Menu
مصدر أممي: مجلس الأمن يتَّجه لرفض ملء سد النهضة بـ«قرار أحادي»

أفادت معلومات أنَّ الجلسة المغلقة لمجلس الأمن، اليوم الثلاثاء، ستصدر بيانًا تعبر فيه الدول الأعضاء عن رفضها أي قرار أحادي خاص بملء سد النهصة دون اتفاق الدول الثلاثة مصر والسودان وإثيوبيا، ونقلت صحيفة «الشروق» المصرية عن مصدر في مقرّ الأمم المتحدة بنيويورك، أنَّ البيان سيشمل أيضًا الترحيب بجهود الاتحاد الإفريقي لمواصلة التفاوض تحت رعايته برئاسة جنوب إفريقيا الرئيس الحالي للاتحاد.

وفيما يرى مجلس الأمن أنَّ الدول الثلاثة قطعت شوطًا كبيرًا من المفاوضات والتي يجب أن يتم استكمالها حتى التوصل لاتفاق يرضي الأطراف كافة ويحقق التنمية للجميع وعدم الإضرار بأيٍّ منهما، فقد أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، في كلمته أمام جلسة مجلس الأمن، أمس، أن سد النهضة يهدد رفاهية ووجود الملايين من المصريين والسودانيين، مشيرًا إلى عدم السماح بأي تهديد لأمن مصر المائي.

وقال وزير الخارجية المصري في كلمته: «عدم التوصل إلى اتفاق بشأن سد النهضة من شأنه أن يزيد النزاعات في المنطقة»، وأضاف «يجب أن يتم التحرك بحزم لإنهاء التحركات أحادية الجانب بشأن سد النهضة. نريد التوصل إلى اتفاق عادل». وتابع شكري: «سد النهضة هو برنامج عملاق بنته إثيوبيا على نهر النيل يمكن أن يعرض الأمن والغذاء لدولة أخرى للخطر».

وأوضح «مع إدراكنا لأهمية المشروع لتنمية إثيوبيا، ندعم هذا الأمر، لكن من المهم أن يدركوا أنَّ هذا السد يهدد وجود الملايين من المصريين والسودانيين». وأنَّ «إثيوبيا لديها العديد من الموارد المائية لديها أمطار تصب والمليارات من الأمتار المكعبة من المياه ولا يعانون من شح المياه وهناك 11 دولة أخرى تتقاسمها مع الدول الأخرى وكلها تقدم فرص كبيرة للتعاون الإقليمي. هذا يعني أنّه إذا بني السد أحاديًا دون اتفاق يحمي دول المصب هذا سيضغط علينا أكثر ونحن نعاني وهذا يعرض الملايين من السودانيين والمصريين للخطر».

وأضاف شكري «مصر جلبت القضية لمجلس الأمن لكي تتجنب توترات أكثر وكي لا تكون هناك تحركات أحادية تقوض السلام ولنحمي حقوق دول المصب الذي سيهدد حياة أكثر من 150 مليون مصري وسوداني مما قد يغذي النزاعات بالمنطقة».

2020-07-06T21:08:07+03:00 أفادت معلومات أنَّ الجلسة المغلقة لمجلس الأمن، اليوم الثلاثاء، ستصدر بيانًا تعبر فيه الدول الأعضاء عن رفضها أي قرار أحادي خاص بملء سد النهصة دون اتفاق الدول الث
مصدر أممي: مجلس الأمن يتَّجه لرفض ملء سد النهضة بـ«قرار أحادي»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


مصدر أممي: مجلس الأمن يتَّجه لرفض ملء سد النهضة بـ«قرار أحادي»

خلال جلسته المرتقبة اليوم الثلاثاء..

مصدر أممي: مجلس الأمن يتَّجه لرفض ملء سد النهضة بـ«قرار أحادي»
  • 282
  • 0
  • 0
فريق التحرير
9 ذو القعدة 1441 /  30  يونيو  2020   05:22 م

أفادت معلومات أنَّ الجلسة المغلقة لمجلس الأمن، اليوم الثلاثاء، ستصدر بيانًا تعبر فيه الدول الأعضاء عن رفضها أي قرار أحادي خاص بملء سد النهصة دون اتفاق الدول الثلاثة مصر والسودان وإثيوبيا، ونقلت صحيفة «الشروق» المصرية عن مصدر في مقرّ الأمم المتحدة بنيويورك، أنَّ البيان سيشمل أيضًا الترحيب بجهود الاتحاد الإفريقي لمواصلة التفاوض تحت رعايته برئاسة جنوب إفريقيا الرئيس الحالي للاتحاد.

وفيما يرى مجلس الأمن أنَّ الدول الثلاثة قطعت شوطًا كبيرًا من المفاوضات والتي يجب أن يتم استكمالها حتى التوصل لاتفاق يرضي الأطراف كافة ويحقق التنمية للجميع وعدم الإضرار بأيٍّ منهما، فقد أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، في كلمته أمام جلسة مجلس الأمن، أمس، أن سد النهضة يهدد رفاهية ووجود الملايين من المصريين والسودانيين، مشيرًا إلى عدم السماح بأي تهديد لأمن مصر المائي.

وقال وزير الخارجية المصري في كلمته: «عدم التوصل إلى اتفاق بشأن سد النهضة من شأنه أن يزيد النزاعات في المنطقة»، وأضاف «يجب أن يتم التحرك بحزم لإنهاء التحركات أحادية الجانب بشأن سد النهضة. نريد التوصل إلى اتفاق عادل». وتابع شكري: «سد النهضة هو برنامج عملاق بنته إثيوبيا على نهر النيل يمكن أن يعرض الأمن والغذاء لدولة أخرى للخطر».

وأوضح «مع إدراكنا لأهمية المشروع لتنمية إثيوبيا، ندعم هذا الأمر، لكن من المهم أن يدركوا أنَّ هذا السد يهدد وجود الملايين من المصريين والسودانيين». وأنَّ «إثيوبيا لديها العديد من الموارد المائية لديها أمطار تصب والمليارات من الأمتار المكعبة من المياه ولا يعانون من شح المياه وهناك 11 دولة أخرى تتقاسمها مع الدول الأخرى وكلها تقدم فرص كبيرة للتعاون الإقليمي. هذا يعني أنّه إذا بني السد أحاديًا دون اتفاق يحمي دول المصب هذا سيضغط علينا أكثر ونحن نعاني وهذا يعرض الملايين من السودانيين والمصريين للخطر».

وأضاف شكري «مصر جلبت القضية لمجلس الأمن لكي تتجنب توترات أكثر وكي لا تكون هناك تحركات أحادية تقوض السلام ولنحمي حقوق دول المصب الذي سيهدد حياة أكثر من 150 مليون مصري وسوداني مما قد يغذي النزاعات بالمنطقة».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك