Menu

جميع فئات المجتمع السعودي تسارع الخُطى للاكتتاب في «أرامكو»

البنوك ترفع درجة الاستعدادات لمواجهة أكبر طرح في العالم

من سائقي سيارات الأجرة إلى رجال الدين، استخدم السعوديون الذين لا يطيقون صبرًا لتملك جزء من شركة النفط العملاقة المملوكة للدولة «أرامكو»، الإنترنت أو توجهوا إلى
جميع فئات المجتمع السعودي تسارع الخُطى للاكتتاب في «أرامكو»
  • 1408
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

من سائقي سيارات الأجرة إلى رجال الدين، استخدم السعوديون الذين لا يطيقون صبرًا لتملك جزء من شركة النفط العملاقة المملوكة للدولة «أرامكو»، الإنترنت أو توجهوا إلى البنوك المحلية، اليوم الأحد، للاكتتاب في أسهم  الشركة التي تعد من بين كبرى أربع شركات على مستوى العالم.

إقبال عائلي على الأسهم

من ناحيته،  وصف أحمد سند (37 عامًا)، الذي سجل نفسه وأسرته في فرع البنك السعودي البريطاني «ساب» بوسط الرياض، الطرح الأولي الذي هيمن على وسائل التواصل الاجتماعي وفي المقاهي وخلال الجلسات العائلية، بأنه حديث المجتمع وحدث عالمي، قائلًا: لا أعتقد أن أحدا سيفوت الفرصة هذه في اكتتاب أرامكو.. ما في خيار أفضل في الفترة الحالية. حسبما تحدث لرويترز.

الادخار من أجل الشراء 

من جانبه، قال طبيب الأسنان عبد الله الفقيه (29 عامًا) إنه بدأ الادخار فور أن أعلن ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع،  الأمير محمد بن سلمان، عن خطط الطرح الأولي قبل نحو أربع سنوات. وأضاف لرويترز: سأستثمر في الشركة للمدى الطويل.. سأحصل على أسهم مجانية، وسأشتري مزيدًا من الأسهم بالأرباح.. إنها فرصة لا تتكرر.

في ذات الإطار، قال أبو محسن، الذي يعمل سائق سيارة مع أوبر: أرامكو رابحة رابحة.. سأشتري لأن المكاسب كبيرة، بينما قال سعود التخيفي، الذي اكتتب لنفسه ولزوجته وثلاثة من أطفاله: إنها فرصة لنكون شركاء مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الذي شجع على طرح أسهم «أرامكو» للمساعدة في تمويل إصلاحات تهدف للحد من اعتماد الاقتصاد على النفط.

البنوك تمدد ساعات العمل

ومددت البنوك المحلية ساعات العمل لتلبية الطلب الكبير المتوقع خلال عملية البيع التي تستمر حتى 28 نوفمبر. ولأسابيع، أخذت اللوحات الإعلانية على جوانب الطرق وفي مراكز التسوق تمهِّد للإدراج، صائحة «أرامكو السعودية.. قريبا على تداول».

وسيكون بوسع المستثمرين الأفراد شراء ما يصل إلى 0.5 % من «أرامكو»، أي نحو 8.5 مليار دولار من الأسهم، في الطرح الأولي الذي يقدر قيمة الشركة بين 1.6 و1.7 تريليون دولار. وسيحق للمستثمرين الأفراد السعوديين الحصول على سهم مجاني واحد عن كل عشرة أسهم يشترونها من «أرامكو»، إذا احتفظوا بأسهمهم لفترة 180 يومًا على الأقل.

ومن المتوقع مشاركة ما يصل إلى خمسة ملايين شخص، بحسب وسائل إعلام محلية.

طفرة إقراض للاكتتاب

تسوق البنوك السعودية أيضًا قروضًا للعملاء للمساعدة في تمويل استثماراتهم، مع توسع البعض في الإقراض إلى أربعة أمثال السقف المعتاد، خاصة أن البنوك  لديها القدرة على زيادة الحد الأقصى لأنها ستحتفظ بالأسهم نيابة عن العملاء كضمان.

وقال الرئيس التنفيذي لمصرف «الإنماء» عبدالمحسن الفارس، إن العملاء يمكن أن يحصلوا على موافقة فورية على تسهيلات الإقراض، مضيفًا نحن متفائلون جدًا بأن المشاركة ستكون كبيرة.. نتوقع أن يُغطى بالكامل ويفيض.

أكبر طرح

من ناحيتها، قالت «أرامكو» اليوم الأحد، إنها تخطط لبيع 1.5 % من أسهمها أو نحو ثلاثة مليارات سهم، بسعر استرشادي في نطاق 30 إلى 32 ريالا، مقدرة قيمة الطرح الأولي بما يصل إلى 96 مليار ريال (25.6 مليار دولار) عند سقف النطاق، وقد تتجاوز بذلك الطرح العام الأولي القياسي لشركة «علي بابا» الصينية في 2014 والذي بلغت حصيلته 25 مليار دولار.

وتستحث الحكومة السعوديين الأثرياء للاستثمار في الطرح الأولي باستخدام السيولة المحتفظ بها في الخارج، إذ ينظر سعوديون كثيرون إلى الأمر كفرصة لإظهار مدى وطنيتهم عقب هجوم سبتمبر، على منشأتين لـ«أرامكو» والذي استهدف قلب صناعة الطاقة بالمملكة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك