Menu
سقوط طالب بجازان من سطح منزله أثناء بحثه عن الإنترنت لأداء الاختبارات.. ووالده يروي التفاصيل

لم يكن يعلم أحد طلاب مدارس جازان بأن نهاية بحثه عن شبكة الإنترنت ستكون مأساوية وإدخاله المستشفى نتيجة الكسور التي تعرض لها أثناء حرصه على أداء اختبار مادة يوم أمس الأحد مع زملائه عبر «منصة مدرستي» والتعليم عن بُعد من خلال انطلاق الاختبارات النهائية للعام الدراسي الحالي 1441هـ - 1442هـ لينتهي به المطاف إلى التنويم بالمستشفى. 

وينتظر الطالب يحيى إبراهيم خبراني الذي يدرس بالصف الثالث المتوسط في مجمع مدارس الجوة التعليمي بمحافظة العارضة شرق منطقة جازان إجراء عملية جراحية عاجلة لتثبيت الكسور التي أصيب بها في مفصل يده في وقت لاحق  بالمستشفى بعد أن سجل موقفًا بطوليًا يثبت مدى حرصه على أن يكون طالبًا مثاليًا لا يتخلف عن مواعيد دروسه واختباراته والسعي بجد واجتهاد إلى أدائها وتحقيق أهدافه وطموحاته وكذلك تطلعات أسرته التي تنتظر نجاحه وتفوقه الدراسي. 

ويروي والده القصة المؤلمة التي تعرض لها ابنه «يحيى» مع بداية موعد اختباره ظهر أمس وهو يحاول البحث عن شبكة الإنترنت داخل الغرف الداخلية للمنزل ولكن دون جدوى ولم يجد حلًا سوى الصعود إلى السطح العلوي من أجل أن يجد شبكة الإنترنت ويلحق زملاءه لأداء الاختبار النهائي حتى لا يتعثر في أي مادة من المواد الدراسية بأي شكل من الأشكال، محاولًا بكل الطرق والوسائل الحصول على شبكة الإنترنت التي تعد عائقًا أمام فئة من طلاب وطالبات قرى محافظة العارضة. 

وأضاف والد الطالب المصاب «يحيى»: «تلقيت اتصالًا مفاجئًا من زوجتي أثناء تواجدي للدوام بمقر عملي وأخبرتني بأن «يحيى» سقط من الدرج العلوي حينما كان يسرع للصعود إلى سطح المنزل باحثًا عن شبكة الإنترنت لكي يتمكن من الدخول إلى «منصة مدرستي» ويؤدي اختباره في الموعد المحدد خشية أن يفوته زمن اختبار مادة يوم أمس، مرددة في الوقت ذاته وهي تجهش بالبكاء بأن ابنها سقط بقوة وأصيب بأذى في مفصل يده ولم يستطع التحمل لتتعالى موجات صياحه نتيجة الألم الشديد الذي يشعر به، مبينًا أنه على الفور استأذن من إدارته عائدًا في عجلة من أمره إلى المنزل ليسارع في إنقاذ ابنه من الحادثة المأساوية التي تعرض لها».  

واستطرد حديثه قائلًا: «شاهدت ابني وهو يصارع الألم بشدة ولم يتحمل قوة الإصابة فحملته بسيارتي ونقلته إلى مستشفى العارضة العام وعرض حالته على الطبيب المختص وأجريت له الفحوصات الطبية واتضح بأنه تعرض لكسور مضاعفة في مفصل يده وأنه يحتاج إلى تدخل جراحي وإلى عملية عاجلة ، مؤكدا بأنه ما يزال بقسم التنويم بالمستشفى تحت الملاحظة الطبية حتى يقرر الطبيب المعالج موعد إجراء العملية».

2021-09-22T10:45:19+03:00 لم يكن يعلم أحد طلاب مدارس جازان بأن نهاية بحثه عن شبكة الإنترنت ستكون مأساوية وإدخاله المستشفى نتيجة الكسور التي تعرض لها أثناء حرصه على أداء اختبار مادة يوم أ
سقوط طالب بجازان من سطح منزله أثناء بحثه عن الإنترنت لأداء الاختبارات.. ووالده يروي التفاصيل
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

سقوط طالب بجازان من سطح منزله أثناء بحثه عن الإنترنت لأداء الاختبارات.. ووالده يروي التفاصيل

تعرض لكسور مضاعفة في مفصل يده

سقوط طالب بجازان من سطح منزله أثناء بحثه عن الإنترنت لأداء الاختبارات.. ووالده يروي التفاصيل
  • 10995
  • 0
  • 0
علي الجريبي
14 رمضان 1442 /  26  أبريل  2021   11:23 ص

لم يكن يعلم أحد طلاب مدارس جازان بأن نهاية بحثه عن شبكة الإنترنت ستكون مأساوية وإدخاله المستشفى نتيجة الكسور التي تعرض لها أثناء حرصه على أداء اختبار مادة يوم أمس الأحد مع زملائه عبر «منصة مدرستي» والتعليم عن بُعد من خلال انطلاق الاختبارات النهائية للعام الدراسي الحالي 1441هـ - 1442هـ لينتهي به المطاف إلى التنويم بالمستشفى. 

وينتظر الطالب يحيى إبراهيم خبراني الذي يدرس بالصف الثالث المتوسط في مجمع مدارس الجوة التعليمي بمحافظة العارضة شرق منطقة جازان إجراء عملية جراحية عاجلة لتثبيت الكسور التي أصيب بها في مفصل يده في وقت لاحق  بالمستشفى بعد أن سجل موقفًا بطوليًا يثبت مدى حرصه على أن يكون طالبًا مثاليًا لا يتخلف عن مواعيد دروسه واختباراته والسعي بجد واجتهاد إلى أدائها وتحقيق أهدافه وطموحاته وكذلك تطلعات أسرته التي تنتظر نجاحه وتفوقه الدراسي. 

ويروي والده القصة المؤلمة التي تعرض لها ابنه «يحيى» مع بداية موعد اختباره ظهر أمس وهو يحاول البحث عن شبكة الإنترنت داخل الغرف الداخلية للمنزل ولكن دون جدوى ولم يجد حلًا سوى الصعود إلى السطح العلوي من أجل أن يجد شبكة الإنترنت ويلحق زملاءه لأداء الاختبار النهائي حتى لا يتعثر في أي مادة من المواد الدراسية بأي شكل من الأشكال، محاولًا بكل الطرق والوسائل الحصول على شبكة الإنترنت التي تعد عائقًا أمام فئة من طلاب وطالبات قرى محافظة العارضة. 

وأضاف والد الطالب المصاب «يحيى»: «تلقيت اتصالًا مفاجئًا من زوجتي أثناء تواجدي للدوام بمقر عملي وأخبرتني بأن «يحيى» سقط من الدرج العلوي حينما كان يسرع للصعود إلى سطح المنزل باحثًا عن شبكة الإنترنت لكي يتمكن من الدخول إلى «منصة مدرستي» ويؤدي اختباره في الموعد المحدد خشية أن يفوته زمن اختبار مادة يوم أمس، مرددة في الوقت ذاته وهي تجهش بالبكاء بأن ابنها سقط بقوة وأصيب بأذى في مفصل يده ولم يستطع التحمل لتتعالى موجات صياحه نتيجة الألم الشديد الذي يشعر به، مبينًا أنه على الفور استأذن من إدارته عائدًا في عجلة من أمره إلى المنزل ليسارع في إنقاذ ابنه من الحادثة المأساوية التي تعرض لها».  

واستطرد حديثه قائلًا: «شاهدت ابني وهو يصارع الألم بشدة ولم يتحمل قوة الإصابة فحملته بسيارتي ونقلته إلى مستشفى العارضة العام وعرض حالته على الطبيب المختص وأجريت له الفحوصات الطبية واتضح بأنه تعرض لكسور مضاعفة في مفصل يده وأنه يحتاج إلى تدخل جراحي وإلى عملية عاجلة ، مؤكدا بأنه ما يزال بقسم التنويم بالمستشفى تحت الملاحظة الطبية حتى يقرر الطبيب المعالج موعد إجراء العملية».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك