Menu
فولفو وجيلي تستعدان لدمج أعمالهما وتقوية الشراكة بينهما

تفكر فولفو وجيلي في تكوين شراكة تمزج أعمالهما بهدف إنشاء مجموعة عالمية قوية، وبالتالي تسريع أوجه التآزر المالي والتقني بين اثنتين من شركات صناعة السيارات.

ووفقًا لشركة فولفو، سيكون لهذا الدمج الحجم والمعرفة والموارد اللازمين "ليكون الرائد في التحول المستمر لصناعة السيارات." علاوة على ذلك، ستظل هذه الخطوة تحافظ على هوية كل شركة على حدى: فولفو وجيلي وLynk & Co وبولستر.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للكيان المالي المكون من فولفو وجيلي الوصول إلى سوق رأس المال العالمي من خلال هونغ كونغ وبعده في استوكهولم.

صرح رئيس جيلي، لى شوفو، قائلًا: إن مزج الشركتان سينتج مجموعة عالمية قوية، وإننا نتطلع إلى العمل مع Hakan Samuelsson هاكان سامويلسون، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة فولفو للسيارات، لمزيد من التحقيق في هذه الفرصة، بهدف تعزيز أوجه التآزر داخل المجموعة مع الحفاظ على الميزة التنافسية وسلامة كل شركة بشكل فردي".

يجب أن تمتثل أي معاملات مادية بين الكيانين للقواعد التي تحكم إدراج الأوراق المالية في بورصة هونغ كونغ المحدودة، و"تخضع لشروط وأحكام متفق عليها بشكل متبادل، وموافقات المجالس المعنية والمساهمين في جيلي وفولفو، والموافقات التنظيمية وظروف السوق السائدة."

لم يتم وضع جدول زمني محدد أو خطط مفصلة للمعاملة المقترحة حتى الآن، وبما أن المحادثات لا تزال في مرحلة أولية، فما زال هناك احتمال ألا يحدث اندماج بين الشركتين. وفي جميع الحالات، لا يعد هذا هو التعامل الأول بين فولفو وجيلي، ففي شهر أكتوبر من العام الماضي، وافقت فولفو وجيلي على دمج عمليات إنتاج محركات الاحتراق الداخلي الخاصة بهم من أجل إنشاء "مورد عالمي جديد يسعى لتطوير الجيل التالي من محركات الاحتراق والمحركات الهجينة".

2020-02-11T21:00:52+03:00 تفكر فولفو وجيلي في تكوين شراكة تمزج أعمالهما بهدف إنشاء مجموعة عالمية قوية، وبالتالي تسريع أوجه التآزر المالي والتقني بين اثنتين من شركات صناعة السيارات. ووفق
فولفو وجيلي تستعدان لدمج أعمالهما وتقوية الشراكة بينهما
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

فولفو وجيلي تستعدان لدمج أعمالهما وتقوية الشراكة بينهما

فولفو وجيلي تستعدان لدمج أعمالهما وتقوية الشراكة بينهما
  • 44
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 جمادى الآخر 1441 /  11  فبراير  2020   09:00 م

تفكر فولفو وجيلي في تكوين شراكة تمزج أعمالهما بهدف إنشاء مجموعة عالمية قوية، وبالتالي تسريع أوجه التآزر المالي والتقني بين اثنتين من شركات صناعة السيارات.

ووفقًا لشركة فولفو، سيكون لهذا الدمج الحجم والمعرفة والموارد اللازمين "ليكون الرائد في التحول المستمر لصناعة السيارات." علاوة على ذلك، ستظل هذه الخطوة تحافظ على هوية كل شركة على حدى: فولفو وجيلي وLynk & Co وبولستر.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للكيان المالي المكون من فولفو وجيلي الوصول إلى سوق رأس المال العالمي من خلال هونغ كونغ وبعده في استوكهولم.

صرح رئيس جيلي، لى شوفو، قائلًا: إن مزج الشركتان سينتج مجموعة عالمية قوية، وإننا نتطلع إلى العمل مع Hakan Samuelsson هاكان سامويلسون، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة فولفو للسيارات، لمزيد من التحقيق في هذه الفرصة، بهدف تعزيز أوجه التآزر داخل المجموعة مع الحفاظ على الميزة التنافسية وسلامة كل شركة بشكل فردي".

يجب أن تمتثل أي معاملات مادية بين الكيانين للقواعد التي تحكم إدراج الأوراق المالية في بورصة هونغ كونغ المحدودة، و"تخضع لشروط وأحكام متفق عليها بشكل متبادل، وموافقات المجالس المعنية والمساهمين في جيلي وفولفو، والموافقات التنظيمية وظروف السوق السائدة."

لم يتم وضع جدول زمني محدد أو خطط مفصلة للمعاملة المقترحة حتى الآن، وبما أن المحادثات لا تزال في مرحلة أولية، فما زال هناك احتمال ألا يحدث اندماج بين الشركتين. وفي جميع الحالات، لا يعد هذا هو التعامل الأول بين فولفو وجيلي، ففي شهر أكتوبر من العام الماضي، وافقت فولفو وجيلي على دمج عمليات إنتاج محركات الاحتراق الداخلي الخاصة بهم من أجل إنشاء "مورد عالمي جديد يسعى لتطوير الجيل التالي من محركات الاحتراق والمحركات الهجينة".

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك