Menu

«فضفض ـ آن الأوان».. تصحيح المفاهيم المغلوطة حول الطب النفسي بجدة

أكدت على مواجهة التحرج والخجل من المرض

أقيمت حملة توعوية بعنوان «فضفض آن الأوان» بالردسي مول بجدة، مستهدفة مختلف شرائح وأطياف المجتمع، مع التركيز على تصحيح المفاهيم والمعتقدات الخاطئة المنتشرة حول ال
«فضفض ـ آن الأوان».. تصحيح المفاهيم المغلوطة حول الطب النفسي بجدة
  • 92
  • 0
  • 0
فهد المنجومي
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أقيمت حملة توعوية بعنوان «فضفض آن الأوان» بالردسي مول بجدة، مستهدفة مختلف شرائح وأطياف المجتمع، مع التركيز على تصحيح المفاهيم والمعتقدات الخاطئة المنتشرة حول الطب النفسي، والتوعية بأهم تلك الأمراض، وكيفية التعامل معها وطرق العلاج والوقاية منها.

وقد عُقدت الحملة برعاية عميد كلية ابن سينا، الدكتور رشاد قشقري، ومشاركة وتنظيم ٣٠ طالبًا وطالبة من السنة الرابعة بالطب البشرى، وتحت إشراف الدكتورة  أسماء سعيد، واشتملت حملة «فضفض آن الأوان» على عدة أركان تعريفية بأشهر الأمراض النفسية مثل الاكتئاب، والقلق، وركن للاستشارات النفسية، وعدة أركان ترفيهية، بمشاركة عدد من الجهات الحكومية والخاصة.

وشهدت الحملة مشاركة عدد من الأطباء النفسيين من مختلف القطاعات الصحية الذين ساهموا بدورهم في تقديم الاستشارات المتعلقة بالأمراض النفسية، وتغيير المفاهيم الخاطئة حول الطبيب النفسي، فيما أكد الأطباء على ضرورة المراجعة وعدم التحرج والخجل إذا تطلبت الحاجة لمنع تفاقم وتطور الحالة.

وكان هناك إقبال كبير لزوار «فضفض آن الأوان»، ووفق التقديرات فقد تجاوز العدد أكثر من ٨٠٠ زائر وزائرة عبروا من خلال المشاركة عن إعجابهم واستفادتهم من المعلومات المقدمة من خلال اللوحة الخاصة بسجل الزوار، فيما يُشار إلى أن اللجنة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية تُعنَى باستقبال الاستشارات عبر مراكز الاتصال على الرقم ٩٢٠٠٣٣٣٦٠.

وقد دعا المؤتمر الدولي السادس لمجمع «إرادة والصحة النفسية» في ختام أعماله، الأسبوع قبل الماضي، إلى زيادة أعداد المراكز العلاجية المتكاملة للاضطرابات النفسية واضطرابات الإدمان على مستوى المملكة لتغطية أكبر عدد من الشريحة السكانية، إلى جانب التوسع في الخدمات المقدمة للنساء في مجمعات إرادة والصحة النفسية.

وأوضح رئيس المؤتمر، الدكتور نواف بن عبدالعزيز الحارثي، أن التوصيات طالبت بدعم الأبحاث العلمية المتعلقة بالجوانب النفسية والاجتماعية لكل من الاضطرابات النفسية واضطرابات الإدمان، كما شددت التوصيات على مواجهة التحديات الآنية والمستقبلية في مجال الاضطرابات الحديثة المتعلقة بالتغيرات المجتمعية والثورة التقنية، بجانب توظيف الثورة العلمية والتقنية لتطوير الخدمات النفسية وخدمات علاج الإدمان في المملكة.

وطالبت توصيات المؤتمر بضرورة تحديث البرامج العلاجية لتتكيف مع التغيرات والأنماط الحديثة للاضطرابات النفسية واضطرابات الإدمان، وزيادة معرفة ومهارات العاملين في مجال الصحة النفسية، وعلاج الإدمان من خلال إقامة الدورات التدريبية واللقاءات العلمية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك