Menu
حيثيات فوز رواية "الديوان الإسبرطي" بجائزة البوكر العربية

قبل إعلان لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية، فوز رواية "الديوان الإسبرطي" للجزائري، عبدالوهاب وحصوله على 50 ألف دولار أمريكي، مع ترجمة روايته إلى اللغة الإنجليزية، حاز عيساوي على إشادات متعددة بجودة أسلوب، وتعددية صوتية تتيح للقارئ الاطلالة الواسعة على شخوص وأحداث، كما في روايته الفائزة بجائزة الدورة 13 للبوكر العربية، حيث التمعن في تاريخ احتلال الجزائر روائيًّا، وفي تاريخ صراعات منطقة المتوسط كاملة، كل ذلك برؤى متقاطعة ومصالح متباينة تجسدها الشخصيات الروائية، بحسب ما أكده رئيس لجنة تحكيم الجائزة، محسن الموسوي.

يقول "الموسوي"، بحسب وكالة الأنباء الألمانية: "رواية الديوان الإسبرطي ترصد حياة شخصيات عدة تتشابك في فضاء زمني ما بين عام 1815 و1833، في مدينة المحروسة بالجزائر أولها الصحفي ديبون، الذي جاء في ركاب الحملة على الجزائر كمراسل صحفي، وكافيار الذي كان جنديًّا في جيش نابليون، ليجد نفسه أسيرًا في الجزائر، ثم مخططًا للحملة".

وعبدالوهاب عيساوي روائي جزائري من مواليد 1985 بالجلفة، الجزائر، وفازت روايته الأولى "سينما جاكوب" بالجائزة الأولى للرواية في مسابقة رئيس الجمهورية عام 2012، وفي عام 2015، حصل على جائزة آسيا جبار للرواية التي تعتبر أكبر جائزة للرواية في الجزائر عن رواية "سييرا دي مويرتي".

2020-04-14T21:20:19+03:00 قبل إعلان لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية، فوز رواية "الديوان الإسبرطي" للجزائري، عبدالوهاب وحصوله على 50 ألف دولار أمريكي، مع ترجمة روايته إلى اللغ
حيثيات فوز رواية "الديوان الإسبرطي" بجائزة البوكر العربية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

حيثيات فوز رواية "الديوان الإسبرطي" بجائزة البوكر العربية

قيمتها 50 ألف دولار.. وسيتم ترجمتها للإنجليزية..

حيثيات فوز رواية "الديوان الإسبرطي" بجائزة البوكر العربية
  • 3
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 شعبان 1441 /  14  أبريل  2020   09:20 م

قبل إعلان لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية، فوز رواية "الديوان الإسبرطي" للجزائري، عبدالوهاب وحصوله على 50 ألف دولار أمريكي، مع ترجمة روايته إلى اللغة الإنجليزية، حاز عيساوي على إشادات متعددة بجودة أسلوب، وتعددية صوتية تتيح للقارئ الاطلالة الواسعة على شخوص وأحداث، كما في روايته الفائزة بجائزة الدورة 13 للبوكر العربية، حيث التمعن في تاريخ احتلال الجزائر روائيًّا، وفي تاريخ صراعات منطقة المتوسط كاملة، كل ذلك برؤى متقاطعة ومصالح متباينة تجسدها الشخصيات الروائية، بحسب ما أكده رئيس لجنة تحكيم الجائزة، محسن الموسوي.

يقول "الموسوي"، بحسب وكالة الأنباء الألمانية: "رواية الديوان الإسبرطي ترصد حياة شخصيات عدة تتشابك في فضاء زمني ما بين عام 1815 و1833، في مدينة المحروسة بالجزائر أولها الصحفي ديبون، الذي جاء في ركاب الحملة على الجزائر كمراسل صحفي، وكافيار الذي كان جنديًّا في جيش نابليون، ليجد نفسه أسيرًا في الجزائر، ثم مخططًا للحملة".

وعبدالوهاب عيساوي روائي جزائري من مواليد 1985 بالجلفة، الجزائر، وفازت روايته الأولى "سينما جاكوب" بالجائزة الأولى للرواية في مسابقة رئيس الجمهورية عام 2012، وفي عام 2015، حصل على جائزة آسيا جبار للرواية التي تعتبر أكبر جائزة للرواية في الجزائر عن رواية "سييرا دي مويرتي".

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك