Menu
عشريني يقهر الإعاقة وينال دبلوم المعلمين

شجَّعه والداه على الالتحاق بحلقات القرآن الكريم؛ ليتوج بحفظ كتاب الله ويلبسهما تاج الوقار، فوقفت له صعوبة التنقل من البيت للحلقة والعودة مرة أخرى بالمرصاد؛ كونه من ذوي الاحتياجات الخاصة، ولكن هيهات أن تهزم العقبات أصحاب الهمم العالية، وخصوصًا من هم مثل الشاب مالك أحمد سالم الشواورة ابن الـ26 ربيعًا .

ويروي الشواورة، الذي يعاني لين العظام، ويستخدم كرسيًا متحركًا لمساعدته قصته فيقول لـ«عاجل»: «بدأت حفظ القرآن في الحلقات بتشجيع من والديّ- حفظهما الله- ولكن صعوبة التنقل حالت دون إكمالي هذه المسيرة، فأخبرني أحدهم أن جمعية خيركم بجدة لديها خدمة خاصة لمن لا يستطيعون الحضور لحلقات القرآن، وهي منصة خيركم لتعليم القرآن عن بعد وتحديدًا خدمة المقرأة الهاتفية، وفورًا اتصلت برقم المقرأة، فرد عليّ الشيخ المقرئ إبراهيم حشيبري، وبدأت الحفظ، وأنا اليوم خلال عام أتممت ولله الحمد حفظ ثلث القرآن».

همة الشواورة لم تتوقف عند حفظ القرآن، بل أكمل دراسته الثانوية «قسم المنازل»، والتحق بدبلوم المعلمين بمعهد الإمام الشاطبي بجدة، فتخرج فيه قبل أيام بتقدير ممتاز، وينوي الآن أن يصبح معلمًا وملهمًا في آن واحد للأصحاء قبل المعاقين، ليؤكِّد أن الإعاقة الحقيقية هي بالاستسلام للمصاعب وفقدان الأمل.

الجدير بالذكر، أن جمعية خيركم يسرت تعليم وتحفيظ القرآن بكل الوسائل، فمنصة خيركم للتعليم عن بعد تلبي متطلبات جميع الفئات العمرية، ومتوافرة بعدة لغات، وتمنح شهادات وإجازات قرآنية، بل تقدم برامج وتخصصات تتواءم مع المجتمعات المسلمة في أي مكان من العالم، كما أن لديها مقارئ خاصة بالرجال وأخرى بالنساء.

2019-12-12T01:14:20+03:00 شجَّعه والداه على الالتحاق بحلقات القرآن الكريم؛ ليتوج بحفظ كتاب الله ويلبسهما تاج الوقار، فوقفت له صعوبة التنقل من البيت للحلقة والعودة مرة أخرى بالمرصاد؛ كونه
عشريني يقهر الإعاقة وينال دبلوم المعلمين
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


عشريني يقهر الإعاقة وينال دبلوم المعلمين

أتم حفظ ثلث القرآن عبر المقرأة الهاتفية..

عشريني يقهر الإعاقة وينال دبلوم المعلمين
  • 417
  • 0
  • 0
نوف العنزي
15 ربيع الآخر 1441 /  12  ديسمبر  2019   01:14 ص

شجَّعه والداه على الالتحاق بحلقات القرآن الكريم؛ ليتوج بحفظ كتاب الله ويلبسهما تاج الوقار، فوقفت له صعوبة التنقل من البيت للحلقة والعودة مرة أخرى بالمرصاد؛ كونه من ذوي الاحتياجات الخاصة، ولكن هيهات أن تهزم العقبات أصحاب الهمم العالية، وخصوصًا من هم مثل الشاب مالك أحمد سالم الشواورة ابن الـ26 ربيعًا .

ويروي الشواورة، الذي يعاني لين العظام، ويستخدم كرسيًا متحركًا لمساعدته قصته فيقول لـ«عاجل»: «بدأت حفظ القرآن في الحلقات بتشجيع من والديّ- حفظهما الله- ولكن صعوبة التنقل حالت دون إكمالي هذه المسيرة، فأخبرني أحدهم أن جمعية خيركم بجدة لديها خدمة خاصة لمن لا يستطيعون الحضور لحلقات القرآن، وهي منصة خيركم لتعليم القرآن عن بعد وتحديدًا خدمة المقرأة الهاتفية، وفورًا اتصلت برقم المقرأة، فرد عليّ الشيخ المقرئ إبراهيم حشيبري، وبدأت الحفظ، وأنا اليوم خلال عام أتممت ولله الحمد حفظ ثلث القرآن».

همة الشواورة لم تتوقف عند حفظ القرآن، بل أكمل دراسته الثانوية «قسم المنازل»، والتحق بدبلوم المعلمين بمعهد الإمام الشاطبي بجدة، فتخرج فيه قبل أيام بتقدير ممتاز، وينوي الآن أن يصبح معلمًا وملهمًا في آن واحد للأصحاء قبل المعاقين، ليؤكِّد أن الإعاقة الحقيقية هي بالاستسلام للمصاعب وفقدان الأمل.

الجدير بالذكر، أن جمعية خيركم يسرت تعليم وتحفيظ القرآن بكل الوسائل، فمنصة خيركم للتعليم عن بعد تلبي متطلبات جميع الفئات العمرية، ومتوافرة بعدة لغات، وتمنح شهادات وإجازات قرآنية، بل تقدم برامج وتخصصات تتواءم مع المجتمعات المسلمة في أي مكان من العالم، كما أن لديها مقارئ خاصة بالرجال وأخرى بالنساء.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك