دراسة: زيادة حجم نافذة منزلك تعزز سعادة أفراد الأسرة!

نافذة منزلك تعزز سعادة أفراد الأسرة
نافذة منزلك تعزز سعادة أفراد الأسرة

توصلت دراسة حديثة إلى أن زيادة حجم نافذة منزلك تعزز سعادة أفراد الأسرة.

كشف باحثون من جامعة شيفيلد كيف أن زيادة كمية الضوء الطبيعي التي تدخل منزلك يمكن أن تعزز السعادة.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة دكتور بابلو نافاريت هيرنانديز: "نظرًا لأننا نعيش ونعمل ونقضي وقتًا أكثر من أي وقت مضى في المنزل، يجب على المخططين الحضريين ومطوري العقارات النظر في إدخال تحسينات على ظروف الإضاءة الطبيعية في المنزل من خلال عوامل مثل أماكن وأحجام النوافذ".

وشرع فريق الباحثين في فهم ما إذا كانت الإضاءة الطبيعية في المنزل تؤثر على سعادة السكان وحزنهم.

وقدم الباحثون إلى 750 مشاركًا في الدراسة عدد 25 محاكاة صور ثلاثية الأبعاد مخصصة عشوائيًا لغرف المعيشة والمطابخ وغرف النوم والحمامات، مع تصميمات إضاءة طبيعية مختلفة. كما اشتملت صور المحاكاة ثلاثية الأبعاد على نوافذ مواجهة للشمال أو للجنوب وبأحجام وأعداد مختلفة. طُلب الباحثون من المشاركين تقييم مدى سعادتهم أو حزنهم عند النظر إلى كل غرفة.

أظهرت النتائج أن تصميم الإضاءة الطبيعية كان له تأثير كبير على الرفاهية العاطفية والسعادة المتصورة.

تفيد النتائج أن النوافذ، التي تغطي أكثر من 40% من الجدار، يمكن أن تحقق أكبر قدر من السعادة من بين جميع السيناريوهات الـ25 المشمولة في الدراسة.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa