زفاف تحول لعزاء.. تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة عروس مصرية توقعت وفاتها

زفاف تحول لعزاء.. تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة عروس مصرية توقعت وفاتها

سادت حالة من الحزن الشديد، بين أهالي قرية الديدامون، بمدينة فاقوس في محافظة الشرقية المصرية، بعد وفاة فتاة قبل زفافها بأيام، ليتحول المنزل الذي كانت تغمره فرحة الزواج إلى سرادق عزاء.

وشيع المئات من أهالي القرية، جثمان الفتاة منى عبدالسلام الشامين 17 عامًا، إلى مثواه الأخير، فيما اكتست القرية بالسواد حزنًا على فراقها، وتحولت صفحات التواصل الاجتماعي إلى دفتر عزاء لنعي "عروس الجنة".

ونقلت وسائل إعلام مصرية، عن صديقة العروس، تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة "منى"، فتقول: "كانت تشعر بوفاتها، وفي ليلة الوفاة كانت بصحة جيدة ولم تشكُ من أي أمراض، وفوجئ الجميع بموتها".

وتضيف إيمان حسن، جارة العروس: "منى طلبت من والدتها الطعام وتناولت بعضًا منه وذهبت للنوم، وفوجئت والدتها بعدم ردها عليها عندما حاولت إيقاظها، فأخذت تصرخ، وتم نقلها إلى المستشفى لمحاولة إسعافها، إلا أن الأطباء أكدوا وفاتها بسكتة قلبية مفاجئة".

كانت "منى"، قد توقعت وفاتها قبل أيام، حين كتبت على حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "استودعتك ربي صحتي وعافيتي وكل ما في قلبي وكل دعوة دعوتها لك، اللهم إني استودعتك نفسي وأهلي وكل من أحببت فاحفظهم، وارعاهم وأسعد قلوبهم، واحميهم من كل ضرر، وحزن وضيق واصرف عني وعنهم كل شر يا رب"، بحسب "أخبار اليوم".

اقرأ أيضا

قد يعجبك أيضاً

No stories found.