Menu
تقرير أممي: نصف أطفال العالم متضررون من العنف

قالت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، إن نصف أطفال العالم- حوالي مليار طفل- يتأثرون بالعنف الجسدي، أو الجنسي، أو النفسي، كل عام.

وقال تقرير أصدره عددٌ من وكالات الأمم المتحدة، من بينها منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، إن هؤلاء الأطفال قد يعانون إصابات وإعاقات ووفاة؛ لأن الدول فشلت في حمايتهم.

وكشف التقرير، عن أن نحو 40 ألف طفل كانوا ضحايا لعمليات القتل في عام 2017 وحده.

وقال رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، فى بيان صحفى، «لا يوجد أبدًا أي عذر للعنف ضد الأطفال.. لدينا أدوات قائمة على الأدلة لمنعه، ونحث جميع البلدان على تنفيذ ذلك».

وحذَّرت المديرة التنفيذية لمنظمة اليونيسف هنرييتا فور، من أن الأمور قد تتفاقم وسط تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقالت: «لقد تسببت عمليات الحظر وإغلاق المدارس والقيود المفروضة على التنقل، في جعل الكثير من الأطفال عالقين مع من يعتدون عليهم؛ دون منحهم المساحة الآمنة، التي توفرها عادة المدرسة».

ووفقًا للتقرير، فإنه في حين أن ما يقرب من 90 في المائة من البلدان لديها قوانين لحماية مواطنيها، الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا من العنف، فإن أقل من نصف تلك البلدان قالت إن هذه القوانين تطبق بصرامة.

2020-06-18T23:24:27+03:00 قالت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، إن نصف أطفال العالم- حوالي مليار طفل- يتأثرون بالعنف الجسدي، أو الجنسي، أو النفسي، كل عام. وقال تقرير أصدره عددٌ من وكالات
تقرير أممي: نصف أطفال العالم متضررون من العنف
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


تقرير أممي: نصف أطفال العالم متضررون من العنف

قد يتفاقم الوضع مع جائحة «كورونا»

تقرير أممي: نصف أطفال العالم متضررون من العنف
  • 6
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
26 شوّال 1441 /  18  يونيو  2020   11:24 م

قالت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، إن نصف أطفال العالم- حوالي مليار طفل- يتأثرون بالعنف الجسدي، أو الجنسي، أو النفسي، كل عام.

وقال تقرير أصدره عددٌ من وكالات الأمم المتحدة، من بينها منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، إن هؤلاء الأطفال قد يعانون إصابات وإعاقات ووفاة؛ لأن الدول فشلت في حمايتهم.

وكشف التقرير، عن أن نحو 40 ألف طفل كانوا ضحايا لعمليات القتل في عام 2017 وحده.

وقال رئيس منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، فى بيان صحفى، «لا يوجد أبدًا أي عذر للعنف ضد الأطفال.. لدينا أدوات قائمة على الأدلة لمنعه، ونحث جميع البلدان على تنفيذ ذلك».

وحذَّرت المديرة التنفيذية لمنظمة اليونيسف هنرييتا فور، من أن الأمور قد تتفاقم وسط تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقالت: «لقد تسببت عمليات الحظر وإغلاق المدارس والقيود المفروضة على التنقل، في جعل الكثير من الأطفال عالقين مع من يعتدون عليهم؛ دون منحهم المساحة الآمنة، التي توفرها عادة المدرسة».

ووفقًا للتقرير، فإنه في حين أن ما يقرب من 90 في المائة من البلدان لديها قوانين لحماية مواطنيها، الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا من العنف، فإن أقل من نصف تلك البلدان قالت إن هذه القوانين تطبق بصرامة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك