شراكة استراتيجية بين المركز الوطني للذكاء الاصطناعي و«هواوي»

لتطوير التقنيات وتدريب المهندسين
شراكة استراتيجية بين المركز الوطني للذكاء الاصطناعي و«هواوي»

أعلن المركز الوطني للذكاء الاصطناعي عن توقيع مذكرة تفاهمٍ مع شركة هواوي، تهدف إلى التعاون الاستراتيجي لتفعيل البرنامج الوطني لتنمية القدرات (إحدى مبادرات المملكة الرامية إلى تطوير إمكانات الذكاء الاصطناعي المحلية).

وبموجب مذكرة التفاهم الجديدة، ستدعم شركة هواوي برامج تدريب المهندسين والطلاب السعوديين المتخصصين بمجال الذكاء الاصطناعي، فضلًا عن التطوير المشترك لرفع إمكانات الذكاء الاصطناعي الخاصة باللغة العربية، كما سيعمل الطرفان على استكشاف فرص تطوير منصة لدعم القدرات الوطنية وتوطين الحلول التقنية المحلية في هذا المجال.

وقَّع مذكرة التفاهم كلٌّ من الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للذكاء الاصطناعي التابع للهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي الدكتور ماجد التويجري، ورئيس هواوي الشرق الأوسط تشارلز يانج؛ وذلك على هامش أعمال القمة العالمية للذكاء الاصطناعي 2020 التي عُقدت افتراضيًّا بالرياض.

ومن خلال هذه الشراكة، سيعمل الجانبان على صياغة استراتيجية شاملة لإنتاج منظومةٍ من شأنها النهوض بمهارات وقدرات الذكاء الاصطناعي بما يتماشى مع مستهدفات رؤية 2030.

وسيعمل الجانبان على تطوير برنامج تنمية وتأهيل المواهب الوطنية في الذكاء الاصطناعي، الذي سيوفر فرص تدريبٍ متقدمٍ لطلاب الجامعات السعودية والباحثين والمطورين؛ لتمكينهم من الإلمام بتقنيات وأدوات الذكاء الاصطناعي.

ويهدف هذا البرنامج المستدام إلى توفير كوادر مؤهلة لتلبية الطلب المتزايد في هذا المجال من قبل مؤسسات القطاعين العام والخاص في المملكة على السواء.

وتأتي مذكرة التفاهم مع المركز ليدعم تفعيل الاستراتيجية الوطنية للبيانات والذكاء الاصطناعي، وتعزيز القدرات ومستويات الابتكار في هذا المجال على مستوى المملكة.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور التويجري: «سعداء بإطلاق هذه الشراكة مع شركة هواوي التي نسعى من خلالها إلى الارتقاء بالكوادر السعودية لتستفيد من ميزات وفوائد البيانات والذكاء الاصطناعي؛ وذلك بتعليم السعوديين وتنمية قدراتهم وصقل مهاراتهم، وتوفير استدامة من الكوادر المتخصصة بتقنيات البيانات والذكاء الاصطناعي».

وأضاف: «هذه المبادرة ستلعب دورًا مهمًّا في دعم تحقيق نحو 70% من أهداف رؤية المملكة 2030 بشكلٍ مباشر عبر أجندة البيانات والذكاء الاصطناعي، ودعمًا لطموح القيادة الرشيدة لجعل المملكة العربية السعودية رائدة عالميًّا في مجال الذكاء الاصطناعي».

وصرَّح تشارلز يانغ قائلًا: «تعتمد هواوي استراتيجية بحث وتطويرٍ طامحة وطويلة الأمد فيما يتعلق بالذكاء الاصطناعي؛ ما يخلق فرصًا غير مسبوقة تجمع بين الذكاء الاصطناعي والجيل الخامس من تكنولوجيا الاتصالات والحوسبة السحابية، فضلًا عن التطبيقات الذكية ذات العلاقة. وبالتعاون مع «سدايا»، نتطلع إلى تطوير قيمة جديدة في هذه المجالات، والتعاون مع مطور الذكاء الاصطناعي المحلي وشركاء الصناعة للمساهمة في تحويل المملكة إلى اقتصاد قائم على البيانات».

ويعد المركز الوطني للذكاء الاصطناعي ذراع الابتكار وبناء القدرات للهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا»، وهو يضطلع بتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للبيانات والذكاء الاصطناعي.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك أيضاً

No stories found.