Menu


«الاتحاد للطيران» تحظر حمل بعض أجهزة «آبل» على متن رحلاتها

الشركة عزت القرار لأسباب أمنية تتعلق بسلامة الركاب

أعلنت شركة «الاتحاد للطيران»، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية، اليوم الخميس، حظر حمل بعض أجهزة «أبل» على متن طائراتها؛ لأسباب تتعلق بسلامة الركاب. وأوضحت
«الاتحاد للطيران» تحظر حمل بعض أجهزة «آبل» على متن رحلاتها
  • 31
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أعلنت شركة «الاتحاد للطيران»، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية، اليوم الخميس، حظر حمل بعض أجهزة «أبل» على متن طائراتها؛ لأسباب تتعلق بسلامة الركاب.

وأوضحت الشركة، في بيان لها، أن القرار يتعلق ببعض أجهزة كمبيوتر «ماك بوك برو»، قائلة: في أعقاب استدعاء شركة «أبل» عددًا من أجهزة «ماك بوك برو» المحمولة، لأغراض السلامة، قررت الاتحاد للطيران حظر حمل تلك الأجهزة في الأمتعة المسجلة.

وأَضاف البيان: «مع العلم أنه بإمكان الضيف اصطحاب الجهاز معه فقط في الأمتعة اليدوية التي يحملها إلى المقصورة.. وتبعًا للاستدعاء الوارد من الشركة المصنعة، ينبغي إبقاء تلك الأجهزة مغلقة طوال الرحلة، ويمنع شحنها أثناء ذلك باتًا»، فيما أكد البيان أن قرار حظر تلك الأجهزة في الأمتعة المسجلة يتفق مع الإجراءات التي تتخذها العديد من شركات الطيران حول العالم، كما قامت «الاتحاد» للشحن بحظر نقل تلك الأجهزة في كميات بالجملة.

وختم البيان بالقول: «تبقى سلامة وأمن ضيوفنا وطواقمنا الجوية في قمة أولويات «الاتحاد للطيران»، حسبما ذكرت «سكاي نيوز».

وفي وقت سابق من أغسطس الجاري، أعلنت إدارة الطيران الفيدرالية الأمريكية، منع بعض منتجات «أبل» على متن الطائرات، بعدما قالت الشركة إن بطاريتها قد ترتفع حرارتها بشكل خطير. وفي بيان لإدارة الطيران الفيدرالية، جاء أن بعض أنواع  الكمبيوتر المحمول (ماك بوك برو) لن يُسمح بها في الرحلات الجوية.

وأوضح البيان أن الإدارة على علم باستدعاء بطاريات بعض موديلات كمبيوتر (ماك بوك برو)، وأنها أبلغت شركات الطيران الأمريكية بالأمر.

وكانت وكالة السلامة الجوية التابعة للاتحاد الأوروبي، قد أصدرت تحذيرًا مماثلًا قبل أيام بالنسبة للطائرات التي تعمل داخل القارة، بما في ذلك إجبار الركاب على إغلاق أي أجهزة إلكترونية تعمل ببطاريات ليثيوم تم استدعاؤها. وتشمل أجهزة «أبل» المعنية بالمنع، كمبيوترات «ماك بوك برو» بقياس 15 بوصة، التي بيعت بين عامي 2015 و2017، والتي أعلنت الشركة، في وقت سابق، أن درجة حرارتها قد ترتفع بشكل ملحوظ.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك