اليوم الوطني تجسيد للُّحمة والإخلاص

تحتفل بلادنا الغالية باليوم الوطني الثاني والتسعين على توحيد هذا الكيان العظيم على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود( طيب الله ثراه)...

ملكٌ يليه أبناء عظماءملوك تعلو رؤوسهم الهيبة وتاج الشجاعة والعزة والوفاء،عطاء يتلوه عطاء،،أمن يسوده أمان، عيشٌ ورغد واطمئنان، هذه هي المملكة العربية السعودية وبحول الله وقوته تبقى شامخة رغم أنف الأعداء،

من مثل هذه البلاد؟ قلي بِرَبِّك من مثلها؟

إنها بلاد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ( حفظه الله بحفظه ورعايته)،بلادٌ تفرّدت على مرّ العصور بأن تكون مضرب المثل بقوتها الحضارية والسياسية والإقتصادية، ونحن بهذا اليوم العظيم كمواطنين نرفع الأيادي شكرًا لله تعالى ثم لقادتنا على مانحن به من خير، ورغد من العيش والأمان ،

وإن لحمتنا الوطنية وتكاتفنا مع ولاة أمرِنا هي الرسالة التي تصل لعُمق تفكير المغرضين والحاقدين لتخبرهم بأن ولاءنا لايساويه ولاء، نحن على قلبٍ واحد وجسد واحد ويدٍ واحدة لايفرّقنا خاسئ ولاطامع، نفتخر بأمجاد بلادنا ودورها الريادي على المستوى العالمي والإقليمي، ثقتنا راسخة باقية ويفنى أمامها صغار العقول، ولنا بأمجاد وطموحات سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان( حفظه الله)، أمثالاً تُضرب ودروس تُستقى، يقود مسيرة التطوير والتنوير للإرتقاء بمستوى بلادنا، فنسأل الله أن يرفع شأنه ويخذل شأن من يُعاديه، انجازاته برّاقة ساطعة ورؤيته الميمونة أصبحت مثال يُحتذى به على روح الطموح والإصرار والمستقبل الواعد ،

لتعكس نور النجاح فتنطفئ نار المتربصين،

نحن معه صفاًّ إلى صف حتى تتربع بلادنا كما هو حالها على عرش العزّة والرفعة،،

بلادنا لاتُقارن بأي بلد في العالم نقولها حقّاً وصدقاً وقولاً وفعلاً، ولك أن تطالع وتتمعّن وأنت تتجول بأرجاءها المزدهرة ...، ترى مشروع تتلوه مشاريع على كافة الأصعدة ، تستشعر فعلاً ماتقوم به القيادة الحكيمة في سبيل رفاهية المواطن وجودة الحياة..، نماء

وعطاء لاينضب...

(دام عزّك ياوطن...للأبد وللأبد..)..

الله يديمك يابلاد العزّ والمجد التليد

حناّ حماة أرضك وللقادة سند

أو بالفصيح:

سنبقى دروعاً فداءً لها

ويفنى الأعادي فنحن بها

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa