Menu
تهديدات تدفع أمين حلف الناتو إلى طلب زيادة الإنفاق الدفاعي

أصر الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرج، على ضرورة أن يحقق الحلفاء أهداف الإنفاق الدفاعي، رغم المشكلات الاقتصادية التي تسببت فيها جائحة فيروس كورونا.

وقال ستولتنبرج، في تصريحات لصحيفة «دي فيلت» الألمانية، نشرتها اليوم الأربعاء: «أرى الركود الاقتصادي في عدد من الدول الأعضاء، وأعلم أن هناك حاجة لزيادة الإنفاق في عدة مجالات لمواجهة ذلك».

وأضاف الأمين العام لحلف الناتو: «لكن التهديدات والتحديات الأمنية الموجودة قبل الأزمة، لم تتلاشَ أثناء الجائحة.. تواصل روسيا تحديث قواتها العسكرية، ويتغير ميزان القوى العالمي بسبب صعود الصين، ويحاول تنظيم داعش الإرهابي، مجددًا، بوتيرة متزايدة استعادة الأرض في سوريا والعراق».

وكانت الدول الأعضاء في حلف الناتو وافقت في السابق على هدف الإنفاق الدفاعي بنسبة 2  من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2024، وزادت ألمانيا من إنفاقها الدفاعي بشكل كبير خلال الأعوام القليلة الماضية، لكن في 2019، ظلت النسبة عند 1.38% من الناتج المحلي الإجمالي.

2020-07-09T21:09:33+03:00 أصر الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرج، على ضرورة أن يحقق الحلفاء أهداف الإنفاق الدفاعي، رغم المشكلات الاقتصادية التي تسببت فيها جائحة فيروس كورونا. وقال س
تهديدات تدفع أمين حلف الناتو إلى طلب زيادة الإنفاق الدفاعي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


تهديدات تدفع أمين حلف الناتو إلى طلب زيادة الإنفاق الدفاعي

استشهد بروسيا والصين وتنظيم «داعش»

تهديدات تدفع أمين حلف الناتو إلى طلب زيادة الإنفاق الدفاعي
  • 234
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
18 شوّال 1441 /  10  يونيو  2020   08:30 ص

أصر الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرج، على ضرورة أن يحقق الحلفاء أهداف الإنفاق الدفاعي، رغم المشكلات الاقتصادية التي تسببت فيها جائحة فيروس كورونا.

وقال ستولتنبرج، في تصريحات لصحيفة «دي فيلت» الألمانية، نشرتها اليوم الأربعاء: «أرى الركود الاقتصادي في عدد من الدول الأعضاء، وأعلم أن هناك حاجة لزيادة الإنفاق في عدة مجالات لمواجهة ذلك».

وأضاف الأمين العام لحلف الناتو: «لكن التهديدات والتحديات الأمنية الموجودة قبل الأزمة، لم تتلاشَ أثناء الجائحة.. تواصل روسيا تحديث قواتها العسكرية، ويتغير ميزان القوى العالمي بسبب صعود الصين، ويحاول تنظيم داعش الإرهابي، مجددًا، بوتيرة متزايدة استعادة الأرض في سوريا والعراق».

وكانت الدول الأعضاء في حلف الناتو وافقت في السابق على هدف الإنفاق الدفاعي بنسبة 2  من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2024، وزادت ألمانيا من إنفاقها الدفاعي بشكل كبير خلال الأعوام القليلة الماضية، لكن في 2019، ظلت النسبة عند 1.38% من الناتج المحلي الإجمالي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك