«المرسة».. طبق تقليدي ومكونات طبيعية فاضت بها خيرات جازان

«المرسة».. طبق تقليدي ومكونات طبيعية فاضت بها خيرات جازان

تشتهر منطقة جازان بأكلاتها الشعبية وأطباقها التقليدية التي ذاعت صيتًا، وتناقلتها الأجيال جيلًا بعد آخر، حتى أصبحت جزءًا من موروثات المنطقة وثقافتها الموغلة في القدم، محافظةً على مكانتها واستمراريتها حتى وقتنا الحاضر، ومتميزةً بنكهاتها اللذيذة وطعمها المميز، محتفظةً بمكانتها بين مختلف الأطباق، التقليدي منها والحديث.

وتُعدّ وجبة «المرسة» من أشهر أكلات منطقة جازان وأطباقها الشعبية اليومية، حيث لا تكاد تخلو المائدة الجازانية من هذا الطبق وبخاصة في مناسبات إكرام الضيوف أو مناسبات الأفراح، أو الوجبات شبه اليومية لأهالي المنطقة، وتتكون المرسة من الدقيق الأبيض أو الدخن أو الحنطة، يُضاف إليه الموز البلدي ثم يُهرس معه ، ليُضاف بعد ذلك السمن والعسل المنتجان محليًا.

وفاضت أرض جازان منذ القدم بخيراتها وثرواتها الطبيعية، فالمَزارع جادت بأصناف الذرة ومنها سنابل «الخضير» التي تُقطف لينة سهلة الطحن ولونها أقرب إلى الخضرة، إلى جانب الدُخن وهو واحد من أهم أنواع الحبوب، حي يشكل كل منهما مكونًا أساسيًا لأشهى أطباق المرسة .

وأجادت ربات البيوت في التعامل مع الخضير والدخن وإعداد الدقيق في التنور البلدي أو «الميفا»، قبل هرس الدقيق مع الموز المزروع محليًا في مزارع المنطقة والمعروف «بالموز البلدي» حيث يبلغ إنتاج المنطقة السنوي نحو 18,000 طن ، إلى جانب اختيار السمن البلدي الذي يُعدّ بحد ذاته صناعة يدوية تقليدية اشتهرت بها النساء في المنطقة ، فضلًا عن العسل بأنواعه المختلفة ذات الجودة العالية وأشهرها السدر والسلام ، حيث تشتهر مناحل المنطقة بإنتاج 600 طن من العسل سنويًا.

ويُقدم عادةً إلى جانب طبق «المرسة» السمك الطازج من الكنعد أو العربي أو البياض أو غيره من أنواع السمك الذي يبلغ إنتاج سواحل منطقة جازان منه نحو 8,199 طنًا سنويًا ، أو يضاف السمك المملح المعروف محليًا .

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
logo
صحيفة عاجل
ajel.sa