Menu
بلومبرج: الحكومة الهندية تحاول كبح التغطية الإعلامية للاحتجاجات

ذكرت وكالة بلومبرج للأنباء، اليوم السبت، أن الحكومة الهندية تحاول كبح التغطية الإعلامية للاحتجاجات التي تشهدها البلاد بسبب رفض قانون الجنسية.

وأشارت إلى أن الحكومة الاتحادية حذرت محطات التلفزيون، وطلبت منها عدم بث صور الاحتجاجات ضد قانون الجنسية الجديد الذي يستثني المسلمين.

وامتدت الأوامر التي تحظر التجمعات الحاشدة، وتعلق خدمات الإنترنت، إلى مناطق جديدة في الهند، فيما تتواصل التظاهرات احتجاجًا على قانون الجنسية الجديد.

ورغم الحظر، قُتل ما مجموعه 21 شخصًا في التظاهرات عبر البلدات والمدن الهندية، فيما وقعت أكبر حصيلة قتلى في ولاية أوتار براديش بشمال الهند، وأصيب المئات من المتظاهرين ورجال الشرطة.

وقال برافين كومار المتحدث باسم شرطة ولاية أوتار براديش، إن 15 شخصًا لقوا حتفهم حتى الآن في الولاية، وأضاف أن 263 شرطيًّا أصيبوا.

ووقعت أعمال العنف خلال تظاهرات أمس الجمعة، بما في ذلك إضرام النيران عمدًا، ورشق الحجارة وتخريب الممتلكات العامة، بحسب رئيس شرطة الولاية أوه بي سينج. وقُتل صبي في الثامنة من عمره في تدافع عندما حاولت الشرطة تفريق حشد جماهيري.

وواجهت الحكومة الهندية انتقادات منذ إقرار «تعديل قانون الجنسية» المثير للجدل الأسبوع الماضي.

ويسمح القانون للمهاجرين غير الشرعيين من غير المسلمين القادمين من ثلاث دول ذات أغلبية مسلمة، هي بنجلاديش وباكستان وأفغانستان؛ بالحصول على الجنسية الهندية إذا كانوا يواجهون اضطهادًا دينيًّا في بلادهم.

ويقول معارضون للتعديل إنه يتعارض مع الدستور الهندي العلماني بجعل الدين أساسًا لمنح الجنسية.

ويقول حزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي الحاكم، إن التعديل لن يؤثر في أي مواطن هندي بما في ذلك المسلمون.

2019-12-21T23:19:18+03:00 ذكرت وكالة بلومبرج للأنباء، اليوم السبت، أن الحكومة الهندية تحاول كبح التغطية الإعلامية للاحتجاجات التي تشهدها البلاد بسبب رفض قانون الجنسية. وأشارت إلى أن الح
بلومبرج: الحكومة الهندية تحاول كبح التغطية الإعلامية للاحتجاجات
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


بلومبرج: الحكومة الهندية تحاول كبح التغطية الإعلامية للاحتجاجات

حذرت محطات من بث صور الاحتجاجات

بلومبرج: الحكومة الهندية تحاول كبح التغطية الإعلامية للاحتجاجات
  • 437
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
24 ربيع الآخر 1441 /  21  ديسمبر  2019   11:19 م

ذكرت وكالة بلومبرج للأنباء، اليوم السبت، أن الحكومة الهندية تحاول كبح التغطية الإعلامية للاحتجاجات التي تشهدها البلاد بسبب رفض قانون الجنسية.

وأشارت إلى أن الحكومة الاتحادية حذرت محطات التلفزيون، وطلبت منها عدم بث صور الاحتجاجات ضد قانون الجنسية الجديد الذي يستثني المسلمين.

وامتدت الأوامر التي تحظر التجمعات الحاشدة، وتعلق خدمات الإنترنت، إلى مناطق جديدة في الهند، فيما تتواصل التظاهرات احتجاجًا على قانون الجنسية الجديد.

ورغم الحظر، قُتل ما مجموعه 21 شخصًا في التظاهرات عبر البلدات والمدن الهندية، فيما وقعت أكبر حصيلة قتلى في ولاية أوتار براديش بشمال الهند، وأصيب المئات من المتظاهرين ورجال الشرطة.

وقال برافين كومار المتحدث باسم شرطة ولاية أوتار براديش، إن 15 شخصًا لقوا حتفهم حتى الآن في الولاية، وأضاف أن 263 شرطيًّا أصيبوا.

ووقعت أعمال العنف خلال تظاهرات أمس الجمعة، بما في ذلك إضرام النيران عمدًا، ورشق الحجارة وتخريب الممتلكات العامة، بحسب رئيس شرطة الولاية أوه بي سينج. وقُتل صبي في الثامنة من عمره في تدافع عندما حاولت الشرطة تفريق حشد جماهيري.

وواجهت الحكومة الهندية انتقادات منذ إقرار «تعديل قانون الجنسية» المثير للجدل الأسبوع الماضي.

ويسمح القانون للمهاجرين غير الشرعيين من غير المسلمين القادمين من ثلاث دول ذات أغلبية مسلمة، هي بنجلاديش وباكستان وأفغانستان؛ بالحصول على الجنسية الهندية إذا كانوا يواجهون اضطهادًا دينيًّا في بلادهم.

ويقول معارضون للتعديل إنه يتعارض مع الدستور الهندي العلماني بجعل الدين أساسًا لمنح الجنسية.

ويقول حزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي الحاكم، إن التعديل لن يؤثر في أي مواطن هندي بما في ذلك المسلمون.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك