Menu
مقتل 35 عنصرًا من حركة الشباب قرب الحدود الصومالية الإثيوبية

أعلن الجيش الأمريكي مقتل 35 عنصرًا من حركة الشباب الصومالية.

وأضاف أن مقتل عناصر حركة الشباب، تم خلال أربع غارات جوية نفذها سلاح الجو الأمريكي قرب الحدود الصومالية الإثيوبية، وفقًا لقناة الحرة.

وتابع الجيش الأمريكي، في بيان، أن الغارات التي نفذها أسفرت عن تدمير نقاط تفتيش ومرافق تستخدمها حركة الشباب في جمع الضرائب لتمويل حملتهم العنيفة في الصومال، مشددًا على عدم سقوط ضحايا بين المدنيين إثر هذه الهجمات الجوية.

وأكد أن عدد الضربات التي نفذها الجيش الأمريكي ضد حركة الشباب الصومالية خلال العام الجاري وصلت –بالغارات التي نفذها مؤخرًا– إلى 16 غارة.

وكانت وكالة الاستخبارات والأمن القومي الصومالية اعتقلت، في 19 يناير الماضي، أحد القادة البارزين في حركة الشباب المتطرفة، خلال عملية سرية شنتها في العاصمة مقديشو.

وأشارت إلى أن قوات الأمن تمكنت من إلقاء القبض على قائد ما تسمى «وحدة الأمنيات» التي تعد وحدة الاستخبارات بحركة الشباب في مقديشو، خلال عملية منظمة ومخطط لها، كما قتل خلال اليوم نفسه، 73 مسلحًا من الحركة الإرهابية، أثناء محاولة الهجوم على قاعدة تابعة للجيش الصومالي.

وتحاول جماعة الشباب التابعة لتنظيم القاعدة،  الإطاحة بالحكومة المركزية، وتشن هجمات منتظمة ضد المسؤولين الحكوميين والأجانب والفنادق والمطاعم في الصومال المضطرب؛ حيث أعلنت مسؤوليتها عن تفجير فندق راقٍ في العاصمة الكينية نيروبي بداية العام الحالي، قُتل خلاله 21 شخصًا.

يشار إلى أن «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية»، يواصل جهوده لتحسين جودة الحياة للمواطن الصومالي، خاصةً في المناطق الأكثر احتياجًا، وانتهى فعليًّا من تنفيذ عدة مشروعات في مجال مياه الشرب والصرف الصحي، منها حفر ست آبار، وست مضخات لتأمين إمداد المياه للمناطق المحرومة، خاصةً الجافة منها.

وبالتعاون مع المجلس النرويجي للاجئين، نفذ المركز مشروع تحسين الوصول إلى مياه الشرب والاستخدام الشخصي والصرف الصحي في المناطق الأكثر احتياجًا بالصومال، الذي يستفيد منه أكثر من 60 ألفًا، كما انتهى المركز فعليًّا من حفر ست آبار مياه بعمق 250 مترًا، وتنفيذ تمديدات لخطوط أنابيب المياه، وإنشاء ست مضخات بالطاقة الشمسية؛ لتأمين مصادر مياه الشرب والاستخدام الشخصي، ولضمان الحصول على المياه بالكميات المناسبة؛ بسبب جفاف المناطق المستهدفة في الصومال.
 

2019-02-26T01:04:06+03:00 أعلن الجيش الأمريكي مقتل 35 عنصرًا من حركة الشباب الصومالية. وأضاف أن مقتل عناصر حركة الشباب، تم خلال أربع غارات جوية نفذها سلاح الجو الأمريكي قرب الحدود الصوم
مقتل 35 عنصرًا من حركة الشباب قرب الحدود الصومالية الإثيوبية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


مقتل 35 عنصرًا من حركة الشباب قرب الحدود الصومالية الإثيوبية

بغارات للجيش الأمريكي

مقتل 35 عنصرًا من حركة الشباب قرب الحدود الصومالية الإثيوبية
  • 40
  • 0
  • 0
فريق التحرير
21 جمادى الآخر 1440 /  26  فبراير  2019   01:04 ص

أعلن الجيش الأمريكي مقتل 35 عنصرًا من حركة الشباب الصومالية.

وأضاف أن مقتل عناصر حركة الشباب، تم خلال أربع غارات جوية نفذها سلاح الجو الأمريكي قرب الحدود الصومالية الإثيوبية، وفقًا لقناة الحرة.

وتابع الجيش الأمريكي، في بيان، أن الغارات التي نفذها أسفرت عن تدمير نقاط تفتيش ومرافق تستخدمها حركة الشباب في جمع الضرائب لتمويل حملتهم العنيفة في الصومال، مشددًا على عدم سقوط ضحايا بين المدنيين إثر هذه الهجمات الجوية.

وأكد أن عدد الضربات التي نفذها الجيش الأمريكي ضد حركة الشباب الصومالية خلال العام الجاري وصلت –بالغارات التي نفذها مؤخرًا– إلى 16 غارة.

وكانت وكالة الاستخبارات والأمن القومي الصومالية اعتقلت، في 19 يناير الماضي، أحد القادة البارزين في حركة الشباب المتطرفة، خلال عملية سرية شنتها في العاصمة مقديشو.

وأشارت إلى أن قوات الأمن تمكنت من إلقاء القبض على قائد ما تسمى «وحدة الأمنيات» التي تعد وحدة الاستخبارات بحركة الشباب في مقديشو، خلال عملية منظمة ومخطط لها، كما قتل خلال اليوم نفسه، 73 مسلحًا من الحركة الإرهابية، أثناء محاولة الهجوم على قاعدة تابعة للجيش الصومالي.

وتحاول جماعة الشباب التابعة لتنظيم القاعدة،  الإطاحة بالحكومة المركزية، وتشن هجمات منتظمة ضد المسؤولين الحكوميين والأجانب والفنادق والمطاعم في الصومال المضطرب؛ حيث أعلنت مسؤوليتها عن تفجير فندق راقٍ في العاصمة الكينية نيروبي بداية العام الحالي، قُتل خلاله 21 شخصًا.

يشار إلى أن «مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية»، يواصل جهوده لتحسين جودة الحياة للمواطن الصومالي، خاصةً في المناطق الأكثر احتياجًا، وانتهى فعليًّا من تنفيذ عدة مشروعات في مجال مياه الشرب والصرف الصحي، منها حفر ست آبار، وست مضخات لتأمين إمداد المياه للمناطق المحرومة، خاصةً الجافة منها.

وبالتعاون مع المجلس النرويجي للاجئين، نفذ المركز مشروع تحسين الوصول إلى مياه الشرب والاستخدام الشخصي والصرف الصحي في المناطق الأكثر احتياجًا بالصومال، الذي يستفيد منه أكثر من 60 ألفًا، كما انتهى المركز فعليًّا من حفر ست آبار مياه بعمق 250 مترًا، وتنفيذ تمديدات لخطوط أنابيب المياه، وإنشاء ست مضخات بالطاقة الشمسية؛ لتأمين مصادر مياه الشرب والاستخدام الشخصي، ولضمان الحصول على المياه بالكميات المناسبة؛ بسبب جفاف المناطق المستهدفة في الصومال.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك