دعوى أمريكية تتهم شركات التواصل الاجتماعي بإصابة الشباب بأزمة عقلية

مواقع التواصل الاجتماعي
مواقع التواصل الاجتماعي

اتهم قطاع المدارس العامة في مدينة سياتل الأمريكية، كبرى شركات التواصل الاجتماعي بالتسبب في أزمة صحة عقلية بين الشباب.

وبحسب ما جاء في سبوتنيك، فإن قطاع المدارس العامة حرك دعوى قضائية ضد مالكي منصات «تيك توك» و«فيسبوك» و«انستجرام» و«سناب شات»، بهدف محاسبة تلك الشركات عن الضرر الذي سببوه لعقول الشباب.

ضم ملف الدعوى القضائية 91 صفحة، اتهمت شركات التواصل الاجتماعي بأنها خلقت مصدر إزعاج عام من خلال استهداف منتجاتها للأطفال، مسببة تدهور الصحة العقلية والاضطرابات السلوكية، بما في ذلك القلق والاكتئاب والأكل المضطرب والتنمر الإلكتروني وزيادة صعوبة التعلم للطلاب.

تطلبت تلك التداعيات ضرورة أن تعين المدارس متخصصين في الصحة العقلية، وتطوير مناهج دراسية حول تأثير وسائل التواصل الاجتماعي وتوفير تدريب إضافي للمعلمين، فيما لم تعلق شركات "ميتا" و"غوغل" و"سناب شات" و"تيك توك" على الاتهامات حتى الآن.

يشار إلى أن المادة 230 من قانون آداب الاتصالات الأمريكي تعزز حماية الشركات الإلكترونية من المسؤولية عما ينشره مستخدمون من طرف ثالث على منصاتهم، لكن الدعوى القضائية تقول إن القانون لا يوفر الحماية لسلوك عمالقة التكنولوجيا في هذه القضية تحديدا.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa