Menu
ترامب يوقِّع على مرسوم الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان.. غدًا

قال القائم بأعمال وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، اليوم الأحد، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سيوقع غدًا الإثنين مرسومًا يقضي باعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان السورية، التي احتلتها إسرائيل في يونيو من العام 1967.

وأعلن المسؤول الإسرائيلي عبر تغريدة نشرها على حسابه في موقع «تويتر»: «سيوقع الرئيس الأمريكي وبحضور رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مرسومًا حول الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان».

وأضاف: «لقد أصبحت العلاقات الإسرائيلية- الأمريكية في الوقت الحالي أقوى من أي وقت مضى».

وكان الرئيس الأمريكي أعلن في الـ21 من مارس الجاري، عزم بلاده الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية، التي استولت عليها دولة الاحتلال في يونيو 1967.

وقال ترامب- في تغريدة على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»-: «بعد مُضي 52 عامًا، حان الوقت للولايات المتحدة الاعتراف بالسيادة الكاملة لإسرائيل على مرتفعات الجولان، التي تعد ذات أهمية استراتيجية وأمنية لدولة إسرائيل، والاستقرار الإقليمي».

وكانت تقارير أمريكية، قد أشارت على مدى الأسبوع الماضي، إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، كثَّف ضغوطه على الولايات المتحدة للاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الأراضي التي انتزعتها من سوريا، على أمل أن يُكسبه ذلك زخمًا سياسيًا كبيرًا قبل الانتخابات التشريعية المبكرة في إسرائيل، المقرر لها أبريل المقبل، ويرضي اليمين المتطرف»

وسعت إسرائيل منذ عقود إلى نيل الاعتراف الدولي بسيادتها على الجولان، ولكن في الأشهر الثلاثة الأخيرة، جنَّدت تل أبيب حلفاء جمهوريين أقوياء ينتمون لدائرة ترامب بغرض التأثير على الإدارة الأمريكية، بما في ذلك النائب تيد كروز، وماركو روبيو، وليندسي جراهام.

وفي المقابل، أصدرت الحكومة السورية، الجمعة الماضي، بيانًا للرد على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه «آن أوان الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان».

وقالت وزارة الخارجية، في البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الرسمية (سانا): «تدين الجمهورية العربية السورية، بأشد العبارات، التصريحات اللا مسؤولة للرئيس الأمريكي حول الجولان السوري المحتل، التي تؤكد مجددًا انحياز الولايات المتحدة الأعمى إلى كيان الاحتلال الصهيوني، ودعمها اللا محدود لسلوكه العدواني».

وأضافت: «هذا الموقف الأمريكي تجاه الجولان السوري المحتل، يُعبِّر -وبكل وضوح- عن ازدراء الولايات المتحدة للشرعية الدولية وانتهاكها السافر لقراراتها، وخاصةً قرار مجلس الأمن رقم 497 لعام 1981 الذي صوَّت عليه أعضاء المجلس بالإجماع، بمن فيهم الولايات المتحدة، الذي يرفض بشكل مطلق قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاتها التعسفية بخصوص الجولان، ويعتبره باطلًا ومُلغًى».

وختم البيان بأن «ا لشعب السوري أشدُّ عزيمةً وتصميمًا وإصرارًا على تحرير هذه البقعة الغالية من التراب الوطني السوري بكل الوسائل المتاحة، وعودتها إلى كنف الوطن الأم، شاء من شاء وأبى من أبى، طال الزمان أم قصر».

2019-03-24T19:57:02+03:00 قال القائم بأعمال وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، اليوم الأحد، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سيوقع غدًا الإثنين مرسومًا يقضي باعتراف الولايات المتحدة
ترامب يوقِّع على مرسوم الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان.. غدًا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

ترامب يوقِّع على مرسوم الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان.. غدًا

احتلها اليهود في يونيو من عام 1967..

ترامب يوقِّع على مرسوم الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان.. غدًا
  • 429
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 رجب 1440 /  24  مارس  2019   07:57 م

قال القائم بأعمال وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، اليوم الأحد، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سيوقع غدًا الإثنين مرسومًا يقضي باعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان السورية، التي احتلتها إسرائيل في يونيو من العام 1967.

وأعلن المسؤول الإسرائيلي عبر تغريدة نشرها على حسابه في موقع «تويتر»: «سيوقع الرئيس الأمريكي وبحضور رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مرسومًا حول الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان».

وأضاف: «لقد أصبحت العلاقات الإسرائيلية- الأمريكية في الوقت الحالي أقوى من أي وقت مضى».

وكان الرئيس الأمريكي أعلن في الـ21 من مارس الجاري، عزم بلاده الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية، التي استولت عليها دولة الاحتلال في يونيو 1967.

وقال ترامب- في تغريدة على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»-: «بعد مُضي 52 عامًا، حان الوقت للولايات المتحدة الاعتراف بالسيادة الكاملة لإسرائيل على مرتفعات الجولان، التي تعد ذات أهمية استراتيجية وأمنية لدولة إسرائيل، والاستقرار الإقليمي».

وكانت تقارير أمريكية، قد أشارت على مدى الأسبوع الماضي، إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، كثَّف ضغوطه على الولايات المتحدة للاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الأراضي التي انتزعتها من سوريا، على أمل أن يُكسبه ذلك زخمًا سياسيًا كبيرًا قبل الانتخابات التشريعية المبكرة في إسرائيل، المقرر لها أبريل المقبل، ويرضي اليمين المتطرف»

وسعت إسرائيل منذ عقود إلى نيل الاعتراف الدولي بسيادتها على الجولان، ولكن في الأشهر الثلاثة الأخيرة، جنَّدت تل أبيب حلفاء جمهوريين أقوياء ينتمون لدائرة ترامب بغرض التأثير على الإدارة الأمريكية، بما في ذلك النائب تيد كروز، وماركو روبيو، وليندسي جراهام.

وفي المقابل، أصدرت الحكومة السورية، الجمعة الماضي، بيانًا للرد على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأنه «آن أوان الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان».

وقالت وزارة الخارجية، في البيان الذي نشرته وكالة الأنباء الرسمية (سانا): «تدين الجمهورية العربية السورية، بأشد العبارات، التصريحات اللا مسؤولة للرئيس الأمريكي حول الجولان السوري المحتل، التي تؤكد مجددًا انحياز الولايات المتحدة الأعمى إلى كيان الاحتلال الصهيوني، ودعمها اللا محدود لسلوكه العدواني».

وأضافت: «هذا الموقف الأمريكي تجاه الجولان السوري المحتل، يُعبِّر -وبكل وضوح- عن ازدراء الولايات المتحدة للشرعية الدولية وانتهاكها السافر لقراراتها، وخاصةً قرار مجلس الأمن رقم 497 لعام 1981 الذي صوَّت عليه أعضاء المجلس بالإجماع، بمن فيهم الولايات المتحدة، الذي يرفض بشكل مطلق قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاتها التعسفية بخصوص الجولان، ويعتبره باطلًا ومُلغًى».

وختم البيان بأن «ا لشعب السوري أشدُّ عزيمةً وتصميمًا وإصرارًا على تحرير هذه البقعة الغالية من التراب الوطني السوري بكل الوسائل المتاحة، وعودتها إلى كنف الوطن الأم، شاء من شاء وأبى من أبى، طال الزمان أم قصر».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك