Menu
الكويت: قروض ميسرة للمتضررين بفائدة لا تتجاوز 2.5%

أعلن محافظ بنك الكويت المركزي محمد الهاشل، أمس الاثنين، عن طرح قروض ميسَّرة من البنوك للمتضررين من تداعيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بفائدة لا تتجاوز 2.5 % ولمدة 3 سنوات كحدٍّ أقصى؛ حيث ستمنح السيولة للقطاعات المتضررة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة والأفراد والشركات.

وأوضح الهاشل، في مؤتمر صحفي أمس الاثنين، أنَّ الدولة ستتحمل الفوائد عن السنة الأولى والثانية للقروض المخصصة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، أمَّا السنة الثالثة فهي مناصفة بين العميل والدولة .

وفيما يخص الشركات الكبرى، قال الهاشل: إنّ الدولة ستتحمل الفوائد للسنة الأولى فقط والثانية والثالثة تتحملها الشركات.

وبين رئيس بنك الكويت المركزي أنّ التمويل الميسَّر موجَّه لتغطية النفقات الدورية التعاقدية المطلوبة مثل الرواتب والإيجارات.. ولا يستخدم في دفع أقساط أو أعباء التسهيلات الائتمانية.

وتابع الهاشل، قائلًا: إنَّ الأزمة الحالية الناتجة عن فيروس كورونا هي أزمة منقطعة النظير من النواحي كافة، فنحن  نمرّ بتحدٍّ مزدوج لحماية الأرواح مع عدم تضرُّر الاقتصاد .

وأشار الهاشل إلى أن هناك 73 ألف مواطن يعملون بالقطاع الخاص تعمل الدولة على عدم تضررهم، موضحًا أن الأزمة يرافقها تدهور كبير في أسعارالنفط وهو تطور لم نشهده من قبل، حيث إنّ تقديرات الخسائر تفوق كثيرًا من الأزمات منذ الحرب العالمية الثانية.

واختتم الهاشل تصريحاته قائلًا، إنَّ السيناريو المتوسط لامتداد فيروس كورونا سيحتاج الاقتصاد لـ3 سنوات حتى يعود لما كان عليه قبل كورونا.

2020-10-02T21:48:57+03:00 أعلن محافظ بنك الكويت المركزي محمد الهاشل، أمس الاثنين، عن طرح قروض ميسَّرة من البنوك للمتضررين من تداعيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بفائدة لا تتجاوز 2.5
الكويت: قروض ميسرة للمتضررين بفائدة لا تتجاوز 2.5%
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الكويت: قروض ميسرة للمتضررين بفائدة لا تتجاوز 2.5%

الدولة تتحمل فوائد السنة الأولى والثانية.. والثالثة مناصفة

الكويت: قروض ميسرة للمتضررين بفائدة لا تتجاوز 2.5%
  • 84
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
28 شعبان 1441 /  21  أبريل  2020   12:58 ص

أعلن محافظ بنك الكويت المركزي محمد الهاشل، أمس الاثنين، عن طرح قروض ميسَّرة من البنوك للمتضررين من تداعيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بفائدة لا تتجاوز 2.5 % ولمدة 3 سنوات كحدٍّ أقصى؛ حيث ستمنح السيولة للقطاعات المتضررة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة والأفراد والشركات.

وأوضح الهاشل، في مؤتمر صحفي أمس الاثنين، أنَّ الدولة ستتحمل الفوائد عن السنة الأولى والثانية للقروض المخصصة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، أمَّا السنة الثالثة فهي مناصفة بين العميل والدولة .

وفيما يخص الشركات الكبرى، قال الهاشل: إنّ الدولة ستتحمل الفوائد للسنة الأولى فقط والثانية والثالثة تتحملها الشركات.

وبين رئيس بنك الكويت المركزي أنّ التمويل الميسَّر موجَّه لتغطية النفقات الدورية التعاقدية المطلوبة مثل الرواتب والإيجارات.. ولا يستخدم في دفع أقساط أو أعباء التسهيلات الائتمانية.

وتابع الهاشل، قائلًا: إنَّ الأزمة الحالية الناتجة عن فيروس كورونا هي أزمة منقطعة النظير من النواحي كافة، فنحن  نمرّ بتحدٍّ مزدوج لحماية الأرواح مع عدم تضرُّر الاقتصاد .

وأشار الهاشل إلى أن هناك 73 ألف مواطن يعملون بالقطاع الخاص تعمل الدولة على عدم تضررهم، موضحًا أن الأزمة يرافقها تدهور كبير في أسعارالنفط وهو تطور لم نشهده من قبل، حيث إنّ تقديرات الخسائر تفوق كثيرًا من الأزمات منذ الحرب العالمية الثانية.

واختتم الهاشل تصريحاته قائلًا، إنَّ السيناريو المتوسط لامتداد فيروس كورونا سيحتاج الاقتصاد لـ3 سنوات حتى يعود لما كان عليه قبل كورونا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك