Menu
4 وزراء من اليابان وألمانيا يبحثون التهديدات الأمنية بعد تنامي قوة الصين

اتفق وزراء الخارجية والدفاع في اليابان وألمانيا، اليوم الثلاثاء، على تعزيز التعاون الأمني على خلفية تعزيز الصين لقوتها البحرية والعسكرية.

وقالت وزارة الخارجية اليابانية إن البلدين عقدا للمرة الأولى ما يعرف بمحادثات 2+2هذا العام، والذي يصادف أيضًا الذكرى 160 لمعاهدة الصداقة والتجارة بينهما.

والتقى وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، ووزيرة الدفاع أنجريت كرامب كارينباور، نظيريهما اليابانيين: توشيميتسو موتيجي، ونوبو كيشي، عبر الإنترنت؛ حيث تبادلا وجهات النظر بشأن الوضع في بحر الصين الشرقي وبحر الصين الجنوبي، حيث تمارس بكين ضغوطا بشأن مطالبها الإقليمية.

وخلال الاجتماع الافتراضي، رحبت اليابان بالتزام ألمانيا المتنامي تجاه منطقة المحيطين الهندي والهادئ وخطة برلين لإرسال فرقاطة إلى المنطقة في وقت لاحق هذا العام.

ولدى البلدين مخاوف جدية بشأن أوضاع حقوق الإنسان في هونج كونج ومنطقة شينجيانج الصينية؛ حيث تعيش أقلية الإيجور المسلمة، وقالت طوكيو إن الوزراء ناقشوا أيضًا قضية كوريا الشمالية التي أطلقت صاروخين باليستيين في البحر في نهاية مارس.

2021-10-20T16:06:32+03:00 اتفق وزراء الخارجية والدفاع في اليابان وألمانيا، اليوم الثلاثاء، على تعزيز التعاون الأمني على خلفية تعزيز الصين لقوتها البحرية والعسكرية. وقالت وزارة الخارجي
4 وزراء من اليابان وألمانيا يبحثون التهديدات الأمنية بعد تنامي قوة الصين
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

4 وزراء من اليابان وألمانيا يبحثون التهديدات الأمنية بعد تنامي قوة الصين

عقدا للمرة الأولى محادثات «2+2»..

4 وزراء من اليابان وألمانيا يبحثون التهديدات الأمنية بعد تنامي قوة الصين
  • 94
  • 0
  • 0
فريق التحرير
1 رمضان 1442 /  13  أبريل  2021   07:50 م

اتفق وزراء الخارجية والدفاع في اليابان وألمانيا، اليوم الثلاثاء، على تعزيز التعاون الأمني على خلفية تعزيز الصين لقوتها البحرية والعسكرية.

وقالت وزارة الخارجية اليابانية إن البلدين عقدا للمرة الأولى ما يعرف بمحادثات 2+2هذا العام، والذي يصادف أيضًا الذكرى 160 لمعاهدة الصداقة والتجارة بينهما.

والتقى وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، ووزيرة الدفاع أنجريت كرامب كارينباور، نظيريهما اليابانيين: توشيميتسو موتيجي، ونوبو كيشي، عبر الإنترنت؛ حيث تبادلا وجهات النظر بشأن الوضع في بحر الصين الشرقي وبحر الصين الجنوبي، حيث تمارس بكين ضغوطا بشأن مطالبها الإقليمية.

وخلال الاجتماع الافتراضي، رحبت اليابان بالتزام ألمانيا المتنامي تجاه منطقة المحيطين الهندي والهادئ وخطة برلين لإرسال فرقاطة إلى المنطقة في وقت لاحق هذا العام.

ولدى البلدين مخاوف جدية بشأن أوضاع حقوق الإنسان في هونج كونج ومنطقة شينجيانج الصينية؛ حيث تعيش أقلية الإيجور المسلمة، وقالت طوكيو إن الوزراء ناقشوا أيضًا قضية كوريا الشمالية التي أطلقت صاروخين باليستيين في البحر في نهاية مارس.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك