Menu
إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 7 ملايين شخص

أظهر إحصاء لوكالة أنباء «رويترز» ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا حول العالم إلى أكثر من سبعة ملايين شخص، أمس السبت، مع زيادة عدد الحالات في البرازيل والهند.

ويوجد نحو 30 % من الإصابات أو مليوني حالة داخل الولايات المتحدة، بينما سجلت أمريكا اللاتينية ثاني أعلى حصيلة بما يزيد على 15 % من حالات الإصابة.

واقترب عدد الوفيات جراء الفيروس من 400 ألف حالة على مستوى العالم، بينما بلغ عدد الوفيات بالفيروس في الولايات المتحدة نحو 110 آلاف وهو الأكبر في العالم حاليًا.

وسجلت الولايات المتحدة زهاء ربع عدد الوفيات؛ لكن الضحايا في أمريكا الجنوبية يزدادون بوتيرة سريعة.

ويوازي عدد الوفيات جراء الإصابة بالفيروس في خمسة أشهر فقط عدد الوفيات السنوية بسبب الملاريا وهو أحد أشد الأمراض المعدية فتكًا في العالم.

وصنفت منظمة الصحة العالمية، في 11 مارس الماضي، فيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد 19، وباء عالميًا (جائحة)، وحتى الآن، أصيب أكثر من 6.7 مليون شخص بالفيروس التاجي حول العالم مع ما يقرب من 395 ألف حالة وفاة، وفقًا لتقرير منظمة الصحة العالمية.

وأجبر الوباء العديد ‏ من ‏دول ‏العالم، ‏وعلى ‏رأسها ‏دول ‏كبيرة ‏بإمكانياتها ‏وعدد ‏سكانها على ‏اتخاذ ‏إجراءات ‏استثنائية؛ ‏تنوعت ‏من حظر ‏الطيران ‏إلى ‏إعلان ‏منع ‏التجول وعزل ‏مناطق ‏بكاملها، ‏وحتى إغلاق ‏دور ‏العبادة، ‏لمنع ‏تفشي ‏العدوى ‏القاتلة.‏

2020-06-07T06:39:29+03:00 أظهر إحصاء لوكالة أنباء «رويترز» ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا حول العالم إلى أكثر من سبعة ملايين شخص، أمس السبت، مع زيادة عدد الحالات في البرازيل والهند.
إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 7 ملايين شخص
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 7 ملايين شخص

30 % منهم في الولايات المتحدة الأمريكية..

إصابات كورونا حول العالم تتجاوز 7 ملايين شخص
  • 123
  • 0
  • 0
فريق التحرير
15 شوّال 1441 /  07  يونيو  2020   06:39 ص

أظهر إحصاء لوكالة أنباء «رويترز» ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا حول العالم إلى أكثر من سبعة ملايين شخص، أمس السبت، مع زيادة عدد الحالات في البرازيل والهند.

ويوجد نحو 30 % من الإصابات أو مليوني حالة داخل الولايات المتحدة، بينما سجلت أمريكا اللاتينية ثاني أعلى حصيلة بما يزيد على 15 % من حالات الإصابة.

واقترب عدد الوفيات جراء الفيروس من 400 ألف حالة على مستوى العالم، بينما بلغ عدد الوفيات بالفيروس في الولايات المتحدة نحو 110 آلاف وهو الأكبر في العالم حاليًا.

وسجلت الولايات المتحدة زهاء ربع عدد الوفيات؛ لكن الضحايا في أمريكا الجنوبية يزدادون بوتيرة سريعة.

ويوازي عدد الوفيات جراء الإصابة بالفيروس في خمسة أشهر فقط عدد الوفيات السنوية بسبب الملاريا وهو أحد أشد الأمراض المعدية فتكًا في العالم.

وصنفت منظمة الصحة العالمية، في 11 مارس الماضي، فيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد 19، وباء عالميًا (جائحة)، وحتى الآن، أصيب أكثر من 6.7 مليون شخص بالفيروس التاجي حول العالم مع ما يقرب من 395 ألف حالة وفاة، وفقًا لتقرير منظمة الصحة العالمية.

وأجبر الوباء العديد ‏ من ‏دول ‏العالم، ‏وعلى ‏رأسها ‏دول ‏كبيرة ‏بإمكانياتها ‏وعدد ‏سكانها على ‏اتخاذ ‏إجراءات ‏استثنائية؛ ‏تنوعت ‏من حظر ‏الطيران ‏إلى ‏إعلان ‏منع ‏التجول وعزل ‏مناطق ‏بكاملها، ‏وحتى إغلاق ‏دور ‏العبادة، ‏لمنع ‏تفشي ‏العدوى ‏القاتلة.‏

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك