Menu
ميسي يتهم اتحاد الكرة في أمريكا الجنوبية بالفساد وعدم الاحترام.. والأخير يرد

جدد ليونيل ميسي هجومه على اتحاد كرة القدم في أمريكا الجنوبية، متهمًا مسؤولية بالفساد وعدم الاحترام.

وقال ميسي بعد طرده من مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع بكوبا أمريكا أمام تشيلي: «لا ينبغي أن نكون جزءًا من هذا الفساد، لم يظهروا لنا أي احترام طيلة البطولة، المحزن أن الفساد والحكام لا يسمحون للناس بالاستمتاع بكرة القدم، لقد أفسدوها».

وأضاف النجم الأرجنتيني: «أعتقد أن البطولة منحازة للبرازيل، أتمنى ألا يفعل حكم الفيديو المساعد والحكام شيئًا في المباراة النهائية، وأن تنجح بيرو في التنافس، لأنها تمتلك الفريق الذي يمكنه ذلك رغم أنني أعتقد أن الأمر صعب».

وتابع ميسي: «شاهدتم ما حدث، كانت بطاقة صفراء كافية لإنهاء الموقف لكلينا، أهم شيء أننا بعشرة لاعبين لعبنا جيدًا وانتصرنا»

وتأتي تعليقات ميسي بعد أربعة أيام من خسارة الأرجنتين 0-2 أمام غريمتها التقليدية البرازيل، في الدور قبل النهائي، الذي شهد عددًا من القرارات التحكيمية المثيرة للجدل.

من جانبه، رد اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم «كونميبول» على التصريحات التي أدلى بها قائد المنتخب الأرجنتيني النجم ليونيل ميسي، عقب طرده من مباراة تحديد المركز الثالث ببطولة كوبا أمريكا 2019 المقامة بالبرازيل.

وأصدر الكونميبول بيانًا لم يذكر فيه النجم الأرجنتيني صراحة، قال فيه: «من غير المقبول إطلاق اتهامات لا أساس لها وعارية من الصحة»

وأضاف الاتحاد في بيانه: «في كرة القدم هناك من يفوز أحيانا ومن يخسر أحيانا وأحد الركائز الأساسية في اللعب النظيف هو تقبل النتيجة باحترام. نفس الأمر ينطبق على قرارات الحكام فهي إنسانية وستظل دائما مثالية».

وتابع: «من غير المقبول إطلاق اتهامات تشكك في نزاهة كوبا أمريكا بسبب حوادث شخصية في بطولة شارك بها 12 منتخبًا في نفس الظروف».

واعتبر الكونميبول أن هذه الاتهامات تقلل من احترام البطولة وجميع اللاعبين المشاركين ومئات الموظفين في الكونميبول، المؤسسة التي تعمل بلا كلل منذ 2016 لجعل كرة قدم أمريكا الجنوبية شفافة ومهنية ومتطورة.

واستشاط لاعبو الأرجنتين غضبًا بسبب عدم استشارة حكم الفيديو المساعد في واقعتين محتملتين لاحتساب ركلات جزاء، وكتب رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم رسالة غاضبة إلى الكونميبول لإبداء استيائه.
 
وثأر المنتخب الأرجنتيني بهذا الفوز لهزيمته أمام منتخب تشيلي بركلات الترجيح في المباراة النهائية لكل من النسختين الماضيتين من البطولة في 2015 و2016.

ولكن كلا من الفريقين أنهى الشوط الأول بعشرة لاعبين فقط بعد طرد النجم الأرجنتيني الشهير ليونيل ميسي والمدافع التشيلي جاري ميديل في الدقيقة 37 لتكون أول حالة طرد لميسي في مباراة رسمية مع المنتخب الأرجنتيني.

وكانت المرة الوحيدة التي طرد فيها ميسي في مسيرته مع التانجو الأرجنتيني خلال مباراة ودية أمام المنتخب المجري عام 2005 حيث طرد بعد 40 ثانية فقط من المباراة.

وفي الشوط الثاني، استفاد منتخب تشيلي من نظام حكم الفيديو المساعد (فار)، حيث احتسب الحكم ضربة جزاء للفريق سجل منها آرتورو فيدال هدف حفظ ماء الوجه في الدقيقة 59.

2019-07-07T11:22:33+03:00 جدد ليونيل ميسي هجومه على اتحاد كرة القدم في أمريكا الجنوبية، متهمًا مسؤولية بالفساد وعدم الاحترام. وقال ميسي بعد طرده من مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع
ميسي يتهم اتحاد الكرة في أمريكا الجنوبية بالفساد وعدم الاحترام.. والأخير يرد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

ميسي يتهم اتحاد الكرة في أمريكا الجنوبية بالفساد وعدم الاحترام.. والأخير يرد

اتهامات غير مقبولة ولا أساس لها

ميسي يتهم اتحاد الكرة في أمريكا الجنوبية بالفساد وعدم الاحترام.. والأخير يرد
  • 1783
  • 0
  • 0
فريق التحرير
4 ذو القعدة 1440 /  07  يوليو  2019   11:22 ص

جدد ليونيل ميسي هجومه على اتحاد كرة القدم في أمريكا الجنوبية، متهمًا مسؤولية بالفساد وعدم الاحترام.

وقال ميسي بعد طرده من مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع بكوبا أمريكا أمام تشيلي: «لا ينبغي أن نكون جزءًا من هذا الفساد، لم يظهروا لنا أي احترام طيلة البطولة، المحزن أن الفساد والحكام لا يسمحون للناس بالاستمتاع بكرة القدم، لقد أفسدوها».

وأضاف النجم الأرجنتيني: «أعتقد أن البطولة منحازة للبرازيل، أتمنى ألا يفعل حكم الفيديو المساعد والحكام شيئًا في المباراة النهائية، وأن تنجح بيرو في التنافس، لأنها تمتلك الفريق الذي يمكنه ذلك رغم أنني أعتقد أن الأمر صعب».

وتابع ميسي: «شاهدتم ما حدث، كانت بطاقة صفراء كافية لإنهاء الموقف لكلينا، أهم شيء أننا بعشرة لاعبين لعبنا جيدًا وانتصرنا»

وتأتي تعليقات ميسي بعد أربعة أيام من خسارة الأرجنتين 0-2 أمام غريمتها التقليدية البرازيل، في الدور قبل النهائي، الذي شهد عددًا من القرارات التحكيمية المثيرة للجدل.

من جانبه، رد اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم «كونميبول» على التصريحات التي أدلى بها قائد المنتخب الأرجنتيني النجم ليونيل ميسي، عقب طرده من مباراة تحديد المركز الثالث ببطولة كوبا أمريكا 2019 المقامة بالبرازيل.

وأصدر الكونميبول بيانًا لم يذكر فيه النجم الأرجنتيني صراحة، قال فيه: «من غير المقبول إطلاق اتهامات لا أساس لها وعارية من الصحة»

وأضاف الاتحاد في بيانه: «في كرة القدم هناك من يفوز أحيانا ومن يخسر أحيانا وأحد الركائز الأساسية في اللعب النظيف هو تقبل النتيجة باحترام. نفس الأمر ينطبق على قرارات الحكام فهي إنسانية وستظل دائما مثالية».

وتابع: «من غير المقبول إطلاق اتهامات تشكك في نزاهة كوبا أمريكا بسبب حوادث شخصية في بطولة شارك بها 12 منتخبًا في نفس الظروف».

واعتبر الكونميبول أن هذه الاتهامات تقلل من احترام البطولة وجميع اللاعبين المشاركين ومئات الموظفين في الكونميبول، المؤسسة التي تعمل بلا كلل منذ 2016 لجعل كرة قدم أمريكا الجنوبية شفافة ومهنية ومتطورة.

واستشاط لاعبو الأرجنتين غضبًا بسبب عدم استشارة حكم الفيديو المساعد في واقعتين محتملتين لاحتساب ركلات جزاء، وكتب رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم رسالة غاضبة إلى الكونميبول لإبداء استيائه.
 
وثأر المنتخب الأرجنتيني بهذا الفوز لهزيمته أمام منتخب تشيلي بركلات الترجيح في المباراة النهائية لكل من النسختين الماضيتين من البطولة في 2015 و2016.

ولكن كلا من الفريقين أنهى الشوط الأول بعشرة لاعبين فقط بعد طرد النجم الأرجنتيني الشهير ليونيل ميسي والمدافع التشيلي جاري ميديل في الدقيقة 37 لتكون أول حالة طرد لميسي في مباراة رسمية مع المنتخب الأرجنتيني.

وكانت المرة الوحيدة التي طرد فيها ميسي في مسيرته مع التانجو الأرجنتيني خلال مباراة ودية أمام المنتخب المجري عام 2005 حيث طرد بعد 40 ثانية فقط من المباراة.

وفي الشوط الثاني، استفاد منتخب تشيلي من نظام حكم الفيديو المساعد (فار)، حيث احتسب الحكم ضربة جزاء للفريق سجل منها آرتورو فيدال هدف حفظ ماء الوجه في الدقيقة 59.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك