Menu
«قيادة التحالف» تنفي صحة مزاعم الميليشيا الحوثية بترحيل المملكة 800 صومالي إلى اليمن

صرح المتحدث الرسمي باسم قوات "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن تركي المالكي، بأن ما نشرته المليشيا الحوثية الإرهابية بترحيل المملكة (800) شخص من الجنسية (الصومالية) إلى اليمن عبر محافظة الجوف، غير صحيح ولا أساس له من الصحة.

وأضاف العقيد المالكي أن هذه المزاعم ما هي إلا امتداد للأعمال والتصرفات غير الإنسانية التي تنتهجها المليشيا الحوثية الإرهابية ضد المهاجرين من الدول الإفريقية إلى اليمن.

وبين العقيد المالكي، أن المليشيا الحوثية الإرهابية قامت في شهر (إبريل 2020م) بالتهجير والإجبار على النزوح تحت تهديد السلاح لأكثر من (8000) شخص من المهاجرين من الدول الإفريقية إلى اليمن، ودفعهم باتجاه أراضي المملكة ومن بينهم النساء والأطفال، في محاولة منها لاستغلال الأوضاع العالمية بتفشي فيروس (كورونا)، ومحاولة إرباك أمن الحدود واستثارة المنظمات الدولية غير الحكومية.

وأكد أن المملكة العربية السعودية تعاملت مع هذه الحالات بكل إنسانية، وقدمت لهم كل الخدمات اللازمة من خدمات طبية وإعاشية وإيوائية.

2020-08-14T05:42:54+03:00 صرح المتحدث الرسمي باسم قوات "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن تركي المالكي، بأن ما نشرته المليشيا الحوثية الإرهابية بترحيل المملكة (800) شخص من الجنسية
«قيادة التحالف» تنفي صحة مزاعم الميليشيا الحوثية بترحيل المملكة 800 صومالي إلى اليمن
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«قيادة التحالف» تنفي صحة مزاعم الميليشيا الحوثية بترحيل المملكة 800 صومالي إلى اليمن

وفق المتحدث الرسمي العقيد تركي المالكي

«قيادة التحالف» تنفي صحة مزاعم الميليشيا الحوثية بترحيل المملكة 800 صومالي إلى اليمن
  • 209
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 رمضان 1441 /  10  مايو  2020   04:15 م

صرح المتحدث الرسمي باسم قوات "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن تركي المالكي، بأن ما نشرته المليشيا الحوثية الإرهابية بترحيل المملكة (800) شخص من الجنسية (الصومالية) إلى اليمن عبر محافظة الجوف، غير صحيح ولا أساس له من الصحة.

وأضاف العقيد المالكي أن هذه المزاعم ما هي إلا امتداد للأعمال والتصرفات غير الإنسانية التي تنتهجها المليشيا الحوثية الإرهابية ضد المهاجرين من الدول الإفريقية إلى اليمن.

وبين العقيد المالكي، أن المليشيا الحوثية الإرهابية قامت في شهر (إبريل 2020م) بالتهجير والإجبار على النزوح تحت تهديد السلاح لأكثر من (8000) شخص من المهاجرين من الدول الإفريقية إلى اليمن، ودفعهم باتجاه أراضي المملكة ومن بينهم النساء والأطفال، في محاولة منها لاستغلال الأوضاع العالمية بتفشي فيروس (كورونا)، ومحاولة إرباك أمن الحدود واستثارة المنظمات الدولية غير الحكومية.

وأكد أن المملكة العربية السعودية تعاملت مع هذه الحالات بكل إنسانية، وقدمت لهم كل الخدمات اللازمة من خدمات طبية وإعاشية وإيوائية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك