Menu
حادث مروري ينهي حياة شاب قبل وصوله قاعة حفل زفافه

تحولت قاعة أفراح في قرية «الشهيباء» إلى مأتم بعد تلقيّ الحاضرين نبأ وفاة شاب كان في طريقه إلى حفل زفافه إلا أن الموت فاجأه.

تفاصيل القصة المؤلمة تعود إلى يوم الجمعة الماضي؛ حيث تعرض الشاب حمدان عايد البلوي، البالغ من العمر 31 سنة، لحادث مروري مروّع بعد اصطدامه بسيارة أخرى وجهًا لوجه؛ ما أدى إلى وفاته قبل وصوله مقر حفل زواجه بلحظات.

وقال ابن عم العريس «أبويزن» لـ«عاجل»: إن الشاب حمدان سافر من تبوك إلى قرية الشهيباء التابعة لمحافظة العلا؛ حيث كان في طريقه إلى مقر حفل زواجه في القرية، عبر طريق «البديعة»، المعروف بخطورته؛ لكثرة التعرجات وبعد قرية الفارعة وبينما كان على وشك الوصول إلى «الشهيباء» تعرض لحادث اصطدام وجهًا لوجه بسيارة أخرى تقل مقيمًا مصريًّا وآخرين من جنسية آسيوية تعرضوا لإصابات إلا أن إصابة حمدان كانت أكثر خطورة؛ لأنها كانت في رأسه ففارق الحياة بسببها .

المشهد الحزين في قصة الشاب حمدان كان عند الساعة 8:40 مساء ليلة زواجه حينما أعلن مستشفى أبوراكة العام وفاته؛ ليصل النبأ المفجع لوالديه وإخوته في قاعة الفرح، وسط انهيار إخوته وأبناء عمومته، بينما تماسك والده أمام الحاضرين صابرًا محتسبًا .

ويضيف «أبويزن»: توجهنا إلى المستشفى وتأكدنا من وفاته -رحمه الله- وتمت الصلاة عليه بعد صلاة الظهر يوم السبت في قرية الشهيباء ولا نقول إلا ما يرضي ربنا وإنّا لله وإنّا إليه راجعون وأتمنى من الجميع الدعاء له، فحمدان كان محافظًا على صلاته ومرضيًّا لوالديه .

2020-08-13T07:50:18+03:00 تحولت قاعة أفراح في قرية «الشهيباء» إلى مأتم بعد تلقيّ الحاضرين نبأ وفاة شاب كان في طريقه إلى حفل زفافه إلا أن الموت فاجأه. تفاصيل القصة المؤلمة تعود إلى يوم
حادث مروري ينهي حياة شاب قبل وصوله قاعة حفل زفافه
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


حادث مروري ينهي حياة شاب قبل وصوله قاعة حفل زفافه

حادث مروري ينهي حياة شاب قبل وصوله قاعة حفل زفافه
  • 23150
  • 0
  • 0
نوف العنزي
8 ذو الحجة 1441 /  29  يوليو  2020   08:59 م

تحولت قاعة أفراح في قرية «الشهيباء» إلى مأتم بعد تلقيّ الحاضرين نبأ وفاة شاب كان في طريقه إلى حفل زفافه إلا أن الموت فاجأه.

تفاصيل القصة المؤلمة تعود إلى يوم الجمعة الماضي؛ حيث تعرض الشاب حمدان عايد البلوي، البالغ من العمر 31 سنة، لحادث مروري مروّع بعد اصطدامه بسيارة أخرى وجهًا لوجه؛ ما أدى إلى وفاته قبل وصوله مقر حفل زواجه بلحظات.

وقال ابن عم العريس «أبويزن» لـ«عاجل»: إن الشاب حمدان سافر من تبوك إلى قرية الشهيباء التابعة لمحافظة العلا؛ حيث كان في طريقه إلى مقر حفل زواجه في القرية، عبر طريق «البديعة»، المعروف بخطورته؛ لكثرة التعرجات وبعد قرية الفارعة وبينما كان على وشك الوصول إلى «الشهيباء» تعرض لحادث اصطدام وجهًا لوجه بسيارة أخرى تقل مقيمًا مصريًّا وآخرين من جنسية آسيوية تعرضوا لإصابات إلا أن إصابة حمدان كانت أكثر خطورة؛ لأنها كانت في رأسه ففارق الحياة بسببها .

المشهد الحزين في قصة الشاب حمدان كان عند الساعة 8:40 مساء ليلة زواجه حينما أعلن مستشفى أبوراكة العام وفاته؛ ليصل النبأ المفجع لوالديه وإخوته في قاعة الفرح، وسط انهيار إخوته وأبناء عمومته، بينما تماسك والده أمام الحاضرين صابرًا محتسبًا .

ويضيف «أبويزن»: توجهنا إلى المستشفى وتأكدنا من وفاته -رحمه الله- وتمت الصلاة عليه بعد صلاة الظهر يوم السبت في قرية الشهيباء ولا نقول إلا ما يرضي ربنا وإنّا لله وإنّا إليه راجعون وأتمنى من الجميع الدعاء له، فحمدان كان محافظًا على صلاته ومرضيًّا لوالديه .

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك