Menu
الكويت تُناقش العمليات التخريبية لمنشآت نفطية سعودية وتؤكد تنسيقنا العسكري المشترك مستمر

ناقش مجلس الوزراء الكويتي، اليوم الأحد، العمليات التخريبية لمنشآت نفطية سعودية، مؤكدًا وجود تنسيق مباشر ومستمر مع القوات المسلحة بالمملكة العربية السعودية والدول الصديقة.

ووفق ما جاء بالحساب الرسمي لمجلس الوزراء الكويتي، عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، التقى الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، اليوم، كلًا من رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الفريق الركن محمد الخضر ووكيل وزارة الداخلية الفريق عصام النهام وعددًا من قيادات الجيش والشرطة، وذلك بحضور عدد من الوزراء.

وعقب الاجتماع، أشار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الداخلية بالإنابة أنس خالد الصالح، إلى أن القيادات الأمنية قدمت لرئيس مجلس الوزراء إيجازا عن الأوضاع الأمنية في المنطقة، وآخرها العمليات التخريبية لمنشآت نفطية داخل الأراضي السعودية.

وأوضح أن رئاسة الأركان قد بينت أنها على تنسيق مباشر ومستمر مع الاشقاء في القوات المسلحة السعودية والدول الشقيقة والصديقة.

وقال الصالح إن القيادات الأمنية قد باشرت إجراء التحقيقات اللازمة بشأن ما تم رصده من تحليق طائرة مسيرة في مناطق على الجانب الساحلي من مدينة الكويت، وما تم اتخاذه من إجراءات والسبل الكفيلة للتصدي لها.

وأضاف الوزير الصالح أن الشيخ جابر المبارك قد وجه القيادات العسكرية والأمنية إلى تشديد الإجراءات الأمنية حول المواقع الحيوية داخل دولة الكويت، واتخاذ جميع الإجراءات الكفيلة بالحفاظ على أمن الكويت والمواطنين والمقيمين على أرضها من كل خطر.

 وكانت وزارة الداخلية السعودية، قد أعلنت تعرُّض منشأتين نفطيتين لشركة أرامكو لهجوم بطائرات دون طيار؛ ما أدَّى لاندلاع حريق في معمليْن للشركة في محافظتي بقيق وهجرة خريص شرق المملكة. وأوقفت تلك الهجمات نحو 5.7 مليون برميل، أو نحو 50 % من إنتاج الشركة.

وأكَّد وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، أنه حسب التقديرات الأولية أدت الانفجارات إلى توقُّف كمية من إمدادات الزيت الخام تُقدر بنحو 5.7 مليون برميل، أو نحو 50 % من إنتاج الشركة، إلا أنه سيتم تعويض جزء من الانخفاض لعملائها من خلال المخزونات.

وأضاف أن الانفجارات أدَّت إلى توقُّف إنتاج كمية من الغاز المصاحب تُقدر بنحو ملياري قدم مكعب يوميًا، تُستخدم لإنتاج 700 ألف برميل من سوائل الغاز الطبيعي، وهو ما سيؤدي إلى تخفيض إمدادات غاز الإيثان وسوائل الغاز الطبيعي؛ بنسبة تصل إلى نحو 50 %.

2019-09-15T18:49:59+03:00 ناقش مجلس الوزراء الكويتي، اليوم الأحد، العمليات التخريبية لمنشآت نفطية سعودية، مؤكدًا وجود تنسيق مباشر ومستمر مع القوات المسلحة بالمملكة العربية السعودية والدو
الكويت تُناقش العمليات التخريبية لمنشآت نفطية سعودية وتؤكد تنسيقنا العسكري المشترك مستمر
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


الكويت تُناقش العمليات التخريبية لمنشآت نفطية سعودية.. وتؤكد: تنسيقنا العسكري المشترك مستمر

وجهت بتشديد الإجراءات الأمنية حول المواقع الحيوية

الكويت تُناقش العمليات التخريبية لمنشآت نفطية سعودية.. وتؤكد: تنسيقنا العسكري المشترك مستمر
  • 1500
  • 0
  • 0
فريق التحرير
16 محرّم 1441 /  15  سبتمبر  2019   06:49 م

ناقش مجلس الوزراء الكويتي، اليوم الأحد، العمليات التخريبية لمنشآت نفطية سعودية، مؤكدًا وجود تنسيق مباشر ومستمر مع القوات المسلحة بالمملكة العربية السعودية والدول الصديقة.

ووفق ما جاء بالحساب الرسمي لمجلس الوزراء الكويتي، عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، التقى الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، اليوم، كلًا من رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الفريق الركن محمد الخضر ووكيل وزارة الداخلية الفريق عصام النهام وعددًا من قيادات الجيش والشرطة، وذلك بحضور عدد من الوزراء.

وعقب الاجتماع، أشار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الداخلية بالإنابة أنس خالد الصالح، إلى أن القيادات الأمنية قدمت لرئيس مجلس الوزراء إيجازا عن الأوضاع الأمنية في المنطقة، وآخرها العمليات التخريبية لمنشآت نفطية داخل الأراضي السعودية.

وأوضح أن رئاسة الأركان قد بينت أنها على تنسيق مباشر ومستمر مع الاشقاء في القوات المسلحة السعودية والدول الشقيقة والصديقة.

وقال الصالح إن القيادات الأمنية قد باشرت إجراء التحقيقات اللازمة بشأن ما تم رصده من تحليق طائرة مسيرة في مناطق على الجانب الساحلي من مدينة الكويت، وما تم اتخاذه من إجراءات والسبل الكفيلة للتصدي لها.

وأضاف الوزير الصالح أن الشيخ جابر المبارك قد وجه القيادات العسكرية والأمنية إلى تشديد الإجراءات الأمنية حول المواقع الحيوية داخل دولة الكويت، واتخاذ جميع الإجراءات الكفيلة بالحفاظ على أمن الكويت والمواطنين والمقيمين على أرضها من كل خطر.

 وكانت وزارة الداخلية السعودية، قد أعلنت تعرُّض منشأتين نفطيتين لشركة أرامكو لهجوم بطائرات دون طيار؛ ما أدَّى لاندلاع حريق في معمليْن للشركة في محافظتي بقيق وهجرة خريص شرق المملكة. وأوقفت تلك الهجمات نحو 5.7 مليون برميل، أو نحو 50 % من إنتاج الشركة.

وأكَّد وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان، أنه حسب التقديرات الأولية أدت الانفجارات إلى توقُّف كمية من إمدادات الزيت الخام تُقدر بنحو 5.7 مليون برميل، أو نحو 50 % من إنتاج الشركة، إلا أنه سيتم تعويض جزء من الانخفاض لعملائها من خلال المخزونات.

وأضاف أن الانفجارات أدَّت إلى توقُّف إنتاج كمية من الغاز المصاحب تُقدر بنحو ملياري قدم مكعب يوميًا، تُستخدم لإنتاج 700 ألف برميل من سوائل الغاز الطبيعي، وهو ما سيؤدي إلى تخفيض إمدادات غاز الإيثان وسوائل الغاز الطبيعي؛ بنسبة تصل إلى نحو 50 %.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك