Menu

نَقْلُ المعارض التركي صلاح الدين دميرطاش للمستشفى.. وتحذير من مخطط لتغييبه

فَقَدَ وعيَه وشعر بألم غريب في الصدر..

حذَّرت معلومات اليوم الاثنين، من مخطط يستهدف تغييب المعارض التركي الشهير، صلاح الدين دميرطاش، المسجون حاليًّا بأوامر مباشرة من الرئيس التركي رجب إردوغان، وقال ا
نَقْلُ المعارض التركي صلاح الدين دميرطاش للمستشفى.. وتحذير من مخطط لتغييبه
  • 415
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

حذَّرت معلومات اليوم الاثنين، من مخطط يستهدف تغييب المعارض التركي الشهير، صلاح الدين دميرطاش، المسجون حاليًّا بأوامر مباشرة من الرئيس التركي رجب إردوغان، وقال الحزب الرئيسي الموالي للأكراد في تركيا إن زعيمه السابق تم نقله إلى المستشفى بعد تعرُّضِه بشكل مفاجئ لفقدان الوعي وشعوره بألم غريب في الصدر.

وصلاح الدين دميرطاش أحد أشهر السياسيين في تركيا ومسجون منذ أكثر من 3 سنوات؛ حيث يواجه عدة دعاوى قضائية تشمل اتهامات تتعلق بالإرهاب، ويواجه السجن لمدة 142 عامًا إذا أدين في القضية الرئيسية.

وقالت شقيقته ومحاميته «إيجول دمرطاش»، في وقت سابق، إن دميرطاش لم يُنْقَل إلى المستشفى بالرغم من فقدانه الوعي يوم 26 نوفمبر، إثر شعوره بألم في الصدر وصعوبة في التنفس.

وقال حزب الشعوب الديمقراطي، وهو ثاني أكبر حزب معارض في البرلمان التركي، بعد وقت قصير إن دميرطاش نُقِلَ إلى المستشفى بعد أن زاره اثنان من محامييه في السجن.

وقال المدَّعي العام في إقليم أدرنة في غرب البلاد؛ حيث يُحْتَجَز دميرطاش، إن الاختبارات المعملية الأولية التي أجريت الأسبوع الماضي، لم تُشِرْ إلى أي مشاكل صحية، وأضاف أنه تم تحديد مواعيد في المستشفى لإجراء فحوصات مفصلة، وأن دميرطاش تم نقله إلى المستشفى اليوم الاثنين.

وقالت المحامية على موقع «تويتر» إن دميرطاش (46 عامًا) ظل فاقدًا للوعي لفترة طويلة بعد تعرضه لإغماء صباح يوم 26 نوفمبر.

وأضافت أنه تم إجراء رسم قلب لدميرطاش، لكن طبيب السجن طلب نقله إلى المستشفى لفحصه من قبل أطباء أمراض القلب والأعصاب والجهاز الهضمي.

وفي سبتمبر فتح ممثلو الادعاء في أنقرة تحقيقًا جديدًا بشأن دميرطاش وطلبوا احتجازه بعد أن ألغت محكمة مذكرة اعتقاله في القضية الرئيسية، وينفي دمرطاش التهم الموجهة إليه.

وتتهم أنقرة حزب الشعوب الديمقراطي بأنه على صلة بحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يشن تمردًا مسلحًا ضد الدولة التركية منذ عقود عدة، وينفي حزب الشعوب الديمقراطي ذلك.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك