Menu
يوفنتوس ورونالدو.. هل يتجاوزان لعنة التتويج بالدوري الإيطالي؟

يترقب عشاق اليوفي الإيطالي، جولة النهاية، في الدوري الإيطالي، حين يستضيف يوفنتوس -المتوج بلقب الدوري- على ملعبه، نظيره روما، ليحتفي بإحراز اللقب رسميًا، وذلك في التاسعة إلا الربع بتوقيت مكة المكرمة.

يوفنتوس الذي نجح في حسم اللقب قبل جولتين من النهاية، لم يعكر صفو فرحته، سوى الهزيمة المفاجئة التي تلقاها من كالياري أحد القابعين في مراكز المؤخرة، حيث يحتل المركز 13، ومع ذلك نجح في إلحاق أول هزيمة باليوفي في أول ظهور له بعد التتويج رسميًا باللقب.

وتعرض يوفنتوس لخسارة قاسية، بهدفين نظيفين، حين حل ضيفًا على كالياري، وفشل الدون كريستيانو رونالدو في التسجيل، لتتضاءل فرصه بنسبة كبيرة في الفوز بلقب هداف الدوري الإيطالي، حيث إن الفارق بينه وبين متصدر الترتيب تشيرو إيموبيلي، يبلغ 4 أهداف، وعلى الرغم من أن رونالدو سجل هدفًا في شباك كالياري، إلا أنه تمَّ إلغاؤه بداعي التسلل، وكأن التتويج باللقب تحول إلى لعنة مزدوجة ضد يوفنتوس ورونالدو على حد سواء.

وعانى يوفنتوس في مباراياته السبع الأخيرة، حيث تلقى 3 هزائم، وتعادلين، واكتفى بتحقيق الفوز مرتين فقط.

ولن يكون هناك المزيد من الأمام يوفنتوس للاحتفال باللقب، كونه سيعود لمبارايات دوري أبطال أوربا، ليستضيف ليون الفرنسي يوم الجمعة في السابع من أغسطس، وسيكون رونالدو وديبالا ورفاقهما، مطالبين بتحقيق الفوز بهدفين نظيفين، لضمان عبور دور الثماتية، وحجز مقعد بالمربع الذهبي، حيث تعرض الفريق الإيطالي للزيمة بهدف نظيف في فرنسا، خلال مباراة الذهاب، قبل توقف المسابقة، بسبب جائحة كورونا.

يوفنتوس الإيطالي، بعد حسم لقب الدوري الإيطالي، صارت أمامه عديد التحديات، التي عليه خوضها والتغلب عليها في مواجهة روما صاحب المركز الخامس بجدول الدوري، في سهرة كروية مساء ثاني أيام عيد الأضحى المبارك، فاليوفي مطالب بالفوز لمحو آثار الهزيمة المحبطة من كالياري، كما أنه مطالب بتقديم أداء جيد لطمأنة الجمهور، قبل استئناف دوري أبطال أوروبا، ومواجهة ليون الفرنسي، وقبل كل ذلك، السعى لمسك الختام في آخر مواجهة له بالدوري، لتكون بمثابة احتفالية بالتتويج.

اقرأ أيضًا:

«شرط صارم» يحبط مخطط يوفنتوس للتخلص من ساري

رونالدو يُهدي لقب الـ«كالتشيو» للذين عانوا من وباء كورونا

2020-08-02T21:50:51+03:00 يترقب عشاق اليوفي الإيطالي، جولة النهاية، في الدوري الإيطالي، حين يستضيف يوفنتوس -المتوج بلقب الدوري- على ملعبه، نظيره روما، ليحتفي بإحراز اللقب رسميًا، وذلك في
يوفنتوس ورونالدو.. هل يتجاوزان لعنة التتويج بالدوري الإيطالي؟
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


يوفنتوس ورونالدو.. هل يتجاوزان لعنة التتويج بالدوري الإيطالي؟

في آخر مباراياته وقبل العودة لدوري الأبطال...

يوفنتوس ورونالدو.. هل يتجاوزان لعنة التتويج بالدوري الإيطالي؟
  • 117
  • 0
  • 0
فريق التحرير
9 ذو الحجة 1441 /  30  يوليو  2020   08:50 م

يترقب عشاق اليوفي الإيطالي، جولة النهاية، في الدوري الإيطالي، حين يستضيف يوفنتوس -المتوج بلقب الدوري- على ملعبه، نظيره روما، ليحتفي بإحراز اللقب رسميًا، وذلك في التاسعة إلا الربع بتوقيت مكة المكرمة.

يوفنتوس الذي نجح في حسم اللقب قبل جولتين من النهاية، لم يعكر صفو فرحته، سوى الهزيمة المفاجئة التي تلقاها من كالياري أحد القابعين في مراكز المؤخرة، حيث يحتل المركز 13، ومع ذلك نجح في إلحاق أول هزيمة باليوفي في أول ظهور له بعد التتويج رسميًا باللقب.

وتعرض يوفنتوس لخسارة قاسية، بهدفين نظيفين، حين حل ضيفًا على كالياري، وفشل الدون كريستيانو رونالدو في التسجيل، لتتضاءل فرصه بنسبة كبيرة في الفوز بلقب هداف الدوري الإيطالي، حيث إن الفارق بينه وبين متصدر الترتيب تشيرو إيموبيلي، يبلغ 4 أهداف، وعلى الرغم من أن رونالدو سجل هدفًا في شباك كالياري، إلا أنه تمَّ إلغاؤه بداعي التسلل، وكأن التتويج باللقب تحول إلى لعنة مزدوجة ضد يوفنتوس ورونالدو على حد سواء.

وعانى يوفنتوس في مباراياته السبع الأخيرة، حيث تلقى 3 هزائم، وتعادلين، واكتفى بتحقيق الفوز مرتين فقط.

ولن يكون هناك المزيد من الأمام يوفنتوس للاحتفال باللقب، كونه سيعود لمبارايات دوري أبطال أوربا، ليستضيف ليون الفرنسي يوم الجمعة في السابع من أغسطس، وسيكون رونالدو وديبالا ورفاقهما، مطالبين بتحقيق الفوز بهدفين نظيفين، لضمان عبور دور الثماتية، وحجز مقعد بالمربع الذهبي، حيث تعرض الفريق الإيطالي للزيمة بهدف نظيف في فرنسا، خلال مباراة الذهاب، قبل توقف المسابقة، بسبب جائحة كورونا.

يوفنتوس الإيطالي، بعد حسم لقب الدوري الإيطالي، صارت أمامه عديد التحديات، التي عليه خوضها والتغلب عليها في مواجهة روما صاحب المركز الخامس بجدول الدوري، في سهرة كروية مساء ثاني أيام عيد الأضحى المبارك، فاليوفي مطالب بالفوز لمحو آثار الهزيمة المحبطة من كالياري، كما أنه مطالب بتقديم أداء جيد لطمأنة الجمهور، قبل استئناف دوري أبطال أوروبا، ومواجهة ليون الفرنسي، وقبل كل ذلك، السعى لمسك الختام في آخر مواجهة له بالدوري، لتكون بمثابة احتفالية بالتتويج.

اقرأ أيضًا:

«شرط صارم» يحبط مخطط يوفنتوس للتخلص من ساري

رونالدو يُهدي لقب الـ«كالتشيو» للذين عانوا من وباء كورونا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك