Menu


بالفيديو.. تعنت الحكم يعرض حياة لاعب للخطر.. وشجاعة طبيب تحسم الموقف

طرد المسؤول عن علاج اللاعبين وترك الأطفال يمرحون بالملعب

كاد حكم مصري يتسبب في وفاة لاعب خلال إدارته إحدى مباريات دوري القسم الثاني المصري بين فريقي سيراميكا والنصر؛ وذلك بسبب تعنته مع طبيب فريق سيراميكا وإصراره على إ
بالفيديو.. تعنت الحكم يعرض حياة لاعب للخطر.. وشجاعة طبيب تحسم الموقف
  • 436
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

كاد حكم مصري يتسبب في وفاة لاعب خلال إدارته إحدى مباريات دوري القسم الثاني المصري بين فريقي سيراميكا والنصر؛ وذلك بسبب تعنته مع طبيب فريق سيراميكا وإصراره على إخراجه من الملعب دون مبرر واضح.

فقبل انتهاء الشوط الأول سقط محمود شكري حارس مرمى فريق سيراميكا مُصابًا بعدما أخرج الكرة من الملعب، فنزل طبيب الفريق فريد رضوان ليعالج الحارس المصاب.

من جهته، اعتقد الحكم أن الحارس يدعي الإصابة لإضاعة الوقت بمساعدة الطبيب، خاصةً أن فريق سيراميكا كان متقدمًا بهدفين دون رد، فما كان من الحكم إلا أن صرخ في الطبيب لكي يخرج من الملعب، إلا أن الطبيب فريد رضوان أكد له أن الحارس مصاب فعلًا، فما كان من الحكم إلا أن قرر طرد الطبيب من الملعب، وأصر على خروجه من الملعب،  إلا أن الطبيب رفض خشية سقوط أحد اللاعبين واحتياجه إلى علاج طبي، فجلس بالمدرجات بقية زمن المباراة.

ووفقًا لموقع «ياللاكورة»، فإن مخاوف الطبيب تحققت في الدقيقة الثلاثين من عمر الشوط الثاني؛ حين سقط لاعب سيراميكا حسين زكي بعد ارتطام في كرة هوائية، ليتطوع بعلاجه كل من طبيب التأهيل والإصابات بجانب أحد أعضاء الجهاز الطبي، لكن المشكلة أن اللاعب كان يُعاني من اختناق إثر بلع لسانه، فحاول طبيب فريق النصر المساعدة في علاجه.

وبطبيعة الحال، توقفت المباراة دون أن يتمكن الموجودون بالملعب من إنقاذ حياة اللاعب، فما كان من الطبيب فريد رضوان إلا أن قفز من فوق الأسوار ليدخل أرض الملعب المباراة لإنقاذ اللاعب في أسرع وقت. وخلال عشر دقائق عصيبة، تمكن بمساعدة الأطباء الموجودون بالملعب من إعادة لسان اللاعب إلى وضعه الطبيعي قبل أن يتم نقله إلى سيارة الإسعاف.

وداخل عربة الإسعاف، تلقى الأطباء استجابة من اللاعب ليطمئن الموجودين بنجاته من الموت المحقق، وكل هذا والحكم الذي تسبب في المشكلة مشغول بتوزيع البطاقات على كل من يدخل الملعب في محاولة لإنقاذ حياة اللاعب. والغريب أنه سمح لطفل صغير لا يتعدى عمره بضع سنوات بدخول الملعب والتحدث مع اللاعبين.

يذكر أن هذه الواقعة ليست الأولى لفريد رضوان التي يسهم فيها في إنقاذ حياة لاعب؛ فقد سبق أن شارك في إنقاذ أكثر من لاعب في أندية لم يكن بجهازها طبيبًا.

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك