Menu
سلالة كورونا الجديدة تشدد إجراءات حظر التجول في فرنسا

بدأت السلطات الفرنسية تمديد حظر التجول المفروض في جميع أنحاء البلاد ليصبح اعتبارًا من الساعة السادسة مساءً؛ وذلك لاحتواء انتشار السلالة الجديدة المتحولة من الفيروس، التي تم اكتشافها لأول مرة في بريطانيا. وتدخل القواعد الجديدة حيز التنفيذ اعتبارًا من يوم السبت المقبل ولمدة 15 يومًا على الأقل.

وتقرر تقديم ساعات حظر التجول الذي كان من المفترض أن يبدأ سابقًا من الساعة الثامنة مساءً في جميع المناطق المتبقية من البلاد؛ وذلك وفقًا لقواعد جديدة أعلنها رئيس الحكومة الفرنسي جان كاستيكس في وقت متأخر من مساء أمس الخميس.

وقال رئيس الحكومة إنه بات من غير الممكن مغادرة المنزل لأسباب شخصية، كما يجب إغلاق المحلات التجارية من الساعة 6 مساءً، وخلال فترة الحظر؟؟ لم يعد مسموحًا بالخروج في نزهة أو ممارسة الرياضة أو الذهاب للتسوق،  ويسمح بقيادة السيارات إلى العمل أو مغادرة المنزل لأسباب عائلية قاهرة.

وتابع رئيس الحكومة: «عدد الحالات اليومية الجديدة من الفيروس الفتاك في فرنسا استقر في الأيام الأخيرة، بيد أنه لا يزال يبعث على القلق. وفي المتوسط، هناك نحو 16 ألف حالة جديدة».

وكان وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران قال (لوكالة الأنباء الفرنسية): «إن البلاد تخطط لإجراء فحوص جماعية لفيروس كورونا للأطفال للحد من انتشار السلالة الجديدة من كورونا التي تم اكتشافها لأول مرة في بريطانيا، وإن الفيروس يبدو أنه ينتشر بسرعة أكبر بين الأطفال، كما أن الفحص يجب أن يبدأ للأطفال من سن السادسة إن كان ذلك مناسبًا.. وضعنا بروتوكولًا يهدف إلى فحص ما يصل إلى مليون طفل ومعلم شهريًّا، وهو عدد هائل».

وسجلت فرنسا مؤخرًا عدة حالات من السلالة الجديدة التي يشتبه في أنها أكثر قابليةً للانتشار من الصور الأخرى للفيروس بشكل ملحوظ، في جميع أنحاء البلاد، على سبيل المثال في مدينة مارسيليا جنوب البلاد خلال عطلة نهاية الأسبوع وفي منطقة باريس الكبرى.

وحذَّرت السلطات من مخاطر السلالة الجديدة، ودعت إلى اتخاذ مزيد من الإجراءات. وتضررت فرنسا، التي يبلغ عدد سكانها نحو 67 مليون نسمة بشدة من جراء الجائحة، وتوفي نحو 69 ألف شخص بسبب كوفيد–19 حتى الآن، بينما سجلت البلاد أكثر من 2.8 مليون إصابة.

2021-11-28T15:26:09+03:00 بدأت السلطات الفرنسية تمديد حظر التجول المفروض في جميع أنحاء البلاد ليصبح اعتبارًا من الساعة السادسة مساءً؛ وذلك لاحتواء انتشار السلالة الجديدة المتحولة من الفي
سلالة كورونا الجديدة تشدد إجراءات حظر التجول في فرنسا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

سلالة كورونا الجديدة تشدد إجراءات حظر التجول في فرنسا

لمواجهة انتشار الفيروس

سلالة كورونا الجديدة تشدد إجراءات حظر التجول في فرنسا
  • 74
  • 0
  • 0
فريق التحرير
2 جمادى الآخر 1442 /  15  يناير  2021   03:53 م

بدأت السلطات الفرنسية تمديد حظر التجول المفروض في جميع أنحاء البلاد ليصبح اعتبارًا من الساعة السادسة مساءً؛ وذلك لاحتواء انتشار السلالة الجديدة المتحولة من الفيروس، التي تم اكتشافها لأول مرة في بريطانيا. وتدخل القواعد الجديدة حيز التنفيذ اعتبارًا من يوم السبت المقبل ولمدة 15 يومًا على الأقل.

وتقرر تقديم ساعات حظر التجول الذي كان من المفترض أن يبدأ سابقًا من الساعة الثامنة مساءً في جميع المناطق المتبقية من البلاد؛ وذلك وفقًا لقواعد جديدة أعلنها رئيس الحكومة الفرنسي جان كاستيكس في وقت متأخر من مساء أمس الخميس.

وقال رئيس الحكومة إنه بات من غير الممكن مغادرة المنزل لأسباب شخصية، كما يجب إغلاق المحلات التجارية من الساعة 6 مساءً، وخلال فترة الحظر؟؟ لم يعد مسموحًا بالخروج في نزهة أو ممارسة الرياضة أو الذهاب للتسوق،  ويسمح بقيادة السيارات إلى العمل أو مغادرة المنزل لأسباب عائلية قاهرة.

وتابع رئيس الحكومة: «عدد الحالات اليومية الجديدة من الفيروس الفتاك في فرنسا استقر في الأيام الأخيرة، بيد أنه لا يزال يبعث على القلق. وفي المتوسط، هناك نحو 16 ألف حالة جديدة».

وكان وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران قال (لوكالة الأنباء الفرنسية): «إن البلاد تخطط لإجراء فحوص جماعية لفيروس كورونا للأطفال للحد من انتشار السلالة الجديدة من كورونا التي تم اكتشافها لأول مرة في بريطانيا، وإن الفيروس يبدو أنه ينتشر بسرعة أكبر بين الأطفال، كما أن الفحص يجب أن يبدأ للأطفال من سن السادسة إن كان ذلك مناسبًا.. وضعنا بروتوكولًا يهدف إلى فحص ما يصل إلى مليون طفل ومعلم شهريًّا، وهو عدد هائل».

وسجلت فرنسا مؤخرًا عدة حالات من السلالة الجديدة التي يشتبه في أنها أكثر قابليةً للانتشار من الصور الأخرى للفيروس بشكل ملحوظ، في جميع أنحاء البلاد، على سبيل المثال في مدينة مارسيليا جنوب البلاد خلال عطلة نهاية الأسبوع وفي منطقة باريس الكبرى.

وحذَّرت السلطات من مخاطر السلالة الجديدة، ودعت إلى اتخاذ مزيد من الإجراءات. وتضررت فرنسا، التي يبلغ عدد سكانها نحو 67 مليون نسمة بشدة من جراء الجائحة، وتوفي نحو 69 ألف شخص بسبب كوفيد–19 حتى الآن، بينما سجلت البلاد أكثر من 2.8 مليون إصابة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك