Menu

جميلة عوض: بطولتي لـ«بنات ثانوي» مسؤولية.. وتجسيد الاغتصاب كان صعبًا للغاية

كشفت عن كواليس اختيارها الفيلم..

في لقائها بـ«عاجل»، قالت الفنانة المصرية جميلة عوض، إن بطولتها المطلقة في فيلم «بنات ثانوي»، تحمّلها الكثير من المسئولية والضغوط عند اختيار أدوارها المستقبلية،
جميلة عوض: بطولتي لـ«بنات ثانوي» مسؤولية.. وتجسيد الاغتصاب كان صعبًا للغاية
  • 24
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

في لقائها بـ«عاجل»، قالت الفنانة المصرية جميلة عوض، إن بطولتها المطلقة في فيلم «بنات ثانوي»، تحمّلها الكثير من المسئولية والضغوط عند اختيار أدوارها المستقبلية، فيما كشفت عن ملابسات ترشيحها لبطولة هذا الفيلم، وأصعب المشاهد التي جسّدتها في هذا العمل.

وعن كيفية تجسيد شخصية «سالي»، التي لا تُشبهها في التفاصيل الحياتية، قالت الفنانة: الشخصيات التي تشبه «سالي» موجودة في الحياة اليومية، فهي ليست كائنًا فضائيًا، ولكنها موجودة على أرض الواقع.. وبعد ترشيحي للدور بدأت في التركيز على تفاصيل الشخصية، فتعلمت المصطلحات اللاتي يستخدمنها الفتيات الشبيهات بها، وهي مصطلحات قد أتحدث بها أحيانًا مع اصدقائي؛ لكن على سبيل الهزار، وقررت أن أكثف تركيزي على هذه المساحة كي أقدمها بشكل طبيعي، فهي بنت بلد وجدعة وذكية وجريئة وقوية، وتعشق «السوشيال ميديا».

وعما إذا كانت تُشبه شخصية «سالي» في حب «السوشيال ميديا»، قالت الفنانة جميلة عوض: أنا عكسها تمامًا؛ لأنني لا أحب «السوشيال» إطلاقًا، ولا أجد تعليقات سخيفة على صفحتي على التواصل الاجتماعي، وإن وجدت فهي بنسبة ضئيلة للغاية، فأغلب التعليقات السلبية تكون على حسابات مزورة لا تخصني.

وبشأن ترشيحها للفيلم، خاصة أنه بطولة مطلقة، أجابت: جمعني لقاء بمؤلف الفيلم أيمن سلامة؛ أثناء حضورنا ورشة في الجامعة الأمريكية وعرض عليّ الفكرة، فأعجبت بها كثيرًا، وبعدها بدأ في كتابتها بشكل رسمي.

وأضافت الفنانة: أعجبت كثيرًا بتقديمي فتاة في مدرسة حكومية تعتبر شعبية وبلدي في طريقة كلامها، فهي من طبقة اجتماعية لم أقدمها من قبل في أدواري، وهذا عامل جذب حمسني للعمل كثيرًا، فالجمهور اعتاد مني تقديم شخصيات معينة منذ ظهرت في مسلسل «تحت السيطرة»، فأردت أن أثبت أنني أستطيع تقديم  شخصية عكس التوقعات، فالعمل أيضًا يرصد مشاكل «سالي»، سواء مع حبيبها أو مع أهلها، فهو يعبر عن مشاكل الفتيات في هذه الطبقة وهذه المرحلة العمرية.

وتحدثت الفنانة عن أول بطولة شبابية لها، وتصدرها الأفيش»، قائلة: إنها مسؤولية كبيرة وثقة من المنتج أحمد السبكي، فلا أعلم إن كان الأمر مغامرة منه أم لا.. كل تفكيري كان منصبًا على أنها مسؤولية كبيرة، فالتجربة مختلفة عن مشاركتي مع نجوم كبار أتعلم منهم، في حين أن من عملت معهم بالفيلم في نفس الفئة العمرية، وهو ما جعل المسؤولية مضاعفة؛ لأننا نحمل هم نجاح الفيلم، وإعجاب الجمهور به ونفكر في تفاصيل لأول مرة أمر بها في مشواري.

وعن أصعب مشاهد الفيلم، قالت: المشهد الذي نواجه فيه الاغتصاب بعد التخلص من جثة «الشيخ أشرف»، الذي جسد شخصيته محمد مهران، فهو من المشاهد الصعبة للغاية، فيما أشارت الفنانة إلى أن دورها في الفيلم كان مفاجأة لجميع أفراد أسرتها، وأعجبهم للغاية.

وأنهت الفنانة تصريحاتها بالحديث عن اختيار أدوارها المستقبلية، قائلة: بكل تأكيد سأكون دقيقة أكثر في اختياراتي، وأبحث دائمًا عن الجديد والمختلف.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك