Menu


بردود أفعال متباينة.. عواصم دولية تعلّق على مقتل قاسم سليماني

الصين تدعو لـ«ضبط النفس» وروسيا: «خطوة متهورة»

عقب إعلان وزارة الدفاع الأمريكية «بنتاجون»، مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، تباينت ردود الأفعال الدولية والمحلية، بين داع للهدوء
بردود أفعال متباينة.. عواصم دولية تعلّق على مقتل قاسم سليماني
  • 1467
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

عقب إعلان وزارة الدفاع الأمريكية «بنتاجون»، مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، تباينت ردود الأفعال الدولية والمحلية، بين داع للهدوء وضبط النفس كالصين، ومن وصف العملية بـ«خطوة متهورة»، كروسيا.

وبينما حذّرت موسكو، من أن مقتل «سليماني» -بضربة جوية أمريكية في العراق- من شأنه «تصعيد التوترات في الشرق الأوسط»، فقد نقلت وكالتا ريا نوفوستي وتاس عن وزارة الخارجية، أن «مقتل سليماني.. مغامرة ستفاقم التوترات في أنحاء المنطقة».

ودعت الصين إلى «الهدوء وضبط النفس» من جميع الأطراف «وخصوصًا الولايات المتحدة»، بعد مقتل سليماني، وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية جينغ شوانج، لصحفيين: «نحضّ الأطراف ذات الصلة، وخصوصًا الولايات المتحدة، على الحفاظ على الهدوء وممارسة ضبط النفس لتجنب المزيد من تصعيد التوتر».

وحثّت السفارة الفرنسية في طهران، مواطنيها على الابتعاد عن التجمعات، وذكرت في بيان على تويتر «أُعلن الحداد 3 أيام بعد مقتل الجنرال سليماني، في هذا السياق نناشد المواطنين الفرنسيين بالابتعاد عن أي تجمعات والتصرف بحكمة وحذر والامتناع عن التقاط صور في الأماكن العامة».

وقالت وزيرة الدولة الفرنسية للشؤون الخارجية، أميلي دي مونشالان، اليوم الجمعة، إن أولوية فرنسا هي إرساء الاستقرار في الشرق الأوسط، وذلك بعد أن نفّذت الولايات المتحدة ضربة جوية أسفرت عن مقتل قاسم سليماني.

وقالت مونشالان لراديو «آر تي إل»: «ما يحدث هو ما خشيناه... التوتر بين الولايات المتحدة وإيران يزداد، الأولوية هي لإرساء الاستقرار في المنطقة». وأضافت أن كبار المسؤولين الفرنسيين سيقومون باتصالات رفيعة المستوى مع كبار اللاعبين في المنطقة.

وطالبت واشنطن رعاياها في العراق بمغادرة الأراضي العراقية فورًا في أعقاب الغارة التي نفّذتها الولايات المتحدة صباح اليوم، وأسفرت عن مقتل «سليماني»، ووصف بيان لوزارة الدفاع الأمريكية أن مقتل «سليماني» يأتي كإجراء دفاعيّ اتّخذه الجيش الأمريكي بناءً على توجيه من الرئيس لحماية الأفراد الأمريكيين في الخارج.

وأدان العراق الهجمة الأمريكية التي استهدفت أرضه، وأسفرت عن مقتل «سليماني»، ووصف رئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبدالمهدي الهجمة بالـ«عدوان»، بعد مقتل «سليماني» في ضربة جوية أمريكية استهدفت سيارته على طريق مطار بغداد فجر اليوم الجمعة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك