Menu
بالصور.. «بوابة رجال ألمع».. تطوير عصري بلمسة تراثية

تعدّ بوابة رجال ألمع.. أحد معالم المحافظة التي صُمِّمت بطريقة تتناسب وهوية المنطقة الغنية بمخزونها التراثي؛ فالبوابة التي جاءت على شكل قصبة وبيوت تراثية لتتوافق مع طبيعة وتراث محافظة رجال ألمع، صممت بطريقه جذابة؛ بهدف تحسين مدخل المحافظة وليكون مقرًا لنقطة الضبط الأمني الواقعة أسفل عقبة الصماء.

ورغم ما توصف به عقبة الصماء وأنها طريق المعاناة للوصول لرجال ألمع، إلا أنها تتيح تجربة فريدة للرحلات الممتعة؛ لأنها تحكي تجربة جديدة بين جبال منطقة عسير، التي تعدّ عروس الطبيعة وعشق الغيوم وأنشودة المطر.

ومحافظة رجال ألمع تقع على مسافة 45 كم غرب مدينة أبها وهي منطقة جبَلية يحدّها من الشرق مركز السودة، ومن الشمال محافظة محايل عسير، ومن الجنوب محافظة الدرب، ومن الغرب مدينة قنا.

وحول بوابة رجال ألمع، قال مسؤولو البلدية لـ "عاجل"، إنها تمتاز بموقعها على الطريق الرئيسي بين ضفة الوادي والجبل، مشيرة إلى أن موقعها جعل من تطويرها ضرورة لتكون نقط ضبط يعبر من خلالها كل قاصد لمحافظة رجال ألمع قادمًا من مدينة أبها.

وأوضح المسؤولون، أنه تمَّ بناء البوابة من هيكل خرساني مسلح ومنشآت حديدية محكمة البناء، مشيرين إلى تشطيبها من الخارج بأجود أنواع المواد الطبيعية من الخشب المصقول من أشجار المنطقة المستخدمة في البناء قديمًا والحجر الطبيعي الذي يميز المحافظة مطعمًا بالمرو الأبيض مع إطلاله زجاجيه تتيح لمن هم داخل المبنى متابعة نقطة الفرز ولإكساب واجهة المبنى قليلًا من روح الحاضر.

أما التشطيبات تمَّت من الداخل، بأجود أنواع المواد مع طلاء الجدران بالقط العسيري الذي يمثل هوية المحافظة، مؤكدًا تجهيز المواقف ومنطقة انتظار المركبات بالأرصفة.

ولم يقتصر التطوير عند اللمسة المعمارية فحسب، بل بثت البلدية روح الجمال في المحافظة، بزراعة زهور وأشجار في أحواض معدة خصيصًا لذلك، مستخدمة إضاءة موجهة للأسفل كإضاءة عامة خارج المبنى مع التركيز على مكان الفرز باستخدام إضاءة معلقة.

وتبلغ مساحة المشروع 1560 مترًا مربعًا، منها 60 مترًا مربعًا مبانٍ، و1500 متر أرصفة ومواقف ويتخللها الطريق الرابط بسودة، يأتي ذلك ضمن خطة المشهد الحضري لتحسين مداخل المدن والتي تثبت أن عسير حينما تشهد خططًا للتطوير لن يكون الأمر إلا مسألة وقت لتبهر الجميع بأعمالها كما تراثها الرائع.

ولم يقتصر التطوير الذي تقوم به المحافظة عند بوابتها، بل امتدَّ إلى الأرصفة التي اكتست بأعمدة الديكور الخشبية لمحاكاة طبيعة المكان.. كما أن المحافظة تزينت بزراعة الورود وأشجار السدر التي تعدّ أفضل أنواع الأشجار المحلية، لما لها من أثر في التراث الإسلامي.

اقرأ أيضًا:

بالصور.. وزارة السياحة تدشن هويتها الجديدة

اعتماد صرف 7 ملايين ريال مكافآت لطلبة وطالبات رجال ألمع

هيئة السياحة تطلق نظام التراخيص الفورية لعدد من الأنشطة السياحية

2020-08-03T04:13:55+03:00 تعدّ بوابة رجال ألمع.. أحد معالم المحافظة التي صُمِّمت بطريقة تتناسب وهوية المنطقة الغنية بمخزونها التراثي؛ فالبوابة التي جاءت على شكل قصبة وبيوت تراثية لتتوافق
بالصور.. «بوابة رجال ألمع».. تطوير عصري بلمسة تراثية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


بالصور.. «بوابة رجال ألمع».. تطوير عصري بلمسة تراثية

تعد من الرحلات الممتعة بالمملكة

بالصور.. «بوابة رجال ألمع».. تطوير عصري بلمسة تراثية
  • 313
  • 0
  • 0
سامية البريدي
24 رجب 1441 /  19  مارس  2020   03:23 ص

تعدّ بوابة رجال ألمع.. أحد معالم المحافظة التي صُمِّمت بطريقة تتناسب وهوية المنطقة الغنية بمخزونها التراثي؛ فالبوابة التي جاءت على شكل قصبة وبيوت تراثية لتتوافق مع طبيعة وتراث محافظة رجال ألمع، صممت بطريقه جذابة؛ بهدف تحسين مدخل المحافظة وليكون مقرًا لنقطة الضبط الأمني الواقعة أسفل عقبة الصماء.

ورغم ما توصف به عقبة الصماء وأنها طريق المعاناة للوصول لرجال ألمع، إلا أنها تتيح تجربة فريدة للرحلات الممتعة؛ لأنها تحكي تجربة جديدة بين جبال منطقة عسير، التي تعدّ عروس الطبيعة وعشق الغيوم وأنشودة المطر.

ومحافظة رجال ألمع تقع على مسافة 45 كم غرب مدينة أبها وهي منطقة جبَلية يحدّها من الشرق مركز السودة، ومن الشمال محافظة محايل عسير، ومن الجنوب محافظة الدرب، ومن الغرب مدينة قنا.

وحول بوابة رجال ألمع، قال مسؤولو البلدية لـ "عاجل"، إنها تمتاز بموقعها على الطريق الرئيسي بين ضفة الوادي والجبل، مشيرة إلى أن موقعها جعل من تطويرها ضرورة لتكون نقط ضبط يعبر من خلالها كل قاصد لمحافظة رجال ألمع قادمًا من مدينة أبها.

وأوضح المسؤولون، أنه تمَّ بناء البوابة من هيكل خرساني مسلح ومنشآت حديدية محكمة البناء، مشيرين إلى تشطيبها من الخارج بأجود أنواع المواد الطبيعية من الخشب المصقول من أشجار المنطقة المستخدمة في البناء قديمًا والحجر الطبيعي الذي يميز المحافظة مطعمًا بالمرو الأبيض مع إطلاله زجاجيه تتيح لمن هم داخل المبنى متابعة نقطة الفرز ولإكساب واجهة المبنى قليلًا من روح الحاضر.

أما التشطيبات تمَّت من الداخل، بأجود أنواع المواد مع طلاء الجدران بالقط العسيري الذي يمثل هوية المحافظة، مؤكدًا تجهيز المواقف ومنطقة انتظار المركبات بالأرصفة.

ولم يقتصر التطوير عند اللمسة المعمارية فحسب، بل بثت البلدية روح الجمال في المحافظة، بزراعة زهور وأشجار في أحواض معدة خصيصًا لذلك، مستخدمة إضاءة موجهة للأسفل كإضاءة عامة خارج المبنى مع التركيز على مكان الفرز باستخدام إضاءة معلقة.

وتبلغ مساحة المشروع 1560 مترًا مربعًا، منها 60 مترًا مربعًا مبانٍ، و1500 متر أرصفة ومواقف ويتخللها الطريق الرابط بسودة، يأتي ذلك ضمن خطة المشهد الحضري لتحسين مداخل المدن والتي تثبت أن عسير حينما تشهد خططًا للتطوير لن يكون الأمر إلا مسألة وقت لتبهر الجميع بأعمالها كما تراثها الرائع.

ولم يقتصر التطوير الذي تقوم به المحافظة عند بوابتها، بل امتدَّ إلى الأرصفة التي اكتست بأعمدة الديكور الخشبية لمحاكاة طبيعة المكان.. كما أن المحافظة تزينت بزراعة الورود وأشجار السدر التي تعدّ أفضل أنواع الأشجار المحلية، لما لها من أثر في التراث الإسلامي.

اقرأ أيضًا:

بالصور.. وزارة السياحة تدشن هويتها الجديدة

اعتماد صرف 7 ملايين ريال مكافآت لطلبة وطالبات رجال ألمع

هيئة السياحة تطلق نظام التراخيص الفورية لعدد من الأنشطة السياحية

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك