(السيد مخ الرئيس)

في أنظمة ديكتاتورية عديدة، وصل تبجيل الحاكم إلى حدود لا تصدق من التقديس.. فكلما كان النظام متسلطاً ومغلقاً، زادت نسبة التعظيم والتبجيل للسيد الزعيم..

وهذه الظاهرة رأيناها زمن هتلر في ألمانيا، وموسوليني في إيطاليا، وتشايفوسكي في رومانيا وماوتسي تونج في الصين.. بل وحتى عبد الناصر في مصر وصدام حسين في العراق..

ومظاهر التعظيم تتجسد في إقامة التماثيل وتعليق الصور وتأليف السير وإطلاق الأسماء على الشوارع والميادين ـ بل وحتى احتكار كل الاختراعات العظيمة كما نسبها لنفسه كيم يان سونج في كوريا الشمالية..

الأدهى من ذلك أن بعض الشعوب (من فرط الخوف والتملق)، تصدق نفسها فتستمر في مظاهر التعظيم حتى بعد وفاة الجلاد..

خذ لينين في روسيا كمثال، فبعد قيام الثورة البلشفية نصب نفسه حاكماً مطلقاً للشعوب المضطهدة، وبلغ تبجيله وتعظيمه حداً خرافياً وصدق الجميع أنه طفرة لن تتكرر وعبقرية لن تعوض (في حين كان إرهابياً مرتزقاً خان كل من ساعده في الثورة). ولم يكتف الحزب الحاكم بإقامة التماثيل وإطلاق اسم لينين على الشوارع والمدن خلال حياته، بل تم الاتفاق بعد وفاته على إجراءين غريبين:

الأول: حفظ جسده محنطاً (إلى الأبد).. والثاني: انتزاع مخه لدراسته لصالح الأجيال..

وهكذا تم تحنيط جسده وحفظه في قبر مهيب يطوف يومياً حوله عشرات الزوار. كما تم إنشاء معهد خاص لدراسة مخه العتيد أطلق عليه "معهد دراسة مخ لينين". وقد أفردت للمعهد ميزانية ضخمة وخصص له أفضل العلماء، وتم تخزين المخ خلف أبواب حديدية ضخمة تحت الأرض ـ في غرفة أطلق عليها "غرفة السيد مخ الرئيس"!!.

أيضاً قد يحدث تعظيم الفرد في المجتمعات الحرة لهدف سياسي أو أيدولوجي. فقد عملت الدعاية اليهودية مثلاً على الترويج لأنشتاين كأنموذج للعبقرية اليهودية. وخلال حياته فقط كتب حوله وحول نظريته أكثر من ثلاثة آلاف كتاب. وبعد وفاته تحول إلى معبود للعلماء ومحبي الفيزياء ونموذج للعبقرية والذكاء.

وكما حصل مع لينين تم انتزاع مخ أنشتاين، بعد وفاته لدراسته عام 1955 (في مستشفى برنستون في نيوجرسي)..

.. الحقيقة هي أن الأبحاث المحايدة أثبتت أنه لا فرق مادي ملموس بين مخ العبقري وعامل النظافة، وأن مسألة الذكاء والعبقرية لا تعتمد على حجم المخ أبداً.. سر العبقرية ليس في مادة التفكير ذاتها بل في التفاعل المناسب بين أربعة عناصر هي: الذكاء، والبيئة، والرغبة، والظهور في الوقت المناسب..

أما ديمومة الغباء المطلق فتجعلنا نتساءل: مخ من التالي!!؟

قد يعجبك أيضاً

No stories found.
logo
صحيفة عاجل
ajel.sa