لماذا نستثمر كسعوديين في إسبانيا ؟

تعمل الدول عبر التاريخ في مختلف المجالات فيما بينها ومن ذلك الاستثمار من خلال التجارات البنية وتنمية العلاقات واستكشاف الفرص معا وذلك لصناعة مستقبل فريد لشعوب هذه الدول مما يمكنها من الوصول إلى الرفاهية، والاستقرار، والتطور، والتقدم.

ومن هذا المنطلق فقد عملت رؤية المملكة ٢٠٣٠ على استكشاف الفرص والتنوع الاقتصادي والتحول من الاعتماد على النفط إلى الاقتصاد المتنوع، وأصبحنا نشاهد شراكات سعودية في المشرق والمغرب باعتبارنا في قلب العالم ونربط الطرق التجارية ونطور الفرص الثقافية ونصنع للمجتمعات رؤية مستقبلية أساسها السلام والإنسان.

ولقد حصلنا في شركة رصين للمحاماة في الأسبوع الماضي على فرصة  للتعرف عن قرب على الشركات والأعمال في مملكة إسبانيا من خلال المشاركة في زيارة لمملكة إسبانيا مع وفد سعودي مكون من وزارة الاستثمار، ووزارة الاقتصاد والتخطيط، ومجلس اتحاد الغرف السعودية ممثلا في مجل الأعمال السعودي الإسباني، ولقد كان تنظيم السفر والاجتماعات مميزا كالعادة من قبل الجهات الحكومية والخاصة الداعمة، بدء من انطلاق رحلتنا من الرياض لمدريد وحتى عودتنا مرة أخرى للعاصمة السعودية، حيث شكلت هذه الزيارة رؤية الفرص الاستثمارية التي يمكن الحصول عليها في مملكة إسبانيا أو العكس.

إن جدول أعمال الذي وضع لهذه الزيارة قد حقق بالتأكيد الهدف المنشود، كما صنع فرصة أكبر لخلق نتائج أفضل في الزيارات المستقبلية، وعزز من الاستثمار في مملكة إسبانيا وأتاح الفرص لرجال الأعمال الإسبان لمعرفة فرص الاستثمار في السعودية، ورغم أن جدول الزيارة كان مزدحما لكن مرونة التنسيق بين الجهات الداعمة كان له الأثر في نجاح هذه الزيارة، وبالتالي استكشاف وتطوير الفرص الاستثمارية وجلب أفضل الممارسات الاقتصادية للمملكة، وتحقيق الهدف الأسمى من خلال الاعتماد على الاقتصاد غير النفطي، وخلق الوظائف، وزيادة الفاعلية من خلال فرص التعاون في المجالات المختلفة بين البلدين.

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
صحيفة عاجل
ajel.sa