة البريطانية تعتقد أن "دلتا" أكثر قابلية للانتقال بنسبة 40 في المئة من سلالة "ألفا"، المعروفة باسم B.1.1.7، والتي تم اكتشافها أول مرة في بريطانيا.

والسلالة التي يطلق عليها "دلتا" انتشرت بشدة في الهند متسببة في إحداث طفرة قياسية في الحالات هذا الربيع.

وأصبحت السلالة الجديدة هي المهيمنة على الحالات في بريطانيا رغم أن برامج التطعيم في بريطانيا تعتبر إحدى أكثر البرامج نجاحا في العالم. ومع هذه الزيادات، انقسم البريطانيون بشأن ما إذا كان يجب تنفيذ خطط العودة إلى الحياة الطبيعية، بحسب واشنطن بوست.

وتقول صحيفة نيويورك تايمز إن كوفيد-19 تراجع في بريطانيا أكثر من أي بلد آخر، خلال الأسابيع الأخيرة، فأقل من 10 بريطانيين أصبحوا يموتون يوميا جراء المرض، انخفاضا من نحو 1200 في اليوم في أواخر يناير.

لكن على الرغم من هذا النجاح، تتعامل بريطانيا الآن مع ارتفاع جديد في الحالات، رغم تطعيم أكثر من 41 في المئة من سكانها بالكامل، بينما تلقى أكثر من 60 في المئة جرعة واحدة على الأقل.

اقرأ أيضًا:

X
صحيفة عاجل
ajel.sa