Menu


«تحدي اللغة العربية» يواصل منافساته بمشاركة 8 طلاب جدد

يعرض على شاشة MBC1

خاض ثمانية طلاب من مختلف أنحاء الوطن العربي، ضمن الفريق الثاني، منافسة عادلة، خلال الحلقة الثالثة من برنامج «تحدّي اللغة العربيّة» في دورته الرابعة، وهي إحدى مب
«تحدي اللغة العربية» يواصل منافساته بمشاركة 8 طلاب جدد
  • 287
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

خاض ثمانية طلاب من مختلف أنحاء الوطن العربي، ضمن الفريق الثاني، منافسة عادلة، خلال الحلقة الثالثة من برنامج «تحدّي اللغة العربيّة» في دورته الرابعة، وهي إحدى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم والذي يُعرض على قناة MBC1.

وتكونت لجنة التحكيم من أستاذة اللغة العربية وآدابها في جامعة الشارقة التونسية ليلى العبيدي، والممثل والمخرج المسرحي السوري جمال سليمان، والشاعرة والباحثة الأكاديمية البحرينية بروين حبيب.

وتنافس في هذه الحلقة كل من: آية بوتريعة من تونس، هديل أنور من السودان، بشرى عبد المجيد أسيري من البحرين، مزنة نجيب من الإمارات العربية المتحدة، عمر معايطة من فلسطين، فاطمة الزهراء أخيار من المغرب، رنيم سمير من مصر، وجمانة المالكي من السعودية.

وارتكزت المنافسة على قدرة التركيز وسعة المعرفة والاطلاع لدى الطلاب، الذين قدموا أفضل ما لديهم أمام لجنة التحكيم، وبمساعدة وتوجيه من المدربين الثلاثة أستاذة اللغة العربية في جامعة زايد، هنادا طه تامير، والإعلامية والكاتبة الإماراتية صفية الشحي، والمدربة وخبيرة تنمية الذات ليلى طارق المعينا.

ومع انطلاق التحديات، طلبت مقدمة البرنامج شهد بلان، من الطلاب الثمانية تنفيذ الاختبار الأول خلال 30 دقيقة فقط، وهو عبارة عن اختيار شخصية محبّبة ومقربة إليهم من أحد الكتب التي قرأوها، مع ذكر سبب اختيارهم لهذه الشخصية، قبل أن يحين موعد الوقوف أمام لجنة التحكيم لمدة دقيقة واحدة وإقناعها بوجهة نظرهم، ويأتي حكم اللجنة على أساس الثقة، وطريقة التقديم، ونسبة التفاعل، والتفرّد في الاختيار.

وخلال الاختبار مرت على الطلاب الدكتورة هنادا طه تامير، أستاذ كرسي اللغة العربية في جامعة زايد، وشرحت لهم عن دور البطل، ومسألة اختيار الشخصية الأنسب، وعن الخير والشر في كل شخصية، والقدرة على تغليب إحداهما على الآخر، ثم الإعلامية والكاتبة صفية الشحي التي زودتهم ببعض بالنصائح والملاحظات التي تساعدهم في كيفية اختيارهم للشخصية. 

أما الاختبار الثاني، فهو اختيار الطلاب لمقولة من أحد الكتب التي قرأوها التي تصفهم بشكل ما، ويرغبون بمشاركتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، على ألا تتجاوز ثلاثة أسطر تتألف من المقولة وشرحها، وذلك خلال 15 دقيقة فقط. وتعطي اللجنة حكمها بناء على الإبداع والمصداقية والقدرة على التلخيص بشكل مفيد ومختصر.

وفي خلال الحلقة، التقى الطلاب المعلق الرياضي فارس عوض، الذي حيّا المشتركين في البرنامج وأثنى على إصرارهم على القراءة وتوسيع دائرة ثقافتهم، معتبراً أن مثل هذا الأمر هو أحد الأمور التي ستبقى في ذاكرتهم طيلة حياتهم، كما تابعوا فيديو إنسانيًا مؤثرًا مع المدربة وخبيرة تنمية الذات ليلى طارق المعينا، عن طفل لديه إصرار كبير على التعلم رغم ظروفه الصعبة.

وفي ختام الحلقة، توزّع المشتركون الثمانية إلى قسمين، إحداهما في منطقة الخطر تألفت من بشرى عبدالمجيد أسيري، ومزنة نجيب، وهديل أنور، ورنيم سمير، والأخرى في أمان وتتألف من فاطمة الزهراء أخيار، وآية بوتريعة، وعمر معايطة، وجمانة المالكي، وستقوم اللجنة في الحلقة المقبلة، بإنقاذ أربعة مشتركين فقط من بين 8 وضعوا في منطقة الخطر، بينما سيغادر الأربعة الآخرون البرنامج.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك