Menu
إطلاق «مستشار المستقبل» لإعداد كفاءات وطنية من خريجي «القانون»

وقع مركز الدراسات والبحوث القانونية ومؤسسة محمد بن سلمان الخيرية «مسك الخيرية» مذكرة تعاون لإطلاق برنامج «مستشار المستقبل»؛ للإسهام في إعداد كفاءات وطنية من خريجي تخصص القانون الجُدد المتفوقين في التخصص، ضمن مبادرات المركز التدريبية والتثقيفية. 

 وأكد رئيس هيئة الخبراء بمجلس الوزراء رئيس اللجنة الإشرافية للمركز، محمد بن سليمان العجاجي، أن إطلاق البرنامج يأتي ضمن التعاون بين المركز والهيئة ومسك الخيرية، ما يؤكد الأهمية الكبيرة للبرنامج الذي يستهدف بناء مستقبلٍ مشرقٍ للأجيال بخدماتٍ قانونيةٍ مستدامةٍ تثري البيئة القانونية المحلية.

كما يسهم في تحقيق مستهدفات رؤية 2030 المتعلقة ودعم توفير فرص العمل للشباب السعودي، وصقل مهاراتهم والاستفادة من خبراتهم بما يسهم في تعزيز المسيرة التنموية لبلادنا، والحفاظ على ديمومتها.

 من جانبه، أكّد الرئيس التنفيذي لمؤسسة محمد بن سلمان الخيرية «مسك الخيرية» الدكتور بدر بن حمود البدر، على أهمية مثل هذه الشراكات موضحًا أن برنامج «مستشار المستقبل» يصب في الجهود المشتركة لتمكين الشباب، ويدعم تنمية مهاراتهم في مجال الاستشارات القانونية والنظامية، وإعداد الأنظمة واللوائح لتأهيل كوادر قانونية شابّة تخدم مختلف القطاعات الحكومية.

من جهته، أبدى الدكتور رامي بن خليل نيازي، مدير عام مركز الدراسات والبحوث القانونية، سعادته بتوقيع مذكرة التعاون مع مؤسسة مسك الرائدة في مجالات التنمية الإنسانية والثقافية، وتمكين الشباب موضحا أن الخبرات الثرية لمؤسسة مسك ستدعم تطلعات المركز لإعداد الجيل المقبل من المستشارين القانونيين.

وأشار الدكتور نيازي إلى أن برنامج «مستشار المستقبل» يأتي تتويجًا لبرامج تدريب وتطوير عديدة يباشرها المركز وتستهدف بناء الكفاءات القانونية سواءً بالمشاركة المعرفية النوعية المتاحة له أو بالتعاون مع الجهات الرائدة، لتثري جهود المركز في دعم الكادر الاستشاري القانوني لدى الجهات الحكومية في مجالات الاستشارات، والتشريع، وإدارة المشاريع القانونية. 

وتابع: سيتم توفير تدريب عدد من المؤهلين برنامج «مستشار المستقبل»، واستقطابهم ضمن مساعي تعزيز الكفاءات البشرية، وضمان تقديم خدمات المركز بجودة عالية تحقق قيمة مضافة للعملاء. وسيحصل المرشحون الذين يتجاوزون مرحلة التقييم النهائي بنجاح على فرص للعمل كمستشارين قانونيين في هيئة الخبراء أو المركز، كما سيكونون مؤهلين للعمل في جهاتٍ حكوميةٍ أخرى تطمح للاستفادة من مهاراتهم ومعرفتهم.

وأوضح نيازي، أنه سيبدأ استلام طلبات التقديم للبرنامج عبر الإنترنت في 16 يونيو2021، وتمتد فترة استلام الطلبات حتى 7 يوليو 2021، ليتم اعتماد طلبات التقديم الأولية المطابقة للشروط، ثم إجراء اختبارات القدرة المعرفية، وتقييم السلوك الشخصي، وتقييم المحاكاة السلوكية عبر مركز التقييم، لتختتم مرحلة التقديم بالمقابلات الشخصية تمهيدًا لانطلاق البرنامج في 5 سبتمبر 2021.

وبيَّن أن برنامج «مستشار المستقبل» سيمتد إلى أربع مراحل، في الأولى يتعرف المتدربون على رؤية مركز الدراسات والبحوث القانونية وأهدافه الاستراتيجية، وسيتم تقييم المتدربين بناءً على الأعمال المنجزة مع المستشارين. وفي المرحلة الثانية، سيتم تدريب المشاركين عبر المشاريع والمهام الاستشارية ومساعدتهم على فهم الجوانب المختلفة للتقنيات والأدوات النظامية. وخلال المرحلة الثالثة، سيتعلم المتدربون كيفية صياغة الوثائق والمذكرات القانونية والمحاضر. وفي المرحلة الرابعة سيتم تدريب المشاركين على تقديم الاستشارات القانونية المتعلقة بالأنظمة واللوائح في المملكة، وستشهد هذه المرحلة التقييم النهائي للمتدربين، واختيار المرشحين.

وتأتي هذه الجهود المشتركة بين مركز الدراسات والبحوث القانونية ومؤسسـة «مسك الخيرية» في مسعىً لإعداد الكفاءات السعودية لسوق العمل بشكلٍ عام، وفي المجال القانوني بشكلٍ خاص، كما أنها تأتي انطلاقاً من مهمة المركز بإثراء البيئة القانونية في المملكة العربية السعودية بمساندة القطاع العام في إعداد الدراسات والبحوث ذات الصلة بالشؤون القانونية وإبداء الرأي القانوني في الموضوعات التي تتطلب رأياً

ويعمل المركز على إعداد برامج التأهيل وتقديم الدعم في المجالات القانونية للكادر الاستشاري والقانوني والفني المساند في الجهات الحكومية. كما تمثل مؤسســة «مسك الخيرية» كيانــاً تنموًيــا غيــر ربحــي، يهـدف إلـى تنميـة الشـباب وتسـخير برامجـه ومخرجاتــه لاستكشــاف طاقاتهــم وإبداعاتهــم، وتزويدهــم بخبــرات ومهــارات، وتحفيــز طاقــات الجيــل الصاعــد، وتمكينهــم مــن تقديــم إســهاماتهم في ركيزتين أساسيتين للمعرفة وهي التعليم وريادة الأعمال، والتقنية والعلوم لبنـاء جيلٍ قادرٍ على قيادة مستقبل المملكة والعالم

2021-08-02T12:48:32+03:00 وقع مركز الدراسات والبحوث القانونية ومؤسسة محمد بن سلمان الخيرية «مسك الخيرية» مذكرة تعاون لإطلاق برنامج «مستشار المستقبل»؛ للإسهام في إعداد كفاءات وطنية من خري
إطلاق «مستشار المستقبل» لإعداد كفاءات وطنية من خريجي «القانون»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

إطلاق «مستشار المستقبل» لإعداد كفاءات وطنية من خريجي «القانون»

إطلاق «مستشار المستقبل» لإعداد كفاءات وطنية من خريجي «القانون»
  • 91
  • 0
  • 0
فريق التحرير
6 ذو القعدة 1442 /  16  يونيو  2021   07:34 م

وقع مركز الدراسات والبحوث القانونية ومؤسسة محمد بن سلمان الخيرية «مسك الخيرية» مذكرة تعاون لإطلاق برنامج «مستشار المستقبل»؛ للإسهام في إعداد كفاءات وطنية من خريجي تخصص القانون الجُدد المتفوقين في التخصص، ضمن مبادرات المركز التدريبية والتثقيفية. 

 وأكد رئيس هيئة الخبراء بمجلس الوزراء رئيس اللجنة الإشرافية للمركز، محمد بن سليمان العجاجي، أن إطلاق البرنامج يأتي ضمن التعاون بين المركز والهيئة ومسك الخيرية، ما يؤكد الأهمية الكبيرة للبرنامج الذي يستهدف بناء مستقبلٍ مشرقٍ للأجيال بخدماتٍ قانونيةٍ مستدامةٍ تثري البيئة القانونية المحلية.

كما يسهم في تحقيق مستهدفات رؤية 2030 المتعلقة ودعم توفير فرص العمل للشباب السعودي، وصقل مهاراتهم والاستفادة من خبراتهم بما يسهم في تعزيز المسيرة التنموية لبلادنا، والحفاظ على ديمومتها.

 من جانبه، أكّد الرئيس التنفيذي لمؤسسة محمد بن سلمان الخيرية «مسك الخيرية» الدكتور بدر بن حمود البدر، على أهمية مثل هذه الشراكات موضحًا أن برنامج «مستشار المستقبل» يصب في الجهود المشتركة لتمكين الشباب، ويدعم تنمية مهاراتهم في مجال الاستشارات القانونية والنظامية، وإعداد الأنظمة واللوائح لتأهيل كوادر قانونية شابّة تخدم مختلف القطاعات الحكومية.

من جهته، أبدى الدكتور رامي بن خليل نيازي، مدير عام مركز الدراسات والبحوث القانونية، سعادته بتوقيع مذكرة التعاون مع مؤسسة مسك الرائدة في مجالات التنمية الإنسانية والثقافية، وتمكين الشباب موضحا أن الخبرات الثرية لمؤسسة مسك ستدعم تطلعات المركز لإعداد الجيل المقبل من المستشارين القانونيين.

وأشار الدكتور نيازي إلى أن برنامج «مستشار المستقبل» يأتي تتويجًا لبرامج تدريب وتطوير عديدة يباشرها المركز وتستهدف بناء الكفاءات القانونية سواءً بالمشاركة المعرفية النوعية المتاحة له أو بالتعاون مع الجهات الرائدة، لتثري جهود المركز في دعم الكادر الاستشاري القانوني لدى الجهات الحكومية في مجالات الاستشارات، والتشريع، وإدارة المشاريع القانونية. 

وتابع: سيتم توفير تدريب عدد من المؤهلين برنامج «مستشار المستقبل»، واستقطابهم ضمن مساعي تعزيز الكفاءات البشرية، وضمان تقديم خدمات المركز بجودة عالية تحقق قيمة مضافة للعملاء. وسيحصل المرشحون الذين يتجاوزون مرحلة التقييم النهائي بنجاح على فرص للعمل كمستشارين قانونيين في هيئة الخبراء أو المركز، كما سيكونون مؤهلين للعمل في جهاتٍ حكوميةٍ أخرى تطمح للاستفادة من مهاراتهم ومعرفتهم.

وأوضح نيازي، أنه سيبدأ استلام طلبات التقديم للبرنامج عبر الإنترنت في 16 يونيو2021، وتمتد فترة استلام الطلبات حتى 7 يوليو 2021، ليتم اعتماد طلبات التقديم الأولية المطابقة للشروط، ثم إجراء اختبارات القدرة المعرفية، وتقييم السلوك الشخصي، وتقييم المحاكاة السلوكية عبر مركز التقييم، لتختتم مرحلة التقديم بالمقابلات الشخصية تمهيدًا لانطلاق البرنامج في 5 سبتمبر 2021.

وبيَّن أن برنامج «مستشار المستقبل» سيمتد إلى أربع مراحل، في الأولى يتعرف المتدربون على رؤية مركز الدراسات والبحوث القانونية وأهدافه الاستراتيجية، وسيتم تقييم المتدربين بناءً على الأعمال المنجزة مع المستشارين. وفي المرحلة الثانية، سيتم تدريب المشاركين عبر المشاريع والمهام الاستشارية ومساعدتهم على فهم الجوانب المختلفة للتقنيات والأدوات النظامية. وخلال المرحلة الثالثة، سيتعلم المتدربون كيفية صياغة الوثائق والمذكرات القانونية والمحاضر. وفي المرحلة الرابعة سيتم تدريب المشاركين على تقديم الاستشارات القانونية المتعلقة بالأنظمة واللوائح في المملكة، وستشهد هذه المرحلة التقييم النهائي للمتدربين، واختيار المرشحين.

وتأتي هذه الجهود المشتركة بين مركز الدراسات والبحوث القانونية ومؤسسـة «مسك الخيرية» في مسعىً لإعداد الكفاءات السعودية لسوق العمل بشكلٍ عام، وفي المجال القانوني بشكلٍ خاص، كما أنها تأتي انطلاقاً من مهمة المركز بإثراء البيئة القانونية في المملكة العربية السعودية بمساندة القطاع العام في إعداد الدراسات والبحوث ذات الصلة بالشؤون القانونية وإبداء الرأي القانوني في الموضوعات التي تتطلب رأياً

ويعمل المركز على إعداد برامج التأهيل وتقديم الدعم في المجالات القانونية للكادر الاستشاري والقانوني والفني المساند في الجهات الحكومية. كما تمثل مؤسســة «مسك الخيرية» كيانــاً تنموًيــا غيــر ربحــي، يهـدف إلـى تنميـة الشـباب وتسـخير برامجـه ومخرجاتــه لاستكشــاف طاقاتهــم وإبداعاتهــم، وتزويدهــم بخبــرات ومهــارات، وتحفيــز طاقــات الجيــل الصاعــد، وتمكينهــم مــن تقديــم إســهاماتهم في ركيزتين أساسيتين للمعرفة وهي التعليم وريادة الأعمال، والتقنية والعلوم لبنـاء جيلٍ قادرٍ على قيادة مستقبل المملكة والعالم

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك