Menu
الجزائية: حكم بالقتل تعزيرًا على مواطنين كفَّرا والدتهما وقتلاها عمدًا

أصدرت المحكمة الجزائية، اليوم الإثنين، حكمًا ابتدائيًا بالقتل تعزيرًا على متهمين سعوديين انتهجا المنهج التكفيري وكفَّرا والدتهما واشتركا بقتلها عمدًا وعدوانًا على وجه الحيلة والخداع.

وكان السعوديون استفاقوا أواخر يونيو 2016 على وقع حادث قيام توأمين بمحاولة قتل أبيهما وطعن أخيهما الثالث في حي الحمراء بالرياض، حيث تم إلقاء القبض عليهما من قبل الجهات الأمنية بعد أن حاولا الفرار من موقع الحادثة.

وفي تفاصيل الجريمة أقدم التوأمان بمطاردة الأخ الأصغر لهما والقبض عليه فوق سطح المنزل ثم تناوبا عليه بالطعن، حيث أفادت مصادر بأنه يرقد في وضع خطير بالعناية المركزة.

وبعد أن طعنا الأخ الأصغر، توجها إلى الوالد وقاما بسحبه وطعنه، ونقل إلى المستشفى في وضع حرج، كما أدخل الشقيقان أمهما في أحد مستودعات المنزل وطعناها بالسكين إلى أن توفيت بسبب الطعنات التي أدت إلى وفاتها.

من جهته، صرح حينها المتحدث الأمني لوزارة الداخلية أنه في تمام الساعة 1:12 من فجر الجمعة الموافق 1437/9/19هـ، باشرت الجهات الأمنية بلاغاً تلقته عن إقدام الشقيقين التوأمين (خالد وصالح) أبناء إبراهيم بن علي العريني من مواليد 1417هـ، وفي عمل إرهابي تقشعر منه الأبدان على طعن كل من - والدتهما البالغة من العمر 67 عاماً، ووالدهما البالغ من العمر 73 عاماً، وشقيقهما سليمان البالغ من العمر 22 عاماً، بمنزلهم بحي الحمراء بمدينة الرياض، ما نتج عنه مقتل الأم وإصابة الأب وشقيقهما بإصابات خطيرة نقلا على إثرها في حالة حرجة للمستشفى.

وأضاف المتحدث أنه قد اتضح للجهات الأمنية من مباشرتها لهذه الجريمة النكراء أن الجانيين قاما باستدراج والدتهما إلى غرفة المخزن ووجها لها عدة طعنات غادرة أدت إلى مقتلها ليتوجها بعدها إلى والدهما ومباغتته بعدة طعنات، ثم اللحاق بشقيقهما سليمان وطعنه عدة طعنات مستخدمين في تنفيذ جريمتهما ساطوراً وسكاكين حادةً جلبوها من خارج المنزل والتي ضبطت بمسرح الجريمة، ثم غادرا المنزل حيث قاما بالاستيلاء على سيارة من أحد المقيمين بالقوة والهرب عليها.

وتمكنت الجهات الأمنية وفقاً لما صرح به المتحدث الأمني ونقلته وكالة الأنباء السعودية (واس)، من إلقاء القبض عليهما في مركز الدلم بمحافظة الخرج، ولا تزال التحقيقات جارية لكشف ملابسات هذه "الجريمة الشنعاء التي تجرد فيها الجانيان من كل معاني الإنسانية، وانتهكا بموجبها عظم حقوق والديهما التي أوجبها الله ولم يرحما كبر سنهما ولا شيبتهما، قال الله تعالى (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا)، كما تجري متابعة حالة المصابين شفاهما الله أولاً بأول، والله الهادي إلى سواء السبيل".

2020-09-27T00:04:56+03:00 أصدرت المحكمة الجزائية، اليوم الإثنين، حكمًا ابتدائيًا بالقتل تعزيرًا على متهمين سعوديين انتهجا المنهج التكفيري وكفَّرا والدتهما واشتركا بقتلها عمدًا وعدوانًا ع
الجزائية: حكم بالقتل تعزيرًا على مواطنين كفَّرا والدتهما وقتلاها عمدًا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


الجزائية: حكم بالقتل تعزيرًا على مواطنين كفَّرا والدتهما وقتلاها عمدًا

استدراجها إلى المخزن ووجها لها طعنات غادرة

الجزائية: حكم بالقتل تعزيرًا على مواطنين كفَّرا والدتهما وقتلاها عمدًا
  • 24722
  • 0
  • 0
فريق التحرير
26 محرّم 1442 /  14  سبتمبر  2020   08:26 م

أصدرت المحكمة الجزائية، اليوم الإثنين، حكمًا ابتدائيًا بالقتل تعزيرًا على متهمين سعوديين انتهجا المنهج التكفيري وكفَّرا والدتهما واشتركا بقتلها عمدًا وعدوانًا على وجه الحيلة والخداع.

وكان السعوديون استفاقوا أواخر يونيو 2016 على وقع حادث قيام توأمين بمحاولة قتل أبيهما وطعن أخيهما الثالث في حي الحمراء بالرياض، حيث تم إلقاء القبض عليهما من قبل الجهات الأمنية بعد أن حاولا الفرار من موقع الحادثة.

وفي تفاصيل الجريمة أقدم التوأمان بمطاردة الأخ الأصغر لهما والقبض عليه فوق سطح المنزل ثم تناوبا عليه بالطعن، حيث أفادت مصادر بأنه يرقد في وضع خطير بالعناية المركزة.

وبعد أن طعنا الأخ الأصغر، توجها إلى الوالد وقاما بسحبه وطعنه، ونقل إلى المستشفى في وضع حرج، كما أدخل الشقيقان أمهما في أحد مستودعات المنزل وطعناها بالسكين إلى أن توفيت بسبب الطعنات التي أدت إلى وفاتها.

من جهته، صرح حينها المتحدث الأمني لوزارة الداخلية أنه في تمام الساعة 1:12 من فجر الجمعة الموافق 1437/9/19هـ، باشرت الجهات الأمنية بلاغاً تلقته عن إقدام الشقيقين التوأمين (خالد وصالح) أبناء إبراهيم بن علي العريني من مواليد 1417هـ، وفي عمل إرهابي تقشعر منه الأبدان على طعن كل من - والدتهما البالغة من العمر 67 عاماً، ووالدهما البالغ من العمر 73 عاماً، وشقيقهما سليمان البالغ من العمر 22 عاماً، بمنزلهم بحي الحمراء بمدينة الرياض، ما نتج عنه مقتل الأم وإصابة الأب وشقيقهما بإصابات خطيرة نقلا على إثرها في حالة حرجة للمستشفى.

وأضاف المتحدث أنه قد اتضح للجهات الأمنية من مباشرتها لهذه الجريمة النكراء أن الجانيين قاما باستدراج والدتهما إلى غرفة المخزن ووجها لها عدة طعنات غادرة أدت إلى مقتلها ليتوجها بعدها إلى والدهما ومباغتته بعدة طعنات، ثم اللحاق بشقيقهما سليمان وطعنه عدة طعنات مستخدمين في تنفيذ جريمتهما ساطوراً وسكاكين حادةً جلبوها من خارج المنزل والتي ضبطت بمسرح الجريمة، ثم غادرا المنزل حيث قاما بالاستيلاء على سيارة من أحد المقيمين بالقوة والهرب عليها.

وتمكنت الجهات الأمنية وفقاً لما صرح به المتحدث الأمني ونقلته وكالة الأنباء السعودية (واس)، من إلقاء القبض عليهما في مركز الدلم بمحافظة الخرج، ولا تزال التحقيقات جارية لكشف ملابسات هذه "الجريمة الشنعاء التي تجرد فيها الجانيان من كل معاني الإنسانية، وانتهكا بموجبها عظم حقوق والديهما التي أوجبها الله ولم يرحما كبر سنهما ولا شيبتهما، قال الله تعالى (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا)، كما تجري متابعة حالة المصابين شفاهما الله أولاً بأول، والله الهادي إلى سواء السبيل".

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك