Menu


الجامعة العربية: اتفاق الرياض خطوة مهمة للحفاظ على تكامل التراب اليمني

ثمَّنت الدور المهم للسعودية

رحبت الجامعة العربية بتوقيع اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، وثمَّنت دور المملكة العربية برعاية الاتفاق. وقال الأمين العام لجامعة ال
الجامعة العربية: اتفاق الرياض خطوة مهمة للحفاظ على تكامل التراب اليمني
  • 73
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

رحبت الجامعة العربية بتوقيع اتفاق الرياض بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، وثمَّنت دور المملكة العربية برعاية الاتفاق.

وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، في بيان، إن المملكة العربية السعودية قامت بدورٍ مهم ومُقدَر في دفع الأطراف اليمنية إلى مائدة التفاوض ورعاية الاتفاق الذي يُعد خطوة مهمة للحفاظ على تكامل التراب اليمني، وللحيلولة دون انزلاق البلاد نحو المزيد من الانقسام والتفكك.  

وأكدت الجامعة أن اتفاق الرياض يُعطى إشارة على إمكانية التوافق بين الأطراف اليمنية؛ لتجنب الحرب والانقسام، اعتدادًا بأن الحفاظ على وحدة اليمن واستقلاله وتكامل ترابه الوطني هي أهدافٌ تحظى بتأييد ودعم كل الأطراف الحريصة على مستقبل اليمن وشعبه، وأشارت الجامعة إلى القرار الصادر عن مجلسها على المستوى الوزاري في سبتمبر الماضي والذى أكد بصورة واضحة هذه المبادئ، وأبدت أملها في أن يكون الاتفاق خطوة على طريق إنهاء الحرب في اليمن، بصورة تحفظ له استقراره ولجيرانه أمنهم.

وشهدت العاصمة الرياض، اليوم الثلاثاء، مراسم توقيع «اتفاق الرياض» بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، بحضور الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد.

وأكد ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، خلال كلمته، بهذه المناسبة، حرص المملكة على وحدة واستقرار اليمن، مشددًا على أن اتفاق الرياض سيفتح الآفاق إلى الحل السياسي المنشود.

وأضاف: سنواصل السعي لتحقيق تطلعات الشعب اليمني والوصول إلى حل سياسي.

وتابع: عملنا على رأب الصدع بين الأطراف اليمنية. هدفنا نصرة الشعب اليمني ومواجهة التدخلات الخارجية في شؤونه الداخلية.

وثمَّن وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني عاليًا جهود السعودية المتواصلة «لإنجاز الاتفاق، والعمل على توحيد كلمة اليمنيين في مواجهة التحديات، وفي مقدمتها الخطر الإيراني وأداته الحوثية، ودعم جهود الحكومة في تثبيت الأمن والاستقرار، والحفاظ على وحدة اليمن وسلامة أراضيه»، مؤكدًا أنها «مواقف تاريخية مشهودة للسعودية».

وعبَّر رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي عن سعادته بالاتفاق، متوقعًا أن يكون بداية مرحلة جديدة من التعاون والشراكة مع التحالف العربي بقيادة المملكة، من أجل بناء المؤسسات وتثبيت الأمن والاستقرار، ورفع المعاناة عن الشعب اليمني، وكبح ميليشيات الحوثي، كما ذُكر في تصريحات صحفية.

من جانبه، قال مستشار رئيس الجمهورية ووزير الخارجية الأسبق عبدالملك المخلافي، إن الحوثيين يعيشون حاليًّا حالة قلق وترقب؛ لكون المشروع الإيراني يتعرض لمواجهة حقيقية في المنطقة، مؤكدًا أن اتفاق الرياض سيوحد جهود اليمنيين لمواجهة المشروع الإيراني، وإنهاء انقلاب الميليشيات في اليمن.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك