Menu

السيسي: الإرهاب يستشري في العالم كالوباء اللعين

بافتتاح أول قمة عربية أوروبية

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، «إن خطر الإرهاب البغيض بات يستشري في العالم كله كالوباء اللعين». وأكد السيسي خلال افتتاحه أعمال القمة الأولى بين الجامعة ا
السيسي: الإرهاب يستشري في العالم كالوباء اللعين
  • 128
  • 0
  • 1
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، «إن خطر الإرهاب البغيض بات يستشري في العالم كله كالوباء اللعين».

وأكد السيسي خلال افتتاحه أعمال القمة الأولى بين الجامعة العربية والاتحاد الأوروبي، في مدينة شرم الشيخ، أهمية تعاون الجانبين العربي والأوروبي للتعامل مع التحديات التي تواجه المنطقة وخاصة تنامي خطر الإرهاب.

وقال السيسي إن انعقاد قمتنا الأولى اليوم، ومستوى الحضور الرفيع،  خير دليل على أن ما يجمع المنطقتين، العربية والأوروبية، يفوق- بما لا يقاس- ما يفرقهما. كما يعكس الاهتمام والحرص المتبادل، لدى الطرفين العربي والأوروبي، على تعزيز الحوار والتنسيق فيما بينهما بصورة جماعية، تدعيمًا لقنوات التواصل القائمة على المستوى الثنائي، وأملًا في الوصول لرؤية وتصور مشترك، لكيفية التعامل مع الأخطار والتحديات المتصاعدة، التي باتت تهدد دولنا ومنطقتنا على اتساعها، وبعدما صار التغلب على تلك التحديات بجهود فردية، أمرًا يصعب تحقيقه.

وتابع السيسي لقد ارتبطت الدول العربية ودول الاتحاد الأوروبي، بأواصر وعلاقات تاريخية من التعاون عبر المتوسط، استندت في متانتها وقوتها إلى اعتبارات القرب الجغرافي، والامتداد الثقافي، والمصالح المتبادلة عبر العقود، بل والقيم المشتركة والرغبة الصادقة، التي ستظل تجمعنا سويا من أجل إحلال السلام والاستقرار، ومواجهة ما يفرضه واقع اليوم من تحديات، وعلى رأسها تفاقم ظاهرة الهجرة، وتنامي خطر الإرهاب، الذي بات أداة تستخدمها بعض الدول، لإثارة الفوضى بين جيرانها، سعيًا منها لتبوؤ مكانة ليست لها، على حساب أمن وسلامة المنطقة.

وأكد الرئيس المصري أننا اليوم في أمَّس الحاجة، لتأكيد وحدتنا وتعاوننا أمام هذا الخطر، والوقوف صفاً واحدا ضد وباء الإرهاب، الذي لا يمكن تبريره تحت أي مسمى، فالإرهاب مختلف كل الاختلاف عن المعارضة السياسية السلمية، التي نقبلها جميعا كظاهرة صحية ومقوم أساسي لأي حياة سياسية سليمة، مشيرا إلى طرح مصر رؤية شاملة، للقضاء على خطر الإرهاب وآثاره السلبية على التمتع بحقوق الإنسان، خاصة الحق في الحياة، وغيرها من الحقوق الراسخة، واستطاعت بالحوار والتعاون أن تربط بين هذه الرؤية والموقف الأوروبي، القائم على أهمية احترام حقوق الإنسان خلال محاربة الإرهاب، وهو ما لا نختلف عليه بل نمارسه على أرض الواقع.

ودعا الرئيس المصري إلى حل القضية الفلسطينية محذرا من تداعيات استمرار النزاع الفلسطيني الإسرائيلي على دول المنطقة كافة وعدم إحلال التسوية الشاملة والعادلة دون انتقاص لكافة حقوق الشعب الفلسطيني ووفقًا لمرجعيات الشرعية الدولية.

واستكمل: إن ترك النزاعات في ليبيا وسوريا واليمن، وسائر المناطق التي تشهد تناحرًا مسلحًا، بدون تسوية سياسية، لا يمكن إلا أن يمثل تقصيرًا، ستسألنا عنه الأجيال الحالية والقادمة، والتي بات ينتقل إليها عبر وسائل الإعلام الحديث، التفاصيل الدقيقة لهذه الكوارث الإنسانية، لحظة بلحظة.

ودعا السيسي إلى مقاربة شاملة لمكافحة الإرهاب، بحيث تتضمن، كمكون أساسي، مواجهة أمنية صارمة مع التنظيمات والعناصر الإرهابية، ومواجهة فكرية مستنيرة مع منابعهم الأيديولوجية، كعنصر لا يقل أهمية، وكذلك منع التمويل والدعم المقدم لهم، ووقف التحريض الذي يقومون به، كعناصر مكملة لهذه المقاربة الشاملة.

وتابع: لقد أصبح من الضرورة القصوى أن تتحول منطقة الشرق الأوسط من منطقة للنزاعات إلى منطقة للنجاحات، وهو ما يستلزم التعاون الصادق بين منطقتينا الأكثر تضرراً بهذه النزاعات، واللتين ستكونان الأكثر استفادة على الإطلاق من هذه النجاحات، مما يستدعي التغاضي عن المصالح الضيقة، والعمل مع أطراف النزاع، عبر التحفيز وأحيانًا الضغط المحسوب، بهدف تنفيذ القرارات الأممية، والتي تمثل نهجًا ملزمًا متفقًا عليه، لتسوية تلك النزاعات.

وأضاف  السيسي أن التعاون الاقتصادي من شأنه أن يصب في تحقيق الرخاء على ضفتي المتوسط، وهو ما يتطلب منا أن ننظر بعين التكامل، لا التنافس، إلى العلاقات الاقتصادية بين منطقتينا، استثمارا للميزات التنافسية لدى الجانبين، خاصة في ضوء وفرة مجالات التعاون الاقتصادي، سواء في المجالات الصناعية أو الزراعية أو الطاقة أو النقل، أو غيرها.

وأردف أنه، على عكس البعض، فإننا ننظر إلى قضية الهجرة ليس كتحد، بل كمجال واعد للتعاون، يحمل في طياته العديد من الثمار المشتركة، سواء للمنطقة العربية التي تتميز بوفرة الأيدي العاملة والمنطقة الأوروبية التي تتطلب اقتصاداتها مصادر متنوعة من قوى العمل. ومن ثم، فإن التعاون بين منطقتينا لضمان الهجرة الآمنة والنظامية من شأنها تحقيق العديد من المصالح المشتركة، مع العمل بالتوازي على مكافحة أنشطة الإتجار في البشر.

واختتم: أيتها الشعوب العظيمة المحبة للسلام، أوجه لكم من هذه القمة رسالة حب وتآخي، داعيًا إياكم إلى عدم الالتفات لدعاة الفرقة والكراهية، أو لهؤلاء الذين يحاولون شيطنة الغير عبر وضعهم في قوالب، أو ادعاء الأفضلية بناءً على عرق أو جنس أو دين، فإن كل فرد منا على اختلافه، يسعى لعالم أفضل له وللأجيال من بعده، وما من سبيل لذلك، إلا من خلال التعاون، والتعلم من الآخر وقبوله، فدعونا ننطلق نحو رحاب أوسع من العمل المشترك، مستندين إلى قيم حضارتنا الإنسانية، وإلى يقيننا في وحدة مصير جميع البشر.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك